28 أبريل, 2020

انخفاض أسهم ستاربكس قبيل الإعلان عن النتائج الفصلية

الكلمات

ماذا يحدث: من المقرر أن تعلن شركة ستاربكس نتائجها الفصلية للربع الثاني بعد الجرس الختامي يوم الثلاثاء 28 أبريل.

التفاصيل: اضطرت ستاربكس إلى إغلاق معظم متاجرها في الصين والولايات المتحدة ودول أخرى بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد. ومن المتوقع أن يكون هذا قد ألحق ضرراً كبيراً بالأرباح والمبيعات الفصلية للشركة.

على الرغم من ذلك، تبدو معنويات المستثمرين إيجابية مع اقتراب الإعلان عن نتائج الربع الثاني. في الواقع، ارتفعت أسهم ستاربكس بنسبة 3٪ تقريباً يوم أمس لتغلق التداول عند 77.74 دولار. وهناك عدة أسباب وراء تفاؤل المستثمرين.

ما هي التوقعات للربع: من المتوقع أن تسجل أكبر سلسلة قهوة في العالم انخفاضاً في المبيعات، ولكن من المرجح أن تتعرض الأرباح لصفعة أكثر حدة.

  • تبلغ تقديرات الإيرادات 5.91 مليار دولار، وهو ما يمثل انخفاضاً بنسبة 6.2٪ مقارنة بالربع المماثل من العام الماضي.
  • من المتوقع أن تحقق الشركة أرباحاً قدرها 31 سنتاً للسهم، بانخفاض 48٪ عن الربع نفسه من العام الماضي.

ما أهمية هذه النتائج: بعد أن أصبحت الولايات المتحدة هي المركز الجديد للوباء، أعلنت ستاربكس بأن أرباح الربع الثاني قد تنخفض بنسبة 47٪. كما ألغت الشركة توقعاتها للعام بأكمله وأوقفت برنامج إعادة شراء الأسهم مؤقتاً. كما حذرت الإدارة من أن التأثير المالي لأزمة الفيروس سوف يستمر حتى الربع الأخير من السنة المالية.

علاوة على ذلك، خفضت الشركة تقديراتها للإيرادات الصينية بمبلغ ضخم قدره 400 مليون دولار، بعد انخفاض مبيعات الشركات بنسبة 50٪ في الربع الثاني.

في المقابل، وعلى الرغم من إغلاق الشركة مناطق تناول الطعام واحتساء القهوة الخاصة بها، إلا أنها حولت عملياتها نحو استلام الطلبيات من السيارة والتوصيل وهو ما يتوافق مع أوامر التباعد الاجتماعي المفروضة من قبل السلطات. كما أعاد عملاق القهوة فتح حوالي 90 ٪ من متاجره في الصين ، مما أعطى الأمل في تحسن تدريجي في النتائج.

أخيراً، أنهى ستاربكس الربع الثاني مع سيولة نقدية تبلغ 2.5 مليار دولار. ورفعت الشركة قدرتها على الاقتراض قصير الأجل بمقدار 3.5 مليار دولار للحفاظ على السيولة في المستقبل.

كيف كان أداء الأسهم حتى الآن: ينظر المستثمرون بإيجابية إلى أسهم الشركة حيث ارتفعت أسهم ستاربكس بنسبة 3.2٪ خلال الأيام الخمسة الماضية. وعلى الرغم من فقدان السهم حوالي 12٪ من قيمته خلال الأشهر الثلاثة الماضية، إلا أنه حقق مكاسب مؤخراً بأكثر من 17٪ خلال الشهر الماضي.

ما تجدر متابعته: مع إغلاق معظم الاقتصاد الأمريكي لمدة شهر تقريباً، يأمل المستثمرون أن تصمد ستاربكس في الأزمة الحالية من خلال عملياتها عبر الاستلام من السيارة وخدمات التوصيل للمنازل بعد إبرام شراكة معUber Eats . إلى جانب ذلك، لا تزال آفاق الشركة غير مؤكدة، حيث من المتوقع أن يتجنب بعض المستهلكين الذهاب إلى المطاعم بسبب المخاوف من الفيروس. أيضاً سيتابع المستثمرون تقدم أعمال الشركة في الصين والوضع الحالي في الولايات المتحدة.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الدولار/الكندي: 1.3707 و 1.4350

سلبي

المؤشر الألماني: 8255 و 11620

إيجابي

الاسترالي/الدولار: 0.63025 و 0.68320

إيجابي

المؤشر الياباني: 19000 و 21050

إيجابي

الدولار/الفرنك: 0.9400 و 0.9950

سلبي

 

السوق اليوم

من المتوقع أن تجذب أسواق الأسهم الأوروبية اهتمام المتداولين اليوم حيث من المقرر عقد اجتماعات البنك المركزي في وقت لاحق من الأسبوع.

الملخص: أغلقت الأسهم الأوروبية على ارتفاع ملموس يوم الاثنين بعد الإعلان عن إعادة فتح بعض الدول لاقتصاداتها. كما تهيمن مشاعر التفاؤل على المستثمرين قبل اجتماع السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي المقرر عقده يوم الخميس.

التفاصيل: أعلن رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي أن بلاده ستبدأ في تخفيف إجراءات الإغلاق اعتباراً من 4 مايو. ومن ناحية أخرى، من المتوقع أن تكشف فرنسا عن خطط تخفيف الإجراءات التقييدية اليوم. على الجانب الآخر من المحيط، قال حاكم نيويورك أندرو كومو إن الولاية قد تبدأ في إعادة فتح أبوابها اعتباراً من منتصف مايو.

بينما عاد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون لمزاولة أعماله بعد خروجه من المستشفى للعلاج من فيروس كورونا المستجد. ولم يعلن رئيس الوزراء البريطاني حتى الآن أي خطط لتخفيف إجراءات الإغلاق.

على صعيد آخر، تجاهل المستثمرون ارتفاع معدل البطالة في فرنسا إلى أعلى مستوياته منذ عام 1996، حيث ارتفع معدل البطالة في مارس بواقع 243 ألف عاطل عن العمل ليصل الرقم الإجمالي إلى حوالي 3.5 مليون عاطل عن العمل.

فيما ارتفع مؤشر Stoxx 600 لعموم أوروبا بنسبة 1.77٪، مع إغلاق جميع القطاعات في المنطقة الإيجابية. وكان قطاع السيارات الأفضل أداءً مضيفاً 4.6٪ في الجلسة السابقة. وارتفع مؤشر فوتسي 100 بنسبة 1.64٪، فيما أغلق مؤشر 30 الألماني على ارتفاع بنسبة 3.13٪.

ما يجب مراقبته: ستراقب الأسواق عن كثب اجتماع البنك المركزي الأوروبي المقرر عقده يوم الخميس، على أمل اتخاذ إجراءات تحفيز إضافية. وينتظر المستثمرون بعض التقارير الاقتصادية من الدول الأوروبية، بما في ذلك ثقة المستهلك في فرنسا والبطالة في إسبانيا ومؤشر CBI في المملكة المتحدة. من المتوقع أن ينخفض ​​مؤشر ثقة المستهلك الفرنسي إلى 83 في أبريل من 103 في مارس. بينما من المتوقع ارتفاع معدل البطالة في إسبانيا إلى 15.6٪ في الربع الأول من 13.8٪ في الربع السابق.

أسواق أخرى: أغلقت المؤشرات الأمريكية على ارتفاع طفيف يوم الاثنين، مع ارتفاع مؤشر داو جونز واس آند بي 500 وناسداك 100 بنسبة 1.51٪ و 1.47٪ و 1.11٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.0827 ، -0.01%

داوجونز: 23903، -0.40%

برنت: 22.65 دولار ، -1.8%

الاسترليني/الدولار: 1.2419 ، 0.08%

أس آند بي 500: 2855 ، -0.49%

خام غرب تكساس: 11.09 دولار ، -13.2%

الدولار/الين: 107.16 ، 0.05%

ناسداك: 8783 دولار ، -0.46%

الذهب: 1715 دولار، -0.5%

 
 

الأخبار الهامة لليوم

  • ارتفاع معدل البطالة في اليابان إلى 2.5٪ في مارس
  • الأسواق الآسيوية تفتح على تراجع ؛ وانخفاض للأسهم الصينية بنحو 1٪
  • تراجع مؤشر ثقة المستهلك في كوريا الجنوبية إلى 70.8 في أبريل
  • الأسهم الأمريكية تغلق مرتفعة، وصعود مؤشر داو بنسبة 1.5٪
  • أعداد الإصابات العالمية بكوفيد-19 تتجاوز 3 ملايين حالة

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

نمو القروض الإندونيسية، والميزان التجاري للمكسيك، ونمو القروض البرازيلية، ونمو الإقراض المصرفي للمملكة العربية السعودية، والناتج المحلي الإجمالي الروسي، ومؤشر النشاط الاقتصادي الأرجنتيني، وفي الولايات المتحدة لدينا، مخزونات تجارة الجملة الأمريكية والميزان التجاري للسلع، ومؤشر Redbook ومؤشر الأسعار وثقة المستهلك CB ومؤشر ريتشموند الصناعي الفيدرالي.