30 أبريل, 2020

هل سيلتهم كوفيد-19 حصة كبيرة من أعمال ماكدونالدز؟

الكلمات

لمحة سريعة: من المقرر أن تعلن شركة ماكدونالدز عن نتائجها الفصلية للربع الأول قبل جرس الافتتاح يوم الخميس 30 أبريل.

التفاصيل: انضمت شركة صناعة البرغر الشهيرة والتي تتخذ من شيكاغو مقراً لها إلى سلسلة المطاعم الأخرى في إغلاق أماكن تناول الطعام بسبب الإجراءات التوجيهية للتباعد الاجتماعي التي أصدرتها الحكومة، إلا أن سلسلة ماكدونالدز تعتبر في وضع أقوى من المطاعم الأخرى نظراً لأنها قدمت خيارات أخرى تمثلت في استلام الطلبات عبر السيارة وخدمات التوصيل إلى المنازل.

على الرغم من ذلك، من المتوقع أن يلتهم الوباء جزءً كبيراً من أعمال عملاق الهامبرغر العالمي. وكانت الشركة قد نشرت بالفعل بعض الأرقام المخيبة للآمال في وقت سابق من هذا الشهر. ومع ذلك، تشهد ماكدونالدز في جزء من العالم ارتفاعاً كبيراً في الطلب لدرجة أن مكوناتها تنفد.

ما هي التوقعات للربع: مع تسبب كوفيد-19 بأضرار كبيرة على أعمال الشركة، من المتوقع أن يسجل عملاق الوجبات السريعة انخفاضاً في أرقام الإيرادات والأرباح في الربع الأول.

  • تبلغ تقديرات الإيرادات 4.66 مليار دولار، وهو ما يمثل انخفاضاً بنسبة 6.0٪ مقارنة بالربع المماثل من العام الماضي.
  • تبلغ تقديرات الأرباح 1.55 دولار للسهم، بانخفاض 12.9٪ عن الربع المماثل من العام الماضي.

ما أهمية هذه النتائج: أصدرت ماكدونالدز أرقاماً مخيبة للآمال في مارس، عندما بدأت الشركة في إغلاق أماكن تناول الطعام. وتراجعت مبيعات المتاجر نفسها بنسبة 22٪ في مارس، بعد ارتفاعها بنسبة 7.2٪ خلال الشهرين الأولين من عام 2020.

كان من المتوقع انخفاض المبيعات العالمية. لكن ما يثير الدهشة هو أن مبيعات الشركة نفسها في الولايات المتحدة انخفضت بنسبة 13.4٪ الشهر الماضي، على الرغم من أن المتاجر ظلت مفتوحة على الأقل حتى منتصف مارس. ويبدو أن العوامل الأخرى التي تضر بالمبيعات الأمريكية لا تزال غير واضحة.

من المتوقع أن يكون لانخفاض حركة مرتادي المطاعم وعائدات الامتياز تأثيراً شديداً على نتائج الربع الأول. ومع ذلك، على الجانب الإيجابي، من المتوقع أن تدعم مبادرات مثل ابتكار القائمة وتحسين الطلب عبر الإنترنت النتائج الرئيسية للشركة.

وفي الوقت نفسه، يبدو أن نيوزيلندا قد قامت بترويض الوحش، حيث "قضت" على فيروس كورونا المستجد بعد فترة حجر صحي دامت خمسة أسابيع. وواجه مطاعم ماكدونالدز في البلاد نقصاً في المكونات بسبب ارتفاع الطلب الكبير.

من جهة أخرى، قامت ماكدونالدز بسحب إرشاداتها لعام 2020 وتوقعاتها على المدى الطويل. كما قامت الإدارة بتعليق برنامج إعادة شراء الأسهم وجمع 6.5 مليار دولار عبر سوق الديون للحفاظ على السيولة.

كيف كان أداء الأسهم حتى الآن: ارتفعت أسهم الشركة بنسبة 15٪ في الشهر الماضي. وكان المستثمرون حذرين للغاية قبل إصدار الأرباح وظل سهم ماكدونالدز ثابتاً خلال أيام التداول الخمسة الماضية حيث ارتفع بنسبة 0.7 ٪ فقط. كما ارتفع سهم الشركة بنسبة 1٪ خلال الجلسة العادية يوم أمس، وارتفع بنسبة 1٪ أخرى في تعاملات ما بعد ساعات التداول.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الذهب: 1681 و 1814

إيجابي

اليورو/الاسترليني: 0.84719 و 0.91500

إيجابي

الاسترليني/الدولار: 1.2000 و 1.3175

إيجابي

اس آند بي: 2467 و 2933

إيجابي

خام غرب تكساس: 17.12 و 25.86

إيجابي

 

السوق اليوم

ستكون الأسهم الأمريكية في صلب اهتمام المستثمرين اليوم قبيل الإعلان عن تقارير الأرباح من بعض أكبر الشركات الأمريكية العملاقة.

الملخص: أغلقت الأسهم الأمريكية على ارتفاع ملموس يوم الأربعاء، بعد بيانات إيجابية حول عقار محتمل لمعالجة فيروس كورونا. كما عززت تعليقات رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي معنويات السوق.

التفاصيل: كشفت شركة غيلياد ساينس أن عقار ريميسيفيير قد حقق الهدف الأساسي على بعض مرضى كوفيد-19. وأعاد الإعلان الآمال بالتقدم الذي تحرزه شركات الأدوية نحو علاج محتمل للفيروس التاجي.

وفي الوقت نفسه، قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول أنه على الرغم من أن الوباء سيلحق ضرراً كبيراً بالاقتصاد الأمريكي، إلا أن البنك المركزي على استعداد لتعزيز إجراءات التحفيز لدعم الاقتصاد.

إلى جانب ذلك، استوعب المستثمرون ذلك الانخفاض الملحوظ في أرقام النمو الاقتصادي الأمريكي، حيث تقلص الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 4.8٪ في الربع الأول. كما تراجعت مبيعات المنازل المعلقة إلى أدنى مستوياتها منذ عام 2011. أبقى بنك الاحتياطي الفيدرالي على أسعار الفائدة دون تغيير.

وارتفع مؤشر داو جونز 532.31 نقطة ليغلق عند 24،633.86 يوم الأربعاء. وارتفع مؤشر اس آند بي 500 بنسبة 2.7٪، بينما ارتفع مؤشر ناسداك 100 بنسبة 3.6٪.

وانتقالاً إلى السلع، ارتفع خام غرب تكساس الوسيط لشهر يونيو بنسبة 22٪ ليغلق عند 15.06 دولار للبرميل. فيما تراجع الذهب لشهر يونيو بنسبة 0.5٪ ليستقر عند 1713.40 دولار للأونصة يوم الأربعاء.

ما يجب متابعته: ستتابع الأسواق تقارير الأرباح من الشركات الكبرى، بما في ذلك أبل وتويتر وأمريكان ايرلاينز وأمازون.

أخيراً، ينتظر المستثمرون مجموعة من التقارير الاقتصادية الأمريكية، بما في ذلك الدخل الشخصي والإنفاق ومطالبات البطالة الأولية ومؤشر تكلفة التوظيف ومؤشر مديري المشتريات في شيكاغو. من المتوقع أن ينخفض ​​الدخل الشخصي الأمريكي بنسبة 1.5٪ في مارس. ومن المرجح تراجع ​​الإنفاق الشخصي بنسبة 5٪ في مارس، مقارنة بقراءة فبراير التي بلغت 0.2٪.

وتشير التقديرات إلى انخفاض مطالبات البطالة الأولية في الولايات المتحدة إلى 3.5 مليون، من 4.427 مليون في الأسبوع السابق. ويتوقع المحللون أن يتراجع مؤشر مديري المشتريات في شيكاغو إلى 38 في أبريل من 47.8 في مارس.

الأسواق الأخرى: أغلقت المؤشرات الآسيوية على ارتفاع يوم الخميس، مع ارتفاع مؤشر شنغهاي المركب الصيني ومؤشر هانغ سنغ ومؤشرنيكي 225 الياباني بنسبة 1.3٪ و 0.3٪ و 2.1٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.0881 ، 0.07%

داوجونز: 24596، 0.12%

برنت: 25.70 دولار ، 6.1%

الاسترليني/الدولار: 1.2457 ، -0.06%

أس آند بي 500: 2944 ، 0.1%

خام غرب تكساس: 16.79 دولار ، 11.5%

الدولار/الين: 106.63 ، -0.07%

ناسداك: 9072 دولار ، 0.39%

الذهب: 1735 دولار، 1.3%

 
 

الأخبار الهامة لليوم

  • انخفاض أسعار المنتجين الفرنسيين بنسبة 1.7٪ في مارس
  • ارتفاع معدل البطالة الألماني إلى أعلى مستوى في عامين
  • الأسواق الآسيوية تغلق مرتفعة ؛ والأسهم اليابانية ترتفع بنحو 2.1٪
  • انكماش الناتج المحلي الإجمالي الإسباني بواقع 5.2٪ في الربع الأول
  • ارتفاع العقود الآجلة للأسهم الأمريكية بشكل طفيف قبيل الإعلان عن الأرباح وبيانات البطالة

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي في المكسيك، ومعدل البطالة في البرازيل والناتج المحلي الإجمالي الكندي وأسعار المنتجين في كندا، بالإضافة إلى تغير مخزون الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة.