13 أبريل, 2020

اتفاق تاريخي يضع حداً لحرب الأسعار النفطية

الكلمات

ماذا يحدث: وقّعت أكبر الدول المنتجة للنفط في العالم على صفقة كبرى لخفض إنتاج النفط العالمي بنحو 10٪.

التفاصيل: وأخيراً توصلت أوبك + لاتفاق تاريخي يضع حداً لحرب الأسعار المستعرة بين عمالقة النفط الرئيسيين، وهي الحرب التي دفعت قطاع الطاقة بأكمله إلى الهبوط الحاد.

بعد سلسلة طويلة من الاجتماعات والمؤتمرات الافتراضية بين قادة دول أوبك + ومجموعة الـ 20، تم التوصل إلى اتفاق تاريخي للسيطرة على انخفاض أسعار النفط بعد أن ألحق وباء كورونا أضراراً هائلة بحجم الطلب العالمي على منتجات الطاقة. وسينصب تركيز المستثمرين الآن على مدى نجاح هذه التخفيضات في رفع الأسعار لا سيما مع استمرار عمليات الإغلاق في التأثير على الاقتصاد العالمي.

ما أهمية ذلك: بعد انهيار محادثات أوبك + في الأسبوع الماضي خاصة مع رفض المكسيك التخفيضات المخصصة لها. عادت المحادثات إلى الطاولة بعد تدخل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. واستطاعت الحكومة المكسيكية فرض سياسة التخفيض الخاصة بها حيث ستخفض البلاد الآن الإنتاج بمقدار 100.000 برميل فقط في اليوم، بعد أن ُطلب منها سابقاً بتخفيضات تصل إلى 400.00 برميل يومياً.

وعقب الاتفاق، ستخفض مجموعة أوبك + الإنتاج بمقدار 9.7 مليون برميل يومياً، أي بانخفاض عن الاقتراح السابق بخفض 10 ملايين. وتم توقيع الاتفاق بعد شهر مريع بالنسبة لأسعار النفط الخام، خاصة بعد هبوط المؤشر العالمي لبرنت إلى أدنى مستوياته في حوالي عقدين. وانخفض خام برنت نحو 20 دولاراً للبرميل، بعد تداوله فوق 70 دولاراً للبرميل في وقت سابق من هذا العام.

إثر ذلك، صعدت عقود برنت الآجلة 8٪ في بداية التداول في الجلسة الآسيوية لكنها تخلت عن معظم المكاسب. فيما كان تداول خام برنت مرتفعاً بنسبة 0.5٪ عند 31.65 دولار للبرميل في الجلسة الأوروبية، في حين ارتفع خام غرب تكساس الوسيط بنسبة 0.4٪ عند 22.86 دولار للبرميل.

وفي ظل استمرار توقف الحركة الجوية والبرية بسبب تفشي الفيروس، انهار الطلب على الديزل والبنزين ووقود الطائرات، مما يهدد مستقبل صناعة النفط الصخري في الولايات المتحدة.

من المتوقع أن تبقى تخفيضات إنتاج النفط سارية المفعول لفترة عامين تقريباً. ومن المخطط أن يتم تقليص التخفيض الأولي البالغ 9.7 مليون برميل إلى 7.6 مليون برميل يومياً من يوليو حتى نهاية العام، وسيتم تخفيضه مرة أخرى إلى 5.6 مليون بدءاً من 2021 حتى أبريل 2022. وقد خفض منتجو النفط الأمريكيون بالفعل إنتاجهم بعد تراجع الطلب وذكرت وزارة الطاقة الأمريكية أنها في طريقها لخفض الإنتاج بين مليوني وثلاثة ملايين برميل يومياً.

هذا وستدخل اتفاقية أوبك + حيز التنفيذ اعتباراً من 1 مايو المقبل، مما يترك للدول الأعضاء مواصلة إغراق الأسواق حتى نهاية الشهر.

ما تجدر متابعته: يتوقع محللو غولدمان ساكس أن تواصل أسعار النفط تراجعاتها في الأسابيع المقبلة، واصفين التخفيضات بأنها "تاريخية لكنها غير كافية" لتعويض تراجع الطلب. ومع استمرار العديد من الدول بتمديد إجراءات الإغلاق للسيطرة على الجائحة، فإن سوق الطاقة سيكون أكثر قلقاً إزاء الاستهلاك بدلاً من العرض.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

وول ستريت: 18213.65 و 24681.01

إيجابي

الذهب: 1575.50 و 1703.60

إيجابي

اليورو/الدولار: 2430 و 2854

إيجابي

خام غرب تكساس: 19.245 و 28.455

سلبي

الدولار/اليوان: 7.0550 و 7.1959

إيجابي

 

السوق اليوم

تراجعت الأسواق الآسيوية صباح اليوم حيث حوّل المستثمرون تركيزهم إلى أخبار وباء كوفيد 19، رغم توصل أوبك + إلى اتفاق تاريخي بشأن تخفيضات الإنتاج.

الملخص: تراجعت الأسهم اليابانية والصينية خلال التعاملات المبكرة بعد الاتفاق على خفض إنتاج النفط بمقدار 9.7 مليون برميل في اليوم. وانخفض مؤشر نيكي 225 الياباني بأكثر من 2٪. وعلى الرغم من أن صفقة أوبك + رفعت معنويات المستثمرين، إلا أن تخفيضات الإنتاج ستبدأ فقط في مايو.

التفاصيل: انخفض مؤشر نيكي 225 الياباني بنسبة 2.33٪ مع تصدر قطاعات العقارات والورق والسكك الحديدية والحافلات للقطاعات الأسوأ أداءً. وانخفضت أسهم تويوتا تسوشو كورب بأكثر من 7٪ ، في حين تراجعت أسهم FamilyMart بأكثر من 6٪. كما انخفض مؤشر Topix في البلاد بنسبة 1.54٪ اليوم. بالإضافة إلى ذلك، انخفض مؤشر كوسبي في كوريا الجنوبية بنسبة 1.1٪ مع انخفاض أسهم SK Hynix بنحو 3٪.

كما سجلت أسهم البر الرئيسي للصين خسائر اليوم، حيث انخفض مؤشر شنغهاي المركب بنسبة 0.6٪ ومؤشر شنتشن المركب بنسبة 0.5٪. بشكل عام، انخفض مؤشر MSCI آسيا بنحو 0.3٪. بينما أغلقت اليوم الأسواق الأسترالية وهونغ كونغ اليوم بمناسبة عيد الفصح.

في غضون ذلك، تمكنت الصين في الغالب من السيطرة على انتشار الفيروس، لكنها تواجه معركة جديدة، مع زيادة في الحالات المستوردة مع عودة المواطنين الصينيين إلى ديارهم.

ما تجدر متابعته: من المتوقع استمرار تقلبات السوق هذا الأسبوع، حيث من المتوقع أن تسلط بعض التقارير الاقتصادية الجديدة الضوء على مدى الضرر الناجم عن جائحة كوفيد 19. وستبدأ الولايات المتحدة موسم أرباحها الفصلية هذا الأسبوع بتقارير من بعض البنوك الكبرى. ومن المتوقع أيضا أن تعلن الصين عن بيانات الميزان التجاري يوم الثلاثاء، تليها أرقام الناتج المحلي الإجمالي التي ستصدر يوم الجمعة.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.0964 ، 0.27%

داوجونز: 23314 ، -1.29%

برنت: 31.74 دولار ، 0.8%

الاسترليني/الدولار: 1.2522 ،0.56%

أس آند بي 500: 2743 ، -1.31%

خام غرب تكساس: 23.25 دولار ، 2.2%

الدولار/الين: 107.84 ، -0.58%

ناسداك: 8110 دولار ، -1.43%

الذهب: 1741 دولار، -0.7%

 
 

الأخبار الهامة لليوم

  • ارتفاع الإنتاج الصناعي الماليزي بنسبة 5.8٪ في فبراير
  • الأسهم الأسيوية تغلق منخفضة، وتراجع مؤشر نيكي الياباني بأكثر من 2٪
  • الفلبين تسجل ارتفاعاً بنسبة 1.5٪ في أسعار التجزئة في فبراير
  • ارتفاع الناتج الصناعي التركي بنسبة 7.5٪ في فبراير
  • العقود الآجلة للأسهم الأمريكية تشير إلى افتتاح منخفض في وول ستريت

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

معدل التضخم في الهند والاستثمار الأجنبي المباشر للصين.