11 مارس, 2020

ارتفاع النفط بعد تسجيله أكبر الخسائر في 30 عاماً

الكلمات

لمحة سريعة: انتعشت أسعار النفط يوم الثلاثاء، بعد تعرضها لأكبر انخفاض منذ عام 1991. وارتفعت أسعار النفط بسبب توقعات بإقرار حوافز اقتصادية مختلفة وإمكانية عودة روسيا لطاولة المحادثات مع أوبك.

التفاصيل: بعد تسجيل أسوأ انخفاض له منذ حرب الخليج عام 1991، انتعش النفط الخام من جديد وارتفع بنحو 10% يوم الثلاثاء. وتحسنت معنويات السوق بعد ورود تقارير تشير إلى احتمال قيام موسكو بإجراء محادثات مع منظمة أوبك لاتخاذ خطوات للحد من انخفاض أسعار النفط.

كما شعر المستثمرون ببعض الارتياح بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خططاً لتوفير "تخفيض ضريبي أو تخفيض محتمل في الرواتب" لتحقيق الاستقرار في الأسواق.

أهمية ذلك: أدى الفشل في التوصل إلى اتفاق بين أوبك وروسيا إلى انخفاض كبير في الأسعار يوم الاثنين. واقترحت أوبك تخفيضات إضافية في الإنتاج لمعالجة وضع فائض المعروض من النفط. مع ذلك، رفضت موسكو دعم هذا القرار، قائلة إنه من السابق لآوانه قياس تأثير تفشي الفيروس على الطلب العالمي.

مع انتهاء صلاحية الصفقة الحالية بين أوبك وحلفائها في مارس، خفّضت المملكة العربية السعودية سعر البيع الرسمي لعقود النفط لشهر أبريل. كما أعلنت أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم عن خطط لزيادة الإنتاج إلى 12.3 مليون برميل يومياً في أبريل، وهو رقم أعلى بكثير من المستوى الحالي البالغ 9.7 مليون برميل يومياً. أيضاً تريد روسيا تطبيق زيادة الإنتاج بما يصل إلى 300000 برميل يومياً

وعلى الرغم من إشارة وزير الطاقة الروسي إلى إمكانية إجراء محادثات مع أوبك، إلا أنه تحدث بأنه بلاده لديها القدرة على زيادة الإنتاج إلى 500,000 برميل يومياً.

تأتي هذه الخطوة لزيادة الإنتاج في وقت تواجه فيه الأسواق بالفعل نقصاً في الطلب بسبب انتشار فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم. في الولايات المتحدة، أعلنت 10 ولايات "حالة الطوارئ" في محاولة لاحتواء فيروس كوفيد 19. يأتي ذلك مع ارتفاع عدد الإصابات المؤكدة حول العالم لما يقل عن 118,745 حالة.

من جانب آخر، أعلن API (المعهد الأمريكي للبترول) في وقت متأخر يوم الثلاثاء عن ارتفاع قدره 6.4 مليون برميل في مخزونات الخام الأمريكية للأسبوع المنتهي في 6 مارس.

وقفزت عقود خام غرب تكساس الوسيط الآجلة بنسبة 10.4٪ لتستقر عند مستوى 34.36 دولار للبرميل يوم الثلاثاء، في حين ارتفع خام برنت بنسبة 8.3٪ ليغلق عند 37.22 دولار للبرميل. وانخفض سعر النفط الخام بنسبة 1.83٪ إلى 33.73 دولار في الساعة 9:10 صباحاً بتوقيت غرينتش اليوم.

ما يجب مراقبته: سيبحث المستثمرون عن المزيد من الإعلانات من قبل المملكة العربية السعودية وروسيا وغيرها من الدول المنتجة للنفط الكبرى على أمل خفض الإنتاج لوقف الهبوط المحموم للأسعار. ويترقب السوق أيضاً صدور تقرير مخزونات النفط من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية. ومن المتوقع ارتفاع مخزونات النفط الخام الأمريكية بمقدار 2.266 مليون برميل الأسبوع الماضي، مقابل ارتفاع سابق بلغ 0.785 مليون برميل.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الدولار/الكندي: 1.352 و 1.39

إيجابي

الاسترليني/الدولار: 1.297 و 1.321

إيجابي

وول ستريت: 23590 و 25750

سلبي

خام غرب تكساس: 26 و 36.5

سلبي

الذهب: 1650 و 1750

إيجابي

 

السوق اليوم

ستبقى الأسواق الأمريكية تحت المجهر اليوم، مع إغلاق جميع المؤشرات الأمريكية بنبرة صعودية في تعاملات الثلاثاء بعد جلسة متقلبة.

الملخص: ارتفع مؤشر داو جونز حوالي 1200 نقطة يوم الثلاثاء، محققاً مكاسب ملموسة بعد أن أعلن الرئيس ترامب عن خطط لاتخاذ بعض "الخطوات الهامة" لمعالجة احتمال حدوث تباطؤ اقتصادي بسبب تفشي الفيروس التاجي.

التفاصيل: أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن "تخفيض محتمل لضريبة الرواتب أو تخفيفها" عن طريق إقناع الكونغرس بإقرار حزمة تحفيز مالي. وقد واجهت الأسواق العالمية انخفاضات حادة في الأسابيع الأخيرة بسبب الانتشار السريع للفيروس التاجي حول العالم، مما أدى إلى اضطرابات واسعة في سلسلة التوريد وتطبيق إجراءات إغلاق صارمة في إيطاليا.

في الوقت الراهن، تستعد الأسواق لإقرار تسهيلات نقدية من البنك المركزي الأوروبي في اجتماعه يوم الخميس. ويتوقع المستثمرون أن يقوم بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بخفض أسعار الفائدة أكثر في اجتماع سياسته المقرر الأسبوع المقبل. هذا الصباح، قام بنك إنكلترا بتخفيض أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس.

من جهة أخرى، أغلقت الأسهم الأمريكية على ارتفاع يوم الثلاثاء، حيث ارتفع مؤشر داو 1167 نقطة إلى 25105 ومؤشر ناسداك 100 بنسبة 5٪ إلى 8344.25. وارتفع مؤشر S&P 500 بنسبة 4.9٪ ليغلق عند 2882.23. وخسر المؤشر الرئيسي المكون من 30 سهماً أكثر من 2000 نقطة يوم الاثنين، حيث عانت جميع المؤشرات الثلاثة أكبر انخفاضات في يوم واحد منذ الأزمة المالية لعام 2008.

إضافة إلى ذلك، حققت مخزونات النفط بعض التعافي خلال تعاملات الثلاثاء، حيث ارتفعت أسهم شركة أوكسيدنتال بتروليوم بنحو 15٪ على الرغم من تخفيض أرباح الأسهم وميزانيات رأس المال. كما ارتفعت أسهم البنوك، بما في ذلك جي بي مورغان وبنك أوف أمريكا بنحو 8٪ لكل منهما. كذلك، ارتفعت أسهم شركات الطيران والرحلات البحرية بعد أن أعلن الرئيس ترامب عن خطط لتقديم المساعدة للشركات في هذه القطاعات. وصعدت أسهم الخطوط الجوية الأمريكية والخطوط الجوية المتحدة أكثر من 12٪.

في أخبار أخرى، ارتفعت العوائد على السندات الأمريكية لأجل 10 سنوات، 30 نقطة أساس إلى 0.80 ٪ يوم الثلاثاء.

أهمية ذلك: يبدو أن هناك ضغط هبوطي آخر على الأسواق الأمريكية، حيث تشير العقود الآجلة للأسهم إلى افتتاح سلبي في وول ستريت. وينتظر المستثمرون البيانات الاقتصادية الأمريكية، بما في ذلك أرقام التضخم وبيان الميزانية.

ما يجب مراقبته: من المتوقع بقاء أسعار المستهلكين الأساسية الأمريكية ثابتة دون تغيير في فبراير. وتتوقع الأسواق زيادة كبيرة في عجز الميزانية الأمريكية، من 32.6 مليار دولار في يناير إلى 236.3 مليار دولار في فبراير.

الأسواق الأخرى: تداولت معظم المؤشرات الأوروبية على ارتفاع يوم الاثنين، مع تقدم مؤشر فوتسي 100 والمؤشر الألماني 30 والفرنسي 40 بنسبة 0.69٪ و 1.62٪ و 1.52٪ على التوالي الساعة 9:30 صباحاً بتوقيت غرينتش اليوم.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1344 ، 0.58%

داوجونز: 24348 ، -2.02%

برنت: 37.02 دولار ، -0.5%

الاسترليني/الدولار: 1.2895 ، -0.09%

أس آند بي 500: 2802 ، -2.22%

خام غرب تكساس: 34.08 دولار ، -0.08%

الدولار/الين: 104.72 ، -0.87%

ناسداك: 8155 دولار ، -2.11%

الذهب: 1664 دولار، 0.2%

 
 

الأخبار الهامة لليوم

  • الأسواق الآسيوية تغلق على انخفاض، وتراجع مؤشر نيكي الياباني بنسبة 2.3٪
  • العقود الآجلة للأسهم الأمريكية تشير إلى انخفاض محتمل مساء اليوم
  • بنك إنكلترا يُخفّض سعر الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس
  • انخفاض أسعار المستهلكين في الإمارات بنسبة 1.3٪ على أساس سنوي في يناير
  • عدد الإصابات بالفيروس يتجاوز 118000 حول العالم

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

أسعار المستهلك في البرازيل، ومؤشر القدرة الاستيعابية في كندا، بالإضافة إلى تطبيقات الرهن العقاري الأمريكية.