26 فبراير, 2020

انخفاض أسهم شركة Salesforce رغم النتائج الإيجابية للربع الأخير

الكلمات

لمحة سريعة: حققت Salesforce.com نتائج أقوى من المتوقع للربع الرابع والعام المالي. وانخفض سعر السهم رغم تحقيق الشركة لنمو في إيراداتها بنسبة 35٪ وبعد رفع توقعاتها للسنة المالية الحالية.

ما حدث: تراجعت أسهم عملاق البرمجيات بنسبة 2.5٪ يوم الثلاثاء. وتعرض السهم لضغوط رغم النتائج الإيجابية بعد الإعلان عن ترك كيث بلوك لمنصب الرئيس التنفيذي المشارك.

وفي إطار استمرار عمليات الاستحواذ من أجل مواجهة المنافسة الشديدة، أعلنت Salesforce عن خطط لشراء Vlocity.

  • حققت Salesforce إيرادات فصلية قدرها 4.85 مليار دولار، وهو ما يمثل نمواً هائلاً بنسبة 35٪ مقارنة بنفس الربع من العام السابق. وقد تجاوز الرقم توقعات السوق التي بلغت 4.75 مليار دولار.
  • وبالنسبة للعام المالي، نمت الإيرادات بنسبة 29٪ إلى 17.1 مليار دولار.
  • بلغت أرباح الشركة المعدلة للربع الرابع 66 سنتاً للسهم، متجاوزةً التقديرات عند 56 سنتاً للسهم.

أهمية ذلك: كانت النتائج صحية للغاية، حيث ساهمت جميع القطاعات في النمو القوي لإيرادات الشركة. ونمت إيرادات الاشتراك والدعم بنسبة 35٪. وارتفعت منصة Salesforce والإيرادات الأخرى بنسبة كبيرة بلغت 74٪. في حين ساهمت الخدمات المهنية بنمو الإيرادات بنسبة 26 ٪.

سجلت الشركة والتي تتخذ من مدينة سان فرانسيسكو في كاليفورنيا مقراً لها، نمواً قوياً خلال يومي الجمعة الأسود واثنين الانترنت، حيث تلقت حوالي 31.6 مليون طلب تجاري خلال أسبوع الإنترنت. وشهدت Salesforce قفزة في حجوزات CRPO (التزامات الأداء المتبقي الحالي)، والتي تشمل الإيرادات المؤجلة وتراكم الطلبات وعمليات الاستحواذ.

كما رفعت الإدارة توجيهات المبيعات للسنة المالية الجارية من 21 مليار دولار إلى 21.1 مليار دولار. كما ارتفعت توقعات إيرادات الربع الأول من 4.875 مليار دولار إلى 4.885 مليار دولار.

واختار المستثمرون تجاهل هذه الأرقام المذهلة والتركيز بدلاً من ذلك على المخاوف المتعلقة برحيل الرئيس التنفيذي المشارك كيث بلوك، الذي انضم إلى منصب نائب رئيس مجلس الإدارة في عام 2013 وتم ترقيته إلى الرئيس التنفيذي المشارك مع مارك بينيوف عام 2018. ولم يشعر المستثمرون بالارتياح حول تولي بلوك لمنصب مساعد مارك بينيوف الذي سيصبح هو المدير التنفيذي الأوحد للشركة.

من ناحية أخرى، يعد كيث بلوك جزءاً هاماً من قصة نمو الشركة، خاصةً مبادراته في استهداف القطاعات والصناعات المختلفة لتوسيع قاعدة العملاء بشكل كبير.

وكما ذكرنا، أعلنت Salesforce عن خطط لاقتناء Vlocity، وهي شركة توفر أنظمة السحابة والجوال، بصفقة قيمتها حوالي 1.33 مليار دولار. وقد يتم إنجاز الصفقة في وقت مبكر من الربع الثاني.

كيفية أداء الأسهم: سجل السهم مستوى قياسي في 20 فبراير، مع توقعات كبيرة حول إصدار الأرباح الفصلية. وتراجعت أسهم الشركة إلى 176.37 دولار في تداولات الأمس. وارتفع السهم بنسبة 11.5٪ على مدار الاثني عشر شهراً الماضية، وهو ما يتماشى تقريباً مع مؤشر أس آند بي 500، الذي ارتفع بنسبة 12٪.

ما يجب مراقبته: سوف يبحث المستثمرون عن أي أخبار متعلقة بشراء Vlocity، والتي ستضيف قوة للشركة في منافستها الشرسة مع شركات مثل Oracle و SAP. وسينصب التركيز أيضاً على مبادرات الشركة لتحقيق إيراداتها المستهدفة على المدى الطويل والذي تتراوح بين 34 و 35 مليار دولار بحلول العام المالي 2024. كما سيراقب المستثمرون أداء الشركة بعد مغادرة بلوك لمنصب الرئيس التنفيذي.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

اس آند بي 500: 3290 و 3375

إيجابي

الاسترليني/الدولار: 1.282 و 1303

سلبي

اليورو/الين: 118.5 و 122.25

إيجابي

المؤشر البريطاني 100: 7222 و 7700

سلبي

الفضة: 17.14 و 18.5

سلبي

السوق اليوم

أنظار المستثمرين تتجه نحو الأسهم الأمريكية اليوم، مع تسجيل كافة المؤشرات الرئيسية انخفاضات قوية أمس وذلك لليوم الثاني على التوالي.

الملخص: أغلقت الأسهم الأمريكية على انخفاض من جديد حيث أصبحت الخسائر أكثر عمقاً بعد ظهر الثلاثاء بسبب المخاوف من تداعيات فيروس كورونا على النمو الاقتصادي العالمي.

التفاصيل: بعد خسارة أكثر من 1000 نقطة يوم الاثنين، عانى مؤشر داو جونز من خسارة قدرت بـ 900 نقطة يوم الثلاثاء، بعد أن وصف مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الفيروس التاجي بأنه "وباء".

انخفضت المؤشرات الرئيسية بعد أن حذر مركز السيطرة على الأمراض المواطنين الأمريكيين من الاستعداد لحدوث اضطراب محتمل بسبب فيروس كورونا، مع وصفه للفيروس بأنه "وباء". انخفض مؤشر أس آند بي 500 بأكثر من 3٪، في حين انخفض مؤشر ناسداك 100 بنسبة 2.8٪. كذلك تراجع مؤشر داو جونز نحو 880 نقطة ليستقر عند 2781.36.

وقد سجلت جميع المؤشرات الرئيسية الثلاثة مستويات مرتفعة قياسية هذا الشهر. لكن هذه الانخفاضات قد قلصت الآن جميع المكاسب التي حققها أس آند بي 500 وداو حتى الآن. وقد جاء هذا الانخفاض في الأسهم الأمريكية بعد انخفاض الأسواق الأوروبية والآسيوية.

من جانب آخر، شهد العالم ارتفاعاً سريعاً في حالات الإصابة الجديدة بالفيروس في إيطاليا واليابان وإيران، حيث أصدرت معظم الشركات تحذيرات من تحقيق أرباح. وتدهورت أسهم قطاع السفر يوم الثلاثاء حيث بدأت الدول بفرض حظر على السياح من الدول المؤبوءة بالفيروس. وتراجعت أسهم شركة TripAdvisor والشركة النرويجية كروز لاين يوم الثلاثاء. بينما تتوقع اللجنة الأولمبية الدولية إلغاء أولمبياد طوكيو 2020، بدلاً من خططها السابقة لتأجيل الحدث.

أهمية ذلك: من المتوقع أن يتعمق التراجع في أسواق الولايات المتحدة اليوم، حيث تشير العقود الآجلة للأسهم إلى افتتاح سلبي هذا الصباح. وبعد الأداء السيء للأسهم الأمريكية في الجلسات السابقة، تتركز الأنظار على بيانات مبيعات المنازل الجديدة ومؤشر State Street لثقة المستثمرين.

ما يجب مراقبته: سيتابع السوق المؤشرات الرئيسية، مع توقع بداية سلبية للعقود الآجلة للأسهم مرة أخرى. ومن المرجح ارتفاع مبيعات المنازل الجديدة بنسبة 3.5 ٪ في يناير.

أسواق أخرى: أغلقت معظم المؤشرات الأوروبية على تراجع يوم الثلاثاء، مع انخفاض مؤشر UK100 و German30 و French 40 بنسبة 1.94 ٪ ، 1.88 ٪ و 1.94 ٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق 

اليورو/الدولار: 1.0891 ، 0.11%

داوجونز: 26985 ، -0.49%

برنت: 53.57 دولار ، -1.3%

الاسترليني/الدولار: 1.2967 ، -0.28%

أس آند بي 500: 3119 ، -0.43%

خام غرب تكساس الوسيط: 49.39 دولار ، -1%

الدولار/الين: 110.18 ، -0.01%

ناسداك: 8797 دولار ، -0.65%

الذهب: 1655 دولار، 0.3%

 

الأخبار الهامة لليوم

  • إغلاقات سلبية للأسواق الآسيوية اليوم ؛ وتراجع مؤشر شنغهاي بنسبة 0.8٪
  • انخفاض قوي لمؤشري داو جونز وأس آند بي 500 بأكثر من 3 ٪ يوم الثلاثاء
  • كوريا الجنوبية تُبلغ عن 169 إصابة جديدة بالفيروس
  • انخفاض نتائج قطاع البناء في استراليا بواقع ​​3٪ في الربع الرابع
  • سنغافورة تسجّل ارتفاعاً مفاجئاً في الإنتاج الصناعي لشهر يناير


ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

مبيعات التجزئة في المكسيك، وصافي الرواتب في البرازيل ومؤشر MBA لنشاط الرهن العقاري، ومؤشر توقعات الأعمال ومؤشرات عدم اليقين في الولايات المتحدة.