13 أبريل, 2020

أس آند بي 500 يحقق أفضل مكاسبه الأسبوعية منذ 45 عاماً

الكلمات

ماذا يحدث: حققت الأسهم الأمريكية مكاسب يوم الخميس، مغلقةً تعاملاتها الأسبوعية على ارتفاع حاد.

التفاصيل: ارتفعت المؤشرات الأمريكية الرئيسية الأسبوع الماضي واستعادت ما يقرب من نصف الخسائر التي تكبدتها في أواخر مارس بسبب المخاوف من تأثير فيروس كورونا على الاقتصاد.

وتحولت معنويات المستثمرين إلى المنحى الإيجابي حيث انحسرت حالات الإصابة بالفيروس التاجي في بعض المناطق الأكثر تضرراً في الولايات المتحدة وفي أجزاء أخرى من العالم، مما دفع المؤشر لتسجيل أفضل مكاسبه أسبوعية منذ عام 1974 لأحد المؤشرات الرئيسية.

ما أهمية ذلك: عاد مؤشر اس آند بي 500 إلى الانتعاش في الأسبوع الماضي، مسجلاً أفضل أسبوع له منذ عام 1974 على الرغم من ان التداول كان لأربعة أيام فقط. وكانت علامات التباطؤ في تفشي الفيروس القاتل هي المحرك الأكبر لمكاسب الأسبوع الماضي حيث تباطأ عدد الإصابات اليومية في الولايات المتحدة وأجزاء أخرى من العالم الأسبوع الماضي، وسجلت نيويورك، الولاية الأكثر تضرراً في الولايات المتحدة، انخفاضاً في معدل الدخول إلى المشافي.

في حين تأثر الاقتصاد الأمريكي بشكل حاد بعمليات الإغلاق ذات الصلة بالفيروس التاجي. وأفادت وزارة العمل يوم الخميس أن أكثر من 6.6 مليون شخص قد تقدموا للحصول على إعانات البطالة في الأسبوع المنتهي في 4 أبريل. علاوة على ذلك، سجلت القراءة الأولية لمؤشر ثقة المستهلك أكبر انخفاض له على الإطلاق في شهر واحد، حيث انخفض إلى 71 في أبريل من قراءة سابقة 89.1.

وفي محاولة لتنشيط الاقتصاد الأمريكي، كشف بنك الاحتياطي الفيدرالي عن برنامج تحفيز آخر بقيمة 2.3 تريليون دولار يوم الخميس لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة في الولايات المتحدة، من خلال توفير سيولة كافية في الأسواق.

وقفز مؤشر داو جونز بنسبة 1.2٪ ليغلق عند 23،719 يوم الخميس. وارتفع مؤشر أس اند بي 500 بنسبة 1.5٪ ، في حين ارتفع مؤشر ناسداك 100بنسبة 0.8٪ في الجلسة السابقة. أما على مدى الأسبوع، فقد ارتفع مؤشر أس آند بي 500 بنسبة 12.1٪، مسجلاً أقوى مكاسبه الأسبوعية منذ عام 1974. وارتفع مؤشر داو بنسبة 12.67٪ في الأسبوع ، في حين ارتفع مؤشر ناسداك 100 بنسبة 10.59٪.

كما ركز المستثمرون على اجتماع لكبار منتجي النفط للسيطرة على انخفاض أسعار النفط وإنهاء حرب الأسعار بين روسيا والمملكة العربية السعودية. وتمخض الاجتماع أخيراً عن اتفاق لتخفيض الإنتاج، لكن المستثمرين ما زالوا يخشون من أن هذا الاتفاق لن يكون قادراً على معالجة تراجع الطلب الناجم عن تفشي الفيروس. وأنهت أسعار النفط الخام تعاملاتها على انخفاض حاد يوم الخميس، مع انخفاض خام غرب تكساس الوسيط تسليم مايو 9.3٪ إلى 22.76 دولار للبرميل.

ما يجب متابعته: سينتظر المستثمرون بداية موسم أرباح آخر للربع الأول. وستكون أرباح البنوك الكبرى، بما في ذلك JPMorgan Chase و Wells Fargo و Citigroup و Bank of America، من بين أعلى الأرباح هذا الأسبوع. ويتوقع محللو وول ستريت انخفاض أرباح اس آند بي 500 بنسبة 7.3٪ في الربع. من المتوقع أن تتخلى الأسهم الأمريكية عن بعض المكاسب التي سجلتها الأسبوع الماضي، حيث تشير العقود الآجلة للأسهم نحو افتتاح منخفض.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الاسترليني/الين: 127.34 و 140.93

سلبي

الدولار/الين: 106.483 و 111.50

سلبي

الاسترالي/الأمريكي: 0.59500 و 0.64340

إيجابي

وول ستريت: 18213 و 24681

إيجابي

اس آند بي : 2430 و 2854

سلبي

 

السوق اليوم

تتجه أنظار المستثمرين إلى الين الياباني اليوم، مع تراجع الدولار الأمريكي مقابل العملة اليابانية يوم الجمعة.

الملخص: ارتفع الين الياباني أمام الدولار خلالت تعاملات الجمعة، مع إغلاق معظم أسواق الأسهم بسبب عطلة الجمعة العظيمة. وكان الأسبوع في الغالب هبوطياً للدولار الأمريكي، حيث أدى الإعلان عن حافز آخر من قبل مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي إلى ممارسة ضغوط على العملة.

التفاصيل: كشف مجلس الاحتياطي الفيدرالي يوم الخميس عن خطة إقراض جديدة بقيمة 2.3 تريليون دولار للشركات الصغيرة والمتوسطة. أعلن بنك الاحتياطي الفيدرالي عن برامج مختلفة منذ بداية شهر مارس، مما أدى إلى زيادة المعروض من الدولار الأمريكي، مما أثر على العملة مقابل العملات الرئيسية. كما رفع الاحتياطي الفيدرالي السيولة بالدولار الأمريكي في مارس لتجنب الندرة في أسواق المال.

في الأسبوع الماضي، كشفت اليابان أيضاً عن برنامج تحفيز بقيمة 108.2 تريليون ين (992 مليار دولار) لحماية الاقتصاد الياباني من تفشي الفيروس التاجي، كما أعلن رئيس الوزراء حالة الطوارئ في البلاد.

تجاوزت حالات الإصابة بالفيروس التاجي في اليابان 7400 مع حوالي 149 حالة وفاة. أضف إلى ذلك 712 حالة من السفينة السياحية دايموند برينسس والتي ترفع الإصابات في البلاد إلى 8100.

استقر زوج العملات "الدولار/الين" هبوطياً بنسبة 0.08٪ عند 108.411 يوم الجمعة. واصل الزوج انخفاضه في التعاملات الآسيوية المبكرة صباح اليوم، منخفضاً بنسبة 0.34٪ إلى 108.09.

ما تجدر متابعته: من المتوقع أن يضعف الطلب على الدولار الأمريكي على المدى القريب، حيث تستمر حالات الإصابة بكوفيد-19 حول العالم. ومن المتوقع أن يعلن بنك الاحتياطي الفيدرالي عن المزيد من إجراءات التحفيز، مما يضخ المزيد من الدولارات على المدى القريب.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.0929 ، -0.05%

داوجونز: 23328 ، -1.23%

برنت: 32.82 دولار ، 4.3%

الاسترليني/الدولار: 1.2464 ،-0.10%

أس آند بي 500: 2744 ، -1.27%

خام غرب تكساس: 23.89 دولار ، 5%

الدولار/الين: 108.13 ، -0.31%

ناسداك: 8122 دولار ، -1.29%

الذهب: 1726 دولار، -1.5%

 
 

الأخبار الهامة لليوم

  • انخفاض الأسواق الآسيوية ؛ وتراجع للأسهم اليابانية بنحو 0.8٪
  • تقلص عجز الموازنة الأمريكية إلى 119.1 مليار دولار في مارس
  • روسيا تسجل انخفاضاً في فائض الحساب الجاري في الربع الأول
  • انخفاض معدل التضخم السنوي في الولايات المتحدة إلى 1.5٪ في مارس
  • وفيات فيروس كورونا تتجاوز مئة ألف حالة حول العالم

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

الحساب الجاري والإنتاج الصناعي ومبيعات التجزئة في تركيا، ومعدل التضخم في الهند والاستثمار الأجنبي المباشر للصين.