21 مايو, 2020

تارغيت تحقق أرباحاً قوية مع تفعيل مبادراتها عبر الانترنت

الكلمات

الأخبار الهامة لليوم

  • العقود الآجلة للأسهم الأمريكية تتراجع خلال الجلسة الأوروبية، حيث يترقب المستثمرون بيانات مطالبات البطالة وأرقام الأرباح من شركات مختلفة.
  • انخفاض عدد السياح الواصلين إلى ماكاو بشكل كبير للغاية بنسبة 99.7٪ في أبريل، بسبب إجراءات الحجر الصحي الصارمة المفروضة على السياح الوافدين.
  • مؤشر مديري المشتريات الخدمي الياباني ينتعش قليلاً إلى 25.3 في مايو.
  • تراجع الأسهم الآسيوية اليوم بعد تصاعد مخاوف المستثمرين بسبب التوترات التجارية بين الصين والولايات المتحدة وأستراليا.
  • تخفيض التصنيف الائتماني السيادي لسريلانكا من B إلى B- .
 

ماذا يحدث: انخفضت أسهم Target Corporation يوم الأربعاء، رغم تسجيل بائع التجزئة الكبير أرباحاً أفضل من المتوقع للربع الأول.

التفاصيل: أدت عمليات الإغلاق الواسعة التي فرضتها الحكومة الأمريكية إلى تخزين الناس للمواد الأساسية. وعزز هذا الاتجاه الطلب على تجار التجزئة الكبار مثل تارغيت وهوم ديبوت وول مارت الذين شهدوا ارتفاعاً حاداً في مبيعات المواد الغذائية الأساسية ومنتجات التنظيف.

وأدت عمليات الشراء المدفوعة بسبب الذعر، مقترنةً بأوامر البقاء في المنازل وتوجيهات التباعد الاجتماعي، إلى زيادة المبيعات عبر الإنترنت. كانت شركة Target في وضع أفضل من منافسيها للاستفادة من هذه الفرصة، حيث بدأت الشركة مبادرات جادة لدفع أعمال التجارة الإلكترونية في وقت مبكر من عام 2017. وكان من بينها استحواذها على شركة التوصيل في نفس اليوم Shipt في عام 2017 بهدف إطلاق توصيل البقالة في نفس اليوم إلى عملائها.

وساعدت هذه المبادرات الشركة في تحقيق نمو ثلاثي الأرقام في المبيعات عبر الإنترنت.

كيف كانت النتائج: أفاد بائع التجزئة الكبير عن انخفاض في إجمالي الأرباح، مع زيادة في الإنفاق وسط أزمة الوباء.

  • بلغ صافي الدخل 284 مليون دولار، أو 56 سنتًا للسهم الواحد، أي بانخفاض عن 795 مليون دولار، أو 1.53 دولار للسهم، مقارنة بنفس الربع من العام الماضي.
  • نمت الإيرادات إلى 19.62 مليار دولار ، من 17.63 مليار دولار في الربع من العام الماضي ، متجاوزة وجهة نظر الإجماع عند 19.02 مليار دولار.
  • تم تسجيل أرباح معدلة عند 59 سنتا للسهم الواحد، متجاوزة تقديرات الأرباح عند 44 سنتاً للسهم الواحد.

ما أهمية ذلك: استفادت الشركة من الزيادة الهائلة في المبيعات عبر الانترنت التي بلغت 141٪ خلال هذا الربع، بمساعدة استثماراتها السابقة في تقديم خدمات التوصيل في نفس اليوم. واستفادت الشركة أيضاً من عروضها الجديدة.

وسجلت الشركة نمواً بنسبة 10.8٪ في مبيعات المتاجر نفسها، في حين قفزت عمليات التوصيل في نفس اليوم بنسبة 278٪ في الربع الأول.

من جهة أخرى، سحبت Target بالفعل توجيهاتها للعام بأكمله في مارس ورفضت إصدار توقعات أثناء صدور الأرباح الأخيرة. وأعلنت الإدارة عن نفقات بقيمة حوالي 500 مليون دولار تتعلق بأزمة الفيروس، مع ارتفاع أجور الموظفين والالتزام بمعايير السلامة في منافذ البيع.

طريقة استجابة الأسهم: انخفضت أسهم الشركة بنسبة 3.3٪ خلال الجلسة العادية يوم الأربعاء. وقد يكون هذا بسبب جني الأرباح بدلاً من أي مشكلة متأصلة في الشركة. بشكل عام، كان السهم مرناً حيث ارتفع بنسبة 10٪ خلال الشهر الماضي وارتفع بأكثر من 1٪ في الأشهر الثلاثة الماضية.

ما يجب مراقبته: مع بدء العملاء في الإنفاق على العناصر غير الضرورية بعد وصول شيكات التحفيز ومع تسهيل إجراءات الإغلاق في جميع أنحاء العالم، سيبحث المستثمرون عن أخبار نمو المبيعات في Target وتجار التجزئة المحتملين الآخرين. وسيحرص المستثمرون أيضاً على معرفة ما إذا كانت الشركة قادرة على الحفاظ على توريد جميع العناصر لمواكبة الطلب المتسارع.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الدولار/الفرنك: 0.9653 و 0.9664

إيجابي

الاسترالي/الدولار: 0.6553 و 0.6565

إيجابي

وول ستريت: 24520 و 24617

إيجابي

المؤشر الألماني: 11194 و 11256

إيجابي

الذهب: 1733 و 1740

إيجابي

 

السوق اليوم

سيكون الدولار الأمريكي ضمن اهتمامات المستثمرين قبل صدور تقارير اقتصادية أمريكية اليوم.

الملخص: تراجع الدولار مقابل اليورو يوم الأربعاء، بعد الارتفاع الحاد في أسواق الأسهم العالمية في الجلسة السابقة. وارتفع اليورو إلى 1.0975 مقابل الدولار في الجزء الأول من الجلسة.

التفاصيل: مع تحقيق أسواق الأسهم العالمية مكاسب قوية في الجلسة السابقة وتقييم المستثمرين لإعادة فتح العديد من الاقتصادات حول العالم، تمتع اليورو بزخم إيجابي طوال تعاملات الأربعاء.

كما استفادت العملة المشتركة لدول الاتحاد الأوروبي من الاقتراح الذي تم الإعلان عنه مؤخراً بإنشاء صندوق بقيمة 500 مليار يورو من فرنسا وألمانيا لدعم البلدان الأكثر تضرراً في أوروبا من أزمة كوفيد-19.

من جهة أخرى، بقي زوج العملات "اليورو/دولار" بالقرب من مستوى 1.1000 على الرغم من صدور محضر اجتماع الاحتياطي الفيدرالي حيث لم يحمل المحضر معه أي جديد.

في الجلسة الأوروبية، تداول زوج العملات "اليورو/الدولار" نزولاً بنسبة 0.1٪ عند 1.0967 الساعة 9 صباحاً بتوقيت غرينتش.

ما تجدر متابعته: ينتظر المتداولون مجموعة من التقارير الاقتصادية الأمريكية والتي من المتوقع أن يكون لها تأثيراً كبيراً على السوق. وستصدر اليوم التقارير التي تتضمن مطالبات البطالة الأولية ومؤشر فيلادلفيا الصناعي الفيدرالي ومؤشر مديري المشتريات الخدمي ومؤشر مديري المشتريات التصنيعي ومبيعات المنازل الحالية.

وتشير التقديرات إلى أن حوالي 2.4 مليون شخص قد قدموا مطالبات إعانات البطالة في الأسبوع المنتهي في 16 مايو. ومن المتوقع أن يرتفع مؤشر مديري المشتريات للخدمات الأمريكية IHS Markit US إلى 30 في مايو. ومن المرجح أن يرتفع مؤشر التصنيع إلى 38 في مايو. ومن المتوقع أن تنخفض مبيعات المنازل القائمة في الولايات المتحدة بنسبة 18.9٪ في أبريل.

الأسواق الأخرى: تم تداول المؤشرات الأوروبية نزولاً في الساعة 9 صباحاً بتوقيت غرينتش، مع انخفاض مؤشر فوتسي 100 والألماني 30 والفرنسي 40 بنسبة 0.5٪ و 1.2٪ و 1.3٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.0967 ، -0.10%

داوجونز: 24326، -0.79%

برنت: 36.32 دولار ، 1.6%

الاسترليني/الدولار: 1.2199 ، -0.33%

أس آند بي 500: 2946، -0.75%

خام غرب تكساس: 34.15 دولار، 2%

الدولار/الين: 107.83 ، 0.29%

ناسداك: 9425 دولار ، -0.63%

الذهب: 1737 دولار، -0.8%

 
 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

الإنتاج الصناعي الروسي، ومؤشر أسعار المساكن الجديد في كندا، فضلاً عن أرقام تغير مخزون الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة.