02 مارس, 2020

الأسهم الأمريكية تسجل أسوأ أسبوع لها منذ الأزمة المالية عام 2008

الكلمات

لمحة سريعة: هوت الأسهم الأمريكية يوم الجمعة لتنهي أسوأ أسبوع لها في وول ستريت منذ الأزمة المالية التي عصفت بالأسواق عام 2008، وسط تصاعد المخاوف من فيروس كورونا المستجد.

ماذا حدث: انتهت تعاملات الأسبوع الماضي بصورة قاسية جداً بالنسبة لسوق الأسهم الأمريكية، ما مسح أكثر من 3 تريليون دولار من القيمة السوقية للأسهم الأمريكية. وحقق السوق أسرع تصحيح في التاريخ في الأسبوع الماضي حيث احتاج مؤشر أس آند بي 500 ست جلسات فقط ليسجل انخفاضاً بأكثر من 10٪ عن أعلى مستوياته.

لماذا تراجعت الأسواق: هيمنت المخاوف على سوق الاسهم في الاسبوع الماضي بسبب زيادة تفشي فيروس كورونا خارج الحدود الصينية. ويشعر المستثمرون بالقلق من أن يؤدي هذا إلى تقليص أرباح الشركات وتباطؤ النمو الاقتصادي العالمي. وقد تم تداول الأسهم في منطقة سلبية قاتمة طوال يوم الجمعة تقريباً، على الرغم من محاولة مؤشر ناسداك 100 تحقيق بعض المكاسب الضئيلة.

وهوى مؤشر داو بأكثر من 1000 نقطة في مرحلة واحدة خلال تعاملات يوم الجمعة، لكنه خفف خسائره في الجزء الأخير من الجلسة بسبب بعض التوقعات التي تتحدث عن تدخل محتمل من الاحتياطي الفيدرالي للحد من عمليات بيع السوق ورفع معنويات المستثمرين.

وقد خسر مؤشر داو جونز ما نسبته 1.4٪ ليستقر عند مستوى 25409.36 يوم الجمعة. كما انخفض مؤشر أس آند بي 500 بنسبة 0.8٪ يوم الجمعة بعد أن سجل أعلى مستوى في 19 فبراير. بينما ارتفع مؤشر ناسداك 100 بأقل من نقطة ليغلق عند 8567.37.

أهمية ذلك: تعلقاً بأي قشة، تابع مستثمرو الأسهم الأمريكية تصريحات رئيس الاحتياطي الفيدرالي بسمة تفاؤلية أملاً بتخفيض الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة في اجتماعه في مارس من أجل دفع عجلة الاقتصاد الأمريكي.

من جهة أخرى، كانت قطاعات الطاقة والمالية هي الأسوأ أداءً خلال الأسبوع. وسجلت أسهم الخطوط الجوية الأمريكية أكبر انخفاض لها خلال الأسبوع، حيث تراجعت بنسبة 31.5٪، في حين تراجعت أسهم البنوك الكبرى مثل سيتي وبنك أوف أمريكا بنسبة 17٪ في الأسبوع الماضي. كما انخفض الذهب، الذي اجتذب طلباً كبيراً خلال الأسبوع الماضي وتراجع بنسبة 3.7٪ ليستقر عند 1584 دولار للأونصة. أيضاً واصلت العقود المستقبلية للنفط انخفاضها يوم الجمعة، مع تراجع خام غرب تكساس الوسيط بنسبة 4٪ إلى 45.21 دولار، واستقر عند أدنى مستوى له في أربع سنوات. بينما ارتفع مؤشر Vix، وهو مقياس للتذبذب المتوقع في الأسهم الأمريكية، إلى 49، وهو أعلى مستوى مسجل منذ عام 2009، قبل أن يستقر عند 40 بحلول نهاية اليوم.

على صعيد البيانات الاقتصادية، ارتفع إنفاق المستهلكين في الولايات المتحدة بنسبة 0.2٪ في فبراير. وارتفع مؤشر مديري المشتريات في شيكاغو إلى 49.0 في فبراير، مقارنة بقراءة يناير عند 42.9. بينما تقلص العجز التجاري للبلاد في السلع بنسبة 4.6٪ في يناير، في حين ارتفع مؤشر ثقة المستهلك إلى 100.0 في فبراير.

ما يجب مراقبته: قد يتباطأ هذا الانحدار الحاد في الأسهم الأمريكية اليوم، حيث يبحث المتداولون عن نقاط دخول جذابة. وتشير العقود المستقبلية للأسهم الأمريكية أيضاً لارتفاع ممكن. وسيبحث السوق عن أي تعليقات من مجلس الاحتياطي الفيدرالي تتعلق بتخفيض محتمل في سعر الفائدة لدعم الاقتصاد. ومن شأن أي أخبار حول تباطؤ انتشار الفيروس أن تدعم الأسواق أيضاً.

من المقرر الإعلان اليوم عن مؤشر مديري المشتريات التصنيعي IHS Markit ومؤشر مديري المشتريات التصنيعي ISM ومعدل الإنفاق على قطاع البناء. وتعتبر جميع التقارير مؤشرات هامة للنمو الاقتصادي. ومن المرجح انخفاض مؤشر مديري المشتريات التصنيعي إلى 50.8 في فبراير، من 51.5 في يناير. ومن المتوقع انخفاض ​​مؤشر مديري المشتريات التصنيعي ISM إلى 50.4 في فبراير. في حين تشير التقديرات إلى ارتفاع الإنفاق على قطاع البناء بنسبة 0.7٪ في فبراير، مقابل انخفاض بنسبة 0.2٪ في يناير.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

وول ستريت: 29100 و 29250

سلبي

اليورو/الاسترليني: 0.83 و 0.852

إيجابي

خام غرب تكساس الوسيط: 45.5 و 57.5

سلبي

اليورو/الدولار: 1.091 و 1.1

إيجابي

أس آند بي 500: 3290 و 3375

سلبي

السوق اليوم

ستكون تحركات أسعار النفط الخام تحت المجهر اليوم، لا سيما مع تسجيل السوق الأمريكية لأكبر انخفاض أسبوعي لها منذ أكثر من 11 عام، وسط تصاعد المخاوف من فيروس كورونا (كوفيد 19).

الملخص: انخفض خام غرب تكساس الوسيط بأكثر من 16٪ الأسبوع الماضي حيث أبلغت المزيد من الدول عن حدوث إصابات بالفيروس وتزايد عدد الوفيات. وسيؤدي الارتفاع المستمر في الحالات المؤكدة وانتشار فيروس كورونا إلى أجزاء أخرى من العالم إلى تراجع الطلب على النفط الخام. وقد انخفض عقد الشهر الأول بأكثر من 16٪ خلال الأسبوع، بينما انخفض بنسبة 13٪ على أساس شهري.

التفاصيل: ينتشر فيروس كورونا بسرعة في جميع أنحاء العالم مع تسجيل المزيد من الدول إصابات للمرة الأولى. وقد أحدث ذلك ضغطاً على منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها لمناقشة خفض محتمل للإنتاج من أجل الحد من تراجع الأسعار. ومن المزمع أن تجتمع أوبك هذا الأسبوع. وقد انخفض خام غرب تكساس الوسيط لتسليم أبريل حوالي 5٪، أو 2.33 دولار، ليستقر عند 44.76 دولار للبرميل في بورصة نيويورك التجارية، في حين خسر خام برنت في أبريل ما نسبته 3.2٪ ليغلق عند 50.52 دولار للبرميل يوم الجمعة.

أودى فيروس كوفيد 19 بحياة أكثر من 3000 شخص حتى الآن، وقد رفعت منظمة الصحة العالمية مستوى التأهب للمخاطر إلى "مرتفع للغاية". وأبلغت كوريا الجنوبية عن 476 إصابة جديدة، بينما ارتفع عدد الإصابات في إيطاليا إلى 1694 إصابة. وارتفع عدد الوفيات في إيران بعد تسجيل 11 وفاة ليصل إجمالي الوفيات إلى 54. وأكدت الصين 202 إصابة جديدة و 42 حالة وفاة جديدة يوم الاثنين.

أهمية ذلك: بعد انخفاض أكثر من 20٪ منذ بداية العام، ارتفعت أسعار النفط الخام قليلاً خلال الجلسة الآسيوية اليوم. وستتجه أنظار المستثمرين الآن إلى اجتماع أوبك المقرر عقده يومي الخميس والجمعة. خلال الجلسة الآسيوية، تم تداول النفط الخام على ارتفاع بنسبة 3.6٪ إلى 46.39 دولار.

ما يجب مراقبته: من المقرر أن تجتمع أوبك في وقت لاحق من هذا الأسبوع، ويتطلع المستثمرون إلى الإعلان عن تخفيضات إضافية في الإنتاج في الربع الثاني. وكان الاقتراح السابق بتخفيض إنتاج 600 ألف برميل في اليوم. ويأمل المستثمرون في خفض الإنتاج حيث يتوقعون استمرار التباطؤ العالمي ما سيؤدي بطبيعة الحال إلى تقليل الطلب على النفط والأسعار.

الأسواق الأخرى: أغلقت معظم المؤشرات الأوروبية على انخفاض يوم الجمعة، حيث تراجع مؤشر فوتسي 100 وداكس 30 وكاك 40 بنسبة 3.18٪ و 3.86٪ و 3.38٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق 

اليورو/الدولار: 1.1083 ، 0.52%

داوجونز: 25552 ، 0.74%

برنت: 51.46 دولار ، 3.6%

الاسترليني/الدولار: 1.2792 ، -0.22%

أس آند بي 500: 3006 ، 1.85%

خام غرب تكساس الوسيط: 46.30 دولار ، 3.4%

الدولار/الين: 108.44 ، 0.34%

ناسداك: 8618 دولار ، 1.94%

الذهب: 1598 دولار، 2%

 

الأخبار الهامة لليوم

  • إغلاقات إيجابية للأسواق الآسيوية ؛ وارتفاع الاسهم الصينية بأكثر من 3٪
  • هبوط مؤشر مديري المشتريات الصناعي الهندي إلى 54.5 في فبراير
  • توقعات بارتفاع مؤشرات العقود الآجلة للأسهم الأمريكية، وارتفاع العقود الآجلة لمؤشر داو بأكثر من 500 نقطة
  • انخفاض مؤشر مديري المشتريات الصناعي الصيني إلى 40.3 في فبراير
  • تراجع مؤشر مديري المشتريات الصناعي الياباني إلى 47.8 في فبراير


ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

ميزان التجارة ومؤشر مديري المشتريات التصنيعي في البرازيل، ومؤشر مديري المشتريات التصنيعي في كندا بالإضافة إلى مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الأمريكي ومؤشر مديري المشتريات التصنيعي ISM ومعدل الإنفاق على البناء في الولايات المتحدة.