01 أبريل, 2020

الأسهم الأمريكية تهوي بشدة، وسط آمال بتحسن قريب

الكلمات

ماذا يحدث: أغلقت الأسهم الأمريكية على انخفاض حاد يوم الثلاثاء، وسجل مؤشر داو أكبر انخفاض فصلي منذ تأسيسه قبل 124 عاماً.

التفاصيل: تلقت الأسهم الأمريكية صفعة موجعة خلال الربع الأول من هذا العام، حيث وقعت الأسواق فريسةً لتداعيات الفيروس التاجي ودخلت في مرحلة السقوط الحر. خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2020، سجل مؤشر داو جونز أسوأ انخفاض في الربع الأول في تاريخه وأسوأ هبوط منذ الربع الرابع من عام 1987. ومع اقتراب معظم الأسهم من القاع، يأمل المستثمرون في حدوث ارتفاع في المستقبل بالنظر إلى البيانات التاريخية. ومن المتوقع أن تتحسن العائدات على المدى الطويل، رغم الأزمات المستعرة في الوقت الراهن.

ما أهمية ذلك: في ظل المخاوف من حدوث ركود بسبب جائحة كورونا، تراجعت أسواق الأسهم خلال الربع الأول. وهوى مؤشر داو بنسبة 23٪ خلال هذا الربع، في حين انخفض مؤشر أس آند بي 500 بأكثر من 20٪. وفي الوقت نفسه، كانت معنويات المستثمرين إيجابية نسبياً حيال أسهم شركات التكنولوجيا، نظراً لزيادة الطلب على التكنولوجيا بسبب إجراءات التباعد الاجتماعي والعمل من المنزل. وهذا هو السبب في الانخفاض المتوسط لمؤشر قطاع التكنولوجيا، ناسداك 100 بنسبة 14٪ فقط في نفس الربع.

من ناحية أخرى، أصاب فيروس كوفيد-19، الذي ظهر لأول مرة في مدينة ووهان الصينية، أكثر من 860.000 شخص حول العالم وأسفرعن حوالي 42000 حالة وفاة. وفي الوقت الذي لا تزال فيه عمليات العزل وحالات الإغلاق التجارية سارية في جميع أنحاء العالم، فإن هذه الإجراءات الاحترازية أدت إلى توقف عجلة الاقتصاد وإثارة المخاوف من حدوث ركود اقتصادي حاد، مما أجبر المستثمرين على إغلاق صفقاتهم في الأصول الخطرة واللجوء إلى الاستثمار في الأصول الآمنة.

ونظراً للوضع المتأزم الحالي، فإنه من المتوقع استمرار الاتجاه الهبوطي للسوق على المدى القريب. أما على المدى الطويل، تشير التوقعات إلى حدوث انتعاش، كما كان الحال تاريخياً بعد كل انخفاض كبير في أسواق الأسهم الأمريكية.

ما قد يحمله المدى القريب: يأمل المستثمرون في انتهاء الأزمة الحالية قريباً. ومن المحتمل أن تفتتح الأسهم الأمريكية تعاملاتها على انخفاض اليوم، حيث حذر الرئيس دونالد ترامب المواطنين الأمريكيين من فترة حرجة خلال الأسبوعين المقبلين حيث يتوقع الخبراء أن يصل عدد الوفيات في البلاد لما بين 100 ألف إلى 240 ألف حالة وفاة بسبب الجائحة. فيما يبلغ عدد الوفيات الحالي في الولايات المتحدة حوالي 4000 حالة، مع ما مجموعه 189000 إصابة مؤكدة.

ما تجدر متابعته: تنتظر الأسواق مجموعة من التقارير الاقتصادية الأمريكية، بما في ذلك مؤشرات مديري المشتريات التصنيعي، ومعدل الإنفاق على البناء وتقرير ADP. ومن المتوقع تراجع ​​مؤشر مديري المشتريات التصنيعي IHS Markit إلى 49.2 في مارس. ومن المرجح أن ينخفض ​​مؤشر مديري المشتريات التصنيعي ISM إلى 45 في مارس من 50.1 في فبراير. ويتوقع المحللون زيادة الإنفاق على البناء بنسبة 0.5٪ في فبراير، مقابل ارتفاع بنسبة 1.8٪ في يناير. ومن المرجح أن تُظهر بيانات التوظيف فقدان 150 ألف وظيفة في مارس، مقابل إضافة 183 ألف وظيفة في فبراير.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الاسترليني/الدولار 1.2000 و 1.3000

إيجابي

خام غرب تكساس: 18.0 و 25.2

سلبي

الدولار/الكندي: 1.3795 و 1.4475

سلبي

الاسترليني/الين: 127.34 و 140.93

إيجابي

أس اند بي: 2350 و 2854

سلبي

 

السوق اليوم

سينصب اهتمام المتداولين على سوق النفط الخام، قبل صدور تقرير وكالة معلومات الطاقة الأمريكية في وقت لاحق اليوم.

الملخص: أغلقت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط على ارتفاع طفيف يوم الثلاثاء، بعد أن كشفت الصين عن أرقام تصنيع قوية، فيما تحدث الرئيس ترامب مع نظيره الروسي حول سبل تحقيق الاستقرار في سوق النفط. مع ذلك، سجلت أسعار النفط أكبر انخفاضات فصلية في التاريخ.

التفاصيل: خسر النفط الخام أكثر من نصف قيمته في مارس، بعد انخفاض الطلب على النفط بسبب إجراءات حظر السفر وإغلاق الأعمال مع الانتشار العالمي لوباء كوفيد-19. كما تأثرت أسعار النفط بفائض المعروض بسبب حرب الأسعار بين روسيا والمملكة العربية السعودية. وأغلق النفط الخام عند أدنى مستوى له منذ عام 2002 يوم الإثنين.

بالنسبة لهذا الربع، خسر خام غرب تكساس الوسيط 66.5٪ من قيمته، فيما سجل خام برنت انخفاضاً بنسبة 65.6٪ هذا الربع.

إلى جانب ذلك، قال البيت الأبيض يوم الاثنين إن الرئيس ترامب تحدث مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في محاولة لتحقيق الاستقرار في أسواق الطاقة. وبينما وافق الرئيسان على العمل المشترك لمكافحة الفيروس، لم يكن هناك ما يشير إلى تراجع روسيا عن حرب الأسعار مع المملكة العربية السعودية.

هذا وارتفع خام غرب تكساس الوسيط لشهر مايو بنسبة 1.9٪ ليستقر عند 20.48 دولار للبرميل في بورصة نايمكس يوم الثلاثاء. في الجلسة الأوروبية، انخفض تداول الخام بنسبة 1.2٪ إلى 20.23 دولار للبرميل.

وفي الوقت نفسه، انخفض البنزين في أبريل بنسبة 59٪ لهذا الشهر، بينما انخفض الغاز الطبيعي في مايو بنسبة 2.6٪ في مارس.

في وقت متأخر من يوم الثلاثاء، أفاد معهد البترول الأمريكي (API) عن زيادة قدرها 10.5 مليون برميل للأسبوع المنتهي في 27 مارس. وارتفعت مخزونات البنزين 6.1 مليون برميل، في حين انخفضت مخزونات نواتج التقطير حوالي 4.5 مليون برميل.

ما يجب مراقبته: سيراقب المستثمرون تقرير وكالة معلومات الطاقة عن مخزونات النفط الخام. من المتوقع أن ترتفع مخزونات الخام المحلية بمقدار 4 ملايين برميل في الأسبوع المنتهي في 27 مارس، في حين من المرجح أن تنمو مخزونات البنزين بمقدار 2 مليون برميل.

الأسواق الأخرى: تم تداول المؤشرات الأوروبية على انخفاض ملموس عند الساعة 9:00 صباحاً بتوقيت غرينتش، مع ارتفاع مؤشر فوتسي 100 والألماني 30 والفرنسي 40 بنسبة 4٪ و 3.2٪ و 3.7٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.0941 ، -0.80%

داوجونز: 21100 ، -2.99%

برنت: 24.97 دولار ، -5.2%

الاسترليني/الدولار: 1.2363 ، -0.45%

أس آند بي 500: 2490 ، 3.07%

خام غرب تكساس: 20.21 دولار ، -1.2%

الدولار/الين: 107.57 ، 0.04%

ناسداك: 7578 دولار ، -2.66%

الذهب: 1606 دولار، 0.6%

 
 

الأخبار الهامة لليوم

  • الأسهم الأمريكية تشير إلى افتتاح سلبي في وول ستريت اليوم
  • انخفاض مؤشر مديري المشتريات التصنيعي في منطقة اليورو إلى 44.5 في مارس
  • انخفاض مؤشر مديري المشتريات التصنيعي في المملكة المتحدة إلى 47.8 في مارس
  • الأسهم الأوروبية تفتتح تعاملاتها على انخفاض وسط بيانات اقتصادية مخيبة للآمال
  • تراجع الأسواق الآسيوية وانخفاض مؤشر نيكي الياباني بنسبة 4.5٪

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

إجمالي مبيعات السيارات في جنوب إفريقيا، والإنتاج الصناعي ومؤشر مديري المشتريات التصنيعي وإيرادات الضرائب الفيدرالية والميزان التجاري في البرازيل، وثقة الأعمال في المكسيك، والناتج المحلي الإجمالي في روسيا، ومؤشر مديري المشتريات التصنيعي في كندا، بالإضافة إلى تطبيقات الرهن العقاري الأمريكية.