09 مارس, 2020

أسعار النفط تهوي وسط تصاعد أزمة كورونا

الكلمات

لمحة سريعة: انخفضت أسعار النفط بأكثر من 10٪ متراجعة إلى أدنى مستوياتها خلال ثلاث سنوات، بعد أسبوع من التقلبات الشديدة.

التفاصيل: انخفضت أسعار النفط بسبب المخاوف من تأثير فيروس كورونا على الاقتصاد العالمي وتراجعت بنسبة 50٪ تقريباً حتى الآن.

وقد انهارات محادثات أوبك بلس الأسبوع الفائب ويبدو أننا أمام حرب أسعار بين المملكة العربية السعودية وروسيا، بعد أن رفضت موسكو اقتراح أوبك بتنفيذ تخفيضات كبيرة على إنتاج النفط لمكافحة التبعات الاقتصادية لفيروس كورونا. وشهد يوم الجمعة أسوأ يوم في تداول خام غرب تكساس الوسيط، في حين هوى سعر خام برنت إلى أدنى مستوى له في ثلاث سنوات.

لماذا انخفضت أسعار النفط: في محاولة لدعم أسعار النفط، اقترحت منظمة أوبك خفض إنتاج النفط بمقدار 1.5 مليون برميل إضافي يومياً ابتداءً من الشهر المقبل وحتى نهاية العام. وكان الاقتراح يعتمد على الدعم من الدول غير الأعضاء في أوبك، بما في ذلك روسيا. لكن موسكو رفضت خطة تخفيض الإنتاج الإضافي، قائلةً أنه من المبكر جداً قياس تأثير الفيروس على الطلب العالمي. وأدى فشل أوبك وروسيا في التوصل إلى اتفاق لخفض الإنتاج إلى هبوط أسعار النفط إلى أدنى مستوى منذ عام 2016.

انخفض خام غرب تكساس الوسيط (WTI) إلى أدنى مستوى عند 41.11 دولار للبرميل، قبل أن يستقر عند 41.28 دولار للبرميل يوم الجمعة. وانخفض خام برنت بنسبة 9.4 ٪ ليستقر عند 45.27 دولار للبرميل.

ما أهمية ذلك: من المقرر أن ينتهي العمل بالصفقة الحالية بين أوبك وحلفائها في مارس. بعد ذلك، يمكن للدول الأعضاء وغير الأعضاء في أوبك بضخ النفط بقدر ما تريد في سوق يواجه بالأصل مشاكل في زيادة العرض. وقد تم بالفعل تخفيض توقعات الطلب على النفط الخام لعام 2020 بسبب تفشي فيروس كورونا إلى بلدان أخرى.

وبسبب ما قد يصبح حرب أسعار، أعلنت الرياض عن تخفيض في سعر OSP (سعر البيع الرسمي) لعقود شهر أبريل.

أما اليوم، فقد تراجع خام غرب تكساس الوسيط بنسبة 26٪ ليصل إلى 30.59 دولار للبرميل في الجلسة الآسيوية، مسجلاً أسوأ انخفاض له منذ حرب الخليج عام 1991.

من جانب آخر، تتسارع حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا خارج الصين حيث أعلنت الولايات المتحدة "حالة الطوارئ" في ثماني ولايات. بينما بلغ إجمالي عدد الحالات في إيطاليا 7375 إصابة، وارتفع عدد الوفيات إلى 366 حالة، بينما ارتفع إجمالي الحالات في فرنسا إلى 1166 حالة.

ما يجب مراقبته: ستراقب الأسواق عن كثب حرب أسعار الخام بين السعودية وروسيا بالإضافة إلى الخطوة التالية التي ستتخذها أوبك لخفض الإنتاج. وستكون تقارير مخزونات النفط من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية والمعهد الأمريكي للبترول على رأس اهتمامات المتداولين هذا الأسبوع.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

المؤشر الياباني 225: 23275 و 24400

سلبي

الفضة: 17.14 و 18.5

إيجابي

الذهب: 1536 و 1610

إيجابي

الاسترليني/الين: 139.288 و 143.25

سلبي

الدولار/الين: 108.75 و 111.25

سلبي

السوق اليوم

تحتل الأسواق اليابانية مكانة هامة اليوم في أعقاب انخفاض مؤشراتها إلى أدنى مستوياتها في ستة أشهر يوم الجمعة، بعد تسجيل أربعة أسابيع متتالية من الخسائر.

الملخص: استهلت الأسهم اليابانية تعاملاتها هذا الأسبوع بانخفاض ملموس بسبب المخاوف من حرب أسعار النفط الخام بين المملكة العربية السعودية وروسيا بعد رفض الدول غير الأغضاء في أوبك تنفيذ تخفيضات إضافية في الإنتاج. وارتفع الين الياباني كملاذ آمن مقابل الدولار الأمريكي خلال الجلسة الآسيوية اليوم.

التفاصيل: بعد انخفاضه بأكثر من 2٪ يوم الجمعة ونزوله إلى أدنى مستوى في ستة أشهر، واصل مؤشر نيكي الياباني خسائره يوم الاثنين بعد أن أعلنت البلاد عن أرقام اقتصادية ضعيفة. وانكمش الاقتصاد الياباني بنسبة 1.8٪ في الربع الرابع، مقابل التقديرات الأولية لتراجع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 1.6٪. ويعدّ ذلك الانكماش الاقتصادي الأقوى منذ عام 2009، مع انكماش الاقتصاد بنسبة 7.1٪ على أساس سنوي في هذا الربع. كما جاء فائض الحساب الجاري في اليابان أدنى من توقعات السوق وسجل 612 مليار ين في يناير مقابل تقديرات عند 626 مليار ين.

وإذا انتقلنا إلى أسهم شركات النفط، فقد انخفضت أسهم Inpex بأكثر من 13٪، في حين انخفضت أسهم شركةJapan Petroleum بنحو 12٪ في أعقاب أنباء عن قيام المملكة العربية السعودية بخفض سعر البيع الرسمي للنفط. في قطاع السيارات، فقدت أسهم هوندا موتور حوالي 8٪، في حين كان تداول تويوتا موتور أقل بنحو 6٪.

في سوق العملات، حقق الين مكاسب قوية مقابل الدولار الأمريكي وكان يتم تداوله في منتصف نطاق 102 هذا الصباح.

أهمية ذلك: حقق الين مكاسب قوية مقابل الدولار الأمريكي بسبب تصنيفه كـ "ملاذ آمن". ومع إعلان اليابان عن بيانات اقتصادية مخيبة للآمال مطلع هذا الأسبوع، يتطلع المستثمرون إلى تقارير إيجابية من البلاد في الجلسات اللاحقة.

ما يجب مراقبته: من المقرر أن يصدر اليوم استطلاع مراقبي الاقتصاد في اليابان، ومن المتوقع ارتفاعه إلى 44.6 في فبراير، مقارنة بقراءة 41.90 في يناير.

أسواق أخرى: أغلقت معظم المؤشرات الأوروبية على انخفاض يوم الجمعة، مع تراجع مؤشر فوتسي 100 و المؤشر الألماني 30 والفرنسي 40 بنسبة 3.62٪ و 3.37٪ و 4.14٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق 

اليورو/الدولار: 1.1431 ، 1.3%

داوجونز: 24552 ، -4.80%

برنت: 34.13 دولار ، -24.6%

الاسترليني/الدولار: 1.3094 ، 0.36%

أس آند بي 500: 2819 ، -4.9%

خام غرب تكساس: 30.73 دولار ، -25.6%

الدولار/الين: 102.39 ، -2.8%

ناسداك: 8093 دولار ، -4.82%

الذهب: 1700 دولار، 1.6%

 

الأخبار الهامة لليوم

  • افتتاحات سلبية للأسواق الآسيوية ؛ وهبوط مؤشر نيكي الياباني بـ 5.8٪
  • الأسواق الأمريكية تغلق على انخفاض يوم الجمعة، مع تراجع ناسداك بنحو 1.9٪
  • انخفاض الناتج المحلي الإجمالي لليابان بأكثر من المتوقع في الربع الرابع
  • الصين تعلن عن عجزها التجاري الأول منذ مارس 2018
  • العدد الإجمالي لإصابات كورونا يتخطى عتبة المئة ألف حول العالم


ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

ميزان التجارة والإنتاج الصناعي في ألمانيا، ومعدل التضخم في المكسيك، ومؤشر إنشاء المنازل الجديدة في كندا بالإضافة إلى أرقام التضخم في الولايات المتحدة.