17 مارس, 2020

النفط يهوي ​​إلى أدنى مستوياته في 4 سنوات وسط وفرة غير مسبوقة

الكلمات

ماذا يحدث: تراجعت أسعار النفط خلال جلسة تداول يوم الاثنين وأغلقت عند أدنى مستوى منذ عام 2016.

التفاصيل: بعد انخفاضه أكثر من 23٪ الأسبوع الماضي، تراجع النفط الخام بنحو 10٪ يوم الاثنين. ولم يتم رفع معنويات السوق حتى عندما أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن خطط لشراء النفط لدعم احتياطي النفط الاستراتيجي في البلاد.

والمثير للدهشة أن تباطؤ أسعار النفط ترافق مع عمليات بيع كبيرة في أسواق الأسهم، يأتي ذلك مع استمرار هيمنة حالة القلق والمخاوف على المستثمرين رغم قرار خفض سعر الفائدة من قبل مجلس الاحتياطي الفيدرالي يوم الأحد.

أهمية ذلك: على الرغم من أن الولايات المتحدة هي أكبر منتج للنفط في العالم، إلا أن الدولة تستورد النفط لتلبية احتياجاتها من الطاقة. واستوردت الولايات المتحدة حوالي 7 ملايين برميل من النفط الخام يومياً في عام 2019. وعادة ما يكون الانخفاض الحاد في أسعار النفط إيجابياً للاقتصاد، لأنه يخفض فاتورة الاستيراد. بشكل عام، تميل سوق الأسهم تاريخياً إلى التحرك في الاتجاه المعاكس لأسعار النفط. ومع ذلك، لم يكن هذا هو الحال مؤخراً، حيث انخفضت أسعار النفط وسوق الأسهم معاً.

وقد تضررت أسعار النفط من جانبي العرض والطلب بعدما أضعف فيروس COVID-19 الطلب على النفط، بالنظر إلى التباطؤ الحاصل في الاقتصاد الصيني الذي يعتبر أكبر مستهلك للسلعة. كما تراجع الطلب بشكل أكبر بعدما فرضت عدة دول قيوداً على السفر للسيطرة على انتشار الفيروس التاجي.

في حين أثار انهيار محادثات أوبك + حرب أسعار بين السعودية وروسيا. ويعتزم كلا البلدين زيادة الإمدادات، حيث تستعد المملكة العربية السعودية لزيادة الإنتاج إلى مستوى قياسي يبلغ 13 مليون برميل يومياً.

كما أن إعلان الرئيس ترامب بأن وزارة الطاقة الأمريكية تخطط لشراء حوالي 77 مليون برميل من النفط الخام على مدى الأسبوعين المقبلين لم يؤد إلى دعم السوق.

وهبط خام غرب تكساس الوسيط بنحو 9.5٪ ليغلق عند 28.70 دولار للبرميل يوم الاثنين. وانخفضت الأسعار إلى 28.03 دولار للبرميل في وقت سابق من الجلسة. بينما انخفض خام برنت بنسبة 11.2٪ ليستقر عند 30.05 دولار للبرميل، بعد انخفاضه إلى 29.52 دولار خلال الجلسة. وهذا هو أدنى مستوى للسلعة في أربع سنوات.

ما يجب مراقبته: تتأثر أسعار النفط بعوامل الطلب والعرض بقدر تأثرها بالمضاربة. ومن المتوقع أن يشتري بعض المشاركين في السوق النفط، مستفيدين من هذا الانخفاض الحاد. وإن أي إعلانات من أوبك + للسيطرة على الإنتاج أو من قبل السعودية وروسيا وغيرها من منتجي النفط الرئيسيين لزيادة الإمدادات ستبقي أسعار النفط متقلبة.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الذهب: 16750 و 1750

سلبي

الدولار/اليوان: 6.95 و 7.20

إيجابي

اليورو/الدولار: 1.135 و 1.155

إيجابي

فوتسي 100: 5750 و 6540

سلبي

خام غرب تكساس: 26.0 و 36.5

سلبي

 

السوق اليوم

سيراقب المستثمرون الأسهم الأوروبية اليوم، بعد إغلاق الأسواق أمس الإثنين على انخفاض ملموس. وقد استمر اتجاه الخسائر الذي شهدناه الأسبوع الماضي وسط مخاوف من انتشار فيروس كورونا في أوروبا.

الملخص: أغلقت الأسهم الأوروبية عند أدنى مستوى لها في سبع سنوات يوم الاثنين. وأبقت المخاوف من تأثير الفيروس التاجي على الاقتصاد الأوروبي والعالمي معنويات المستثمرين منخفضة، على الرغم من الجهود الحثيثة التي يتخذها الاحتياطي الفيدرالي للسيطرة على تداعيات الفيروس. وانتقلت معظم مناطق أوروبا إلى وضع الإغلاق والعزل لإحكام السيطرة على تفشي الجائحة.

التفاصيل: بعد تسجيل خسائر فادحة الأسبوع الماضي، واصلت الأسهم الأوروبية زخمها الهبوطي يوم الاثنين. وقد تعافت الأسهم قليلاً من أدنى مستوياتها في الجلسة مقلصةً بعض الخسائر خلال جلسة بعد الظهر، بعد أن أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية عن حظر السفر غير الضروري إلى المنطقة.

بينما فرضت إسبانيا إغلاقاً شاملاً على مستوى البلاد لمدة 15 يوماً وأعلنت "حالة الطوارئ" بعد أن غدت الدولة الأوروبية الثانية بعد إيطاليا بعدد الإصابات بوباء كورونا. وأبلغت مدريد عن حوالي 9900 حالة حتى الآن وفقاً لآخر تحديث.

وأغلق مؤشر Stoxx Europe 600 على انخفاض بنسبة 4.9٪ إلى أدنى مستوى له منذ منتصف 2013، بعد انخفاضه بنسبة 10٪ في وقت سابق من الجلسة. انخفض المؤشر الرئيسي بنسبة 34٪ منذ ذروة شهر فبراير. كما تراجع مؤشر فوتسي 100 بنسبة 4٪، في حين أغلق مؤشر 40 الفرنسي على تراجع بنسبة 5.75٪ يوم الاثنين.

من جانب آخر، واصلت أسهم الشركات المرتبطة بالسفر انخفاضها يوم الاثنين، مع إغلاق سهم Tui بنحو 13٪ وهبوط أسهم شركة الخطوط الجوية البريطانية IAG الأم بنحو 27٪.

ما يجب مراقبته: تتطلع الأسواق إلى إعلان البنك المركزي الأوروبي عن المزيد من الإجراءات لتخفيف الضغط على الاقتصاد. ويترقب المستثمرون مؤشر ZEW للثقة الاقتصادية في منطقة اليورو ومؤشر تكلفة العمالة. ومن المتوقع ارتفاع تكاليف العمالة لكل ساعة عمل بنسبة 3٪. وستعلن ألمانيا أيضاً عن مؤشر ZEW للثقة الاقتصادية.

أسواق أخرى: هبطت الأسواق الأمريكية يوم الاثنين، مع تراجع مؤشر داو جونز وستاندرد آند بورز 500 وناسداك بنسبة 12.93٪ و 11.98٪ و 12.32٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1182 ، 0.01%

داوجونز: 20955 ، 3.43%

برنت: 30.60 دولار ، 1.8%

الاسترليني/الدولار: 1.2252 ، -0.12%

أس آند بي 500: 2486 ، 3.36%

خام غرب تكساس: 29.78 دولار ، 3.8%

الدولار/الين: 106.25 ، 0.38%

ناسداك: 7277 دولار ، 3.36%

الذهب: 1493 دولار، 0.5%

 
 

الأخبار الهامة لليوم

  • افتتاحات سلبية لمعظم الأسواق الآسيوية؛ والأسهم الصينية تنخفض بنحو 0.5٪
  • ارتفاع أسعار المنازل الأسترالية بنسبة 3.9٪ في الربع الرابع
  • السعودية تخفض أسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس
  • انخفاض مؤشر ثقة المستهلك في نيوزيلندا في الربع الأول إلى 104.2
  • الأسهم الأمريكية تغلق على انخفاض، وتراجع مؤشر داو بمقدار 3000 نقطة

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

أسعار المستهلكين في المملكة العربية السعودية، ومعدل البطالة في المملكة المتحدة، واستثمارات الأسهم الأجنبية ومبيعات التصنيع في كندا، والإنتاج الصناعي في روسيا. وفي الولايات المتحدة لدينا مبيعات التجزئة والإنتاج الصناعي ومؤشر سوق الإسكان NAHB ومخزونات الأعمال.