05 مايو, 2020

ترقب واسع من المستثمرين لنتائج شركة والت ديزني الأمريكية؟

الكلمات

ماذا يحدث: من المقرر أن تعلن شركة والت ديزني عن نتائجها الفصلية للربع الثاني بعد الجرس الختامي يوم الثلاثاء 5 مايو.

التفاصيل: أثبت وباء كوفيد-19 أنه يمثل التحدي الأكبر لشركة ديزني، والتي تعتمد في الغالب على الخبرة الشخصية لنموها.

وانخفض سهم والت ديزني بشكل حاد خلال الاشهر الثلاثة الماضية، وهو نفس السهم الذي تم تداوله عند مستويات عالية للغاية قبل تفشي الفيروس التاجي. وتعرض قطاع الترفيه لأضرار جسيمة مع اتباع معايير التباعد الاجتماعي التي أعقبتها قيود وإجراءات أقسى. وتم إغلاق دور السينما والحدائق الترفيهية، وستكون هذه على الأرجح آخر الأنشطة التجارية التي يتم فتحها حتى عندما يتم تخفيف قيود الإغلاق.

وعلى الرغم من هذه الصورة القاتمة، هناك جانب مشرق واحد للشركة بأداء قد يفوق التوقعات.

توقعات الربع: من المتوقع أن تسجل ديزني نمواً في الإيرادات في الربع الأخير مع انخفاض حاد في الأرباح.

  • تبلغ تقديرات الإيرادات 17.49 مليار دولار، وهو ما يمثل نمواً بنسبة 17.2٪ مقارنةً بالربع المماثل من العام الماضي.
  • من المتوقع أن تحقق الشركة أرباحاً قدرها 90 سنتاً للسهم، أي بانخفاض 44.1٪ عن نفس الربع قبل عام.

ما أهمية هذه النتائج: كانت شبكات ديزني الإعلامية من بين الأفضل أداءً للشركة، حيث مثلت حوالي 35٪ من إجمالي الإيرادات ونحو 50٪ من الأرباح العام الماضي. مع ذلك، يكافح هذا القطاع الذي يتضمن شبكات البث التلفزيونية والشبكة الرياضية ESPN خلال الأزمة الحالية حيث تم تأجيل أو إلغاء معظم الأحداث الرياضية المقررة لعام 2020. وتقوم ESPN ببث مباريات وثائقية قديمة، دون بث أي شيء جديد.

وفي هذا الصدد، تعتبر قطاعات الترفيه والمتنزهات والمنتجات الخاصة بشركة ديزني الأكثر تضرراً بسبب تفشي الوباء. هذه القطاعات، التي شكلت أكثر من 50٪ من إجمالي الإيرادات العام الماضي، تعاني الآن بسبب إغلاق المدن الترفيهية وتوقف الرحلات البحرية وإغلاق دور السينما وتوقف إنتاج الأفلام تماماً.

وإذا كان هناك شيء واحد يعمل حقاً للشركة، فهو خدمة البث +Disney. وكانت الشركة قد أعلنت الشهر الماضي أن هذه الخدمة تجاوزت 50 مليون مشترك.

وكانت ديزني قد توقعت في وقت سابق أن يصل عدد المشتركين حول العالم في هذه الخدمة إلى 60-90 مليون بحلول نهاية عام 2024. ومن المتوقع أن يكون أداء هذا القطاع أفضل بكثير من هذه التوقعات، مع بقاء الأشخاص في منازلهم.

أداء الأسهم حتى الآن: يبدو الحذر هو سيد الموقف لدى المستثمرين مع اقتراب الإعلان عن النتائج الفصلية للشركة، خاصة مع انخفاض أسهم ديزني بنسبة 3٪ تقريباً خلال الأيام الخمسة الماضية وتراجعها بنحو 2.2٪ في جلسة الاثنين. في حين انخفض سهم الشركة بنحو 29٪ خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

ما يجب مراقبته: مع استمرار عمليات الإغلاق حول العالم، سيركز المستثمرون على مؤشر النمو في قاعدة المشتركين والربحية في خدمة +Disney. وينتظر المستثمرون أيضاً تعليقات من الإدارة حول تأثير الفيروس التاجي على الأعمال العامة للشركة وما إذا كان سيتم إصدار أي توقعات لهذا الربع والعام.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

اس آند بي 500: 2650 و 2933

إيجابي

الكيوي/الدولار: 0.58430 و 0.61914

إيجابي

الذهب: 1666 و 1796

إيجابي

البيتكوين: 7140 و 11000

إيجابي

الدولار/الين: 105.147 و 109.329

إيجابي

 

السوق اليوم

سيراقب المستثمرون عن كثب أسواق الأسهم الأوروبية اليوم قبل الإعلان عن تقرير أسعار المنتجين من منطقة اليورو.

الملخص: بدأت الأسهم الأوروبية هذا الشهر بصورة سلبية، مع تفاعل المستثمرين مع التوترات التجارية المتزايدة بين الولايات المتحدة والصين. وكانت الأسواق الأوروبية مغلقة يوم الجمعة بسبب عطلة عيد العمال.

التفاصيل: هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفرض تعريفات جمركية جديدة أو اتخاذ بعض الإجراءات الأخرى ضد الصين رداً على الطريقة التي تعاملت بها بكين مع تفشي الفيروس التاجي. ومن المتوقع أن تؤدي أي عقوبات جديدة على الصين إلى إلحاق المزيد من الضرر بالاقتصاد العالمي الذي يعاني بالأصل من أزمة كوفيد 19.

إلى جانب ذلك، نشرت الدول الأوروبية بيانات مخيبة للآمال يوم الاثنين، مما يعكس الأثر السلبي لعمليات الإغلاق المرتبطة بالفيروس على الاقتصاد. وانخفض مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الإيطالي إلى مستوى قياسي منخفض بلغ 31.1 في الشهر الماضي، في حين انخفض مؤشر مديري المشتريات التصنيعي في إسبانيا إلى قراءة 30.8. وتراجع مؤشر مديري المشتريات التصنيعي IHS Markit لمنطقة اليورو إلى 33.4 في أبريل، من قراءة الشهر الماضي 44.5.

كما تراجع مؤشر Stoxx 600 لعموم أوروبا بنسبة 2.65٪ يوم الاثنين، مع إغلاق جميع القطاعات في المنطقة السلبية. وكان قطاع النفط والغاز الأسوأ أداء، حيث انخفض بنحو 5٪.

في حين انخفض مؤشر 30 الألماني بنسبة 3.64٪ يوم الاثنين، بينما انخفض مؤشر 40 الفرنسي بنسبة 4.24٪ وأغلق مؤشر FTSE MIB منخفضاً بنسبة 3.70٪.

ما تجدر متابعته: سيواصل المستثمرون مراقبة أرقام الإصابات اليومية الجديدة بالفيروس. وتنتظر الأسواق أسعار المنتجين الصناعيين من منطقة اليورو والعديد من التقارير الأخرى من عدة دول أوروبية. من المتوقع أن تنخفض أسعار المنتجين الصناعيين في منطقة اليورو، والتي انخفضت بنسبة 0.6٪ في فبراير، بنسبة 1.3٪ في مارس.

الأسواق الأخرى: أغلقت المؤشرات الأمريكية على ارتفاع يوم الاثنين، مع تراجع مؤشر داو جونز وأس آند بي 500 وناسداك 100 بنسبة 0.11٪ و 0.42٪ و 1.23٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.0915 ، 0.08%

داوجونز: 23762، 0.81%

برنت: 28.47 دولار ، 4.7%

الاسترليني/الدولار: 1.2466 ، 0.19%

أس آند بي 500: 2844 ، 0.68%

خام غرب تكساس: 21.95 دولار ، 7.7%

الدولار/الين: 106.57 ، -0.15%

ناسداك: 8859 دولار ، 0.72%

الذهب: 1703 دولار، -0.6%

 
 

الأخبار الهامة لليوم

  • انخفاض مؤشر مديري المشتريات الخدمي الأسترالي إلى 19.5 في أبريل
  • البرازيل تسجل فائضا تجاريا أوسع في أبريل
  • ارتفاع الأسهم الأمريكية، وصعود مؤشر ناسداك أكثر من 100 نقطة
  • تراجع مؤشر مديري المشتريات التصنيعي في تايلاند إلى مستوى قياسي
  • انخفاض الانتاج الصناعي في الفلبين بنسبة 11.3٪ في مارس

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

قيمة ميزانية الحكومة الفرنسية، وتغير البطالة في إسبانيا ، ومؤشر مديري المشتريات الخدمي ومؤشر مديري المشتريات المركب في المملكة المتحدة، والإنتاج الصناعي في البرازيل، والميزان التجاري الكندي. وفي الولايات المتحدة لدينا مؤشر Redbook الأمريكي والميزان التجاري ومؤشر مديري المشتريات الخدمي، ومؤشر التفاؤل الاقتصادي IBD / TIPP وتغير مخزون النفط الخام.