13 فبراير, 2020

الرئيس التنفيذي لشركة أم جي أم للمنتجعات يتنحى، وسحب الشركة لتوقعات 2020

الكلمات

لمحة سريعة: أعلنت MGM Resorts عن أرباح مخيبة للآمال للربع الرابع وسحبت توقعاتها لعام 2020. كما أعلنت الشركة عن رحيل مديرها التنفيذي جيم مورين الذي تولى المنصب منذ فترة طويلة.

التفاصيل: تراجعت أسهم MGM Resorts بنسبة 4٪ بعد أن أعلنت الشركة عن أرباح سلبية للربع الرابع. وفي بيان منفصل، أعلنت MGM أن رئيسها ومديرها التنفيذي سيتنحى عن كلا المنصبين، بعد 22 عاماً مع الشركة وبعد عقد كامل من الزمن في هذا المنصب. تأتي أخبار رحيل مورن حتى في الوقت الذي تكافح فيه شركة الفنادق والترفيه بسبب تأثير فيروس كورونا القاتل.

  • انتقلت شركة MGM إلى ربح قدره 8 سنتات للسهم الواحد، مقابل خسارة قدرها 3 سنتات للسهم الواحد في نفس الربع من العام السابق. وعلى الرغم من ذلك، شعر المستثمرون بخيبة أمل بسبب التراجع الكبير عن التوقعات البالغة 26 سنتاً للسهم.
  • أعلنت الشركة عن نمو بنسبة 4٪ في المبيعات الفصلية إلى 3.2 مليار دولار، بما يتوافق مع توقعات المحللين.
  • ارتفعت إيرادات ماكاو بنسبة 6٪ على أساس سنوي إلى 727 مليون دولار، وهو مغاير للتقديرات التي بلغت 733 مليون دولار.

ما أهمية ذلك: رفعت MGM أرباحها بنسبة 15٪ وأعلنت عن برنامج لإعادة شراء الأسهم بقيمة 3 مليارات دولار. مع ذلك، لم يفلح ذلك في إقناع المستثمرين الذين ركزوا فقط على قضية تراجع الأرباح.

كما أن هناك مخاوف واسعة النطاق حول مستقبل الشركة حيث تم إغلاق مرافق الترفيه في ماكاو منذ 4 فبراير بسبب المخاوف من فيروس كورونا. كما سحبت الشركة توقعاتها لعام 2020، مستشهدة بأوجه عدم اليقين المحيطة بانتشار الفيروس وتأثيره. حتى مع إغلاق هذه المرافق. تواصل الشركة تحمل نفقات تشغيلية تبلغ حوالي 1.5 مليون دولار يومياً لكل من مرافقها في ماكاو.

وتعاني أم جي أم ماكاو بالأصل بسبب الاضطرابات السياسية في هونغ كونغ والتوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

لم تذكر إدارة الشركة سبب رحيل رئيسها التنفيذي المفاجئ. وقال جيم مورين في بيان إنه سيواصل العمل في منصبه حتى يتم اختيار خليفة له وأن رحيله سيسمح لشخص آخر بالتدخل وقيادة الشركة خلال مرحلتها التالية من النمو، والتي يمكن أن تركز أكثر على صناعات مثل الرياضة.

كيفية استجابة الأسهم: بقيت أسهم أم جي أم متقلبة للغاية في جلسة التداول السابقة. وقفز السهم بنسبة 7٪ عقب أنباء استقالة مورن، حيث يستوعب المستثمرون أخبار خسائر الأرباح وسحب توقعات الشركة لعام 2020.

ما يجب مراقبته: تواجه ماكاو التي تجاوزت فيغاس من ناحية صناعة الترفيه، حالة من عدم اليقين بسبب قربها من مركز تفشي فيروس كورونا. وإن أي أخبار عن إعادة فتح مرافق الترفيه في المدينة سيؤدي إلى معنويات إيجابية في السوق. كما سيتابع المستثمرون أيضاً أي إعلانات من الشركة حول اسم المدير التنفيذي الجديد.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

اتجاه السوق

المستويات الفنية

إيجابي

Silver - 17.14 and 18.5

إيجابي

USD/CHF - .96 and 0.9875

سلبي

France 40 - 5950 and 61120.25

سلبي

Wall Street - 29100 and 29550

سلبي

US Crude Oil - 45.5 and 57.5

 

السوق اليوم

تتجه أنظار المستثمرين اليوم إلى الأسهم الأمريكية، لا سيما مع إغلاق المؤشرات الثلاثة الرئيسية عند مستويات قياسية مرة أخرى.

الملخص: أغلقت الأسهم الأمريكية مجدداً بصورة مرتفعة يوم الأربعاء حيث تراجعت مخاوف المستثمرين بعد ما اعُتبر تباطؤاً في الإصابات المؤكدة لفيروس كورونا. لكن في المقابل وبشكل متناقض، أبلغت الصين اليوم عن ارتفاع حاد في الإصابات المؤكدة لما يقرب من 60 ألف إصابة.

التفاصيل: بعد الإغلاق عند مستوى قياسي مرتفع يوم الثلاثاء، واصلت المؤشرات الأمريكية زخمها التصاعدي لتسجيل مستويات قياسية جديدة يوم الأربعاء. وحققت أسهم قطاع الاتصالات أداءً لافتاً.

وقاد مؤشر داو جونز هذا الاتجاه الصعودي، مدعوماً بمكاسب قوية من شركتي نايك و يونايتد هيلث. وارتفع المؤشر 275 نقطة ليغلق عند 29551.42 نقطة. في الوقت نفسه، ارتفع مؤشر أس آند بي 500 بواقع 0.7٪ ومؤشر ناسداك بنسبة 0.9٪ يوم الأربعاء. كما تحسنت معنويات المستثمرين بعد شهادة رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول أمام مجلس الشيوخ.

ارتفعت أسهم الطاقة يوم الأربعاء، على الرغم من خفض أوبك توقعات نمو الطلب. وجاء تقرير تقييم الأثر البيئي عن مخزونات النفط أكبر من المتوقع.

في أخبار أخرى، ارتفع العائد على سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات إلى 1.6299٪، بعد أن وصل إلى مستوى منخفض بلغ 1.5٪ في نهاية يناير. كما واصل الدولار الأمريكي تقدمه حيث يفضل المستثمرون العالميون الأصول المُقوّمة بالعملة الأمريكية.

ما أهمية ذلك: يأتي الارتفاع في الأسهم بسبب التباطؤ في حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد، لكن ذلك قد يأخذ منعطفاً آخر اليوم. وتشير العقود المستقبلية للأسهم الأمريكية إلى احتمال انخفاضها هذا الصباح. وجاءت الحركة الهبوطية في العقود الآجلة بعد أن أبلغت الحكومة الصينية عن زيادة في عدد الإصابات الجديدة، على الرغم من قولها إن هذا يرجع إلى تغيير طريقة إحصاء المرضى المصابين. بينما ارتفع إجمالي عدد الحالات في مقاطعة هوبي إلى حوالي 50000 حالة باستخدام الطريقة الجديدة. انخفضت العقود الآجلة على مؤشر داو جونز وستاندرد آند بورز وناسداك 100 أكثر من 0.6 ٪.

ما يجب مراقبته: سوف يتابع السوق المؤشرات الرئيسية، حيث تشير العقود المستقبلية للأسهم إلى بداية منخفضة. وسوف يراقب المستثمرون أيضاً عن كثب أسعار المستهلكين وتقارير إعانات البطالة الأولية، وهي مؤشرات هامة للنمو الاقتصادي.

أسواق أخرى: يتم تداول معظم المؤشرات الأوروبية على انخفاض يوم الخميس، مع انخفاض مؤشر فوتسي 100 وداكس 30 و IBEX 35 و Stoxx 600 بنسبة 1 ٪ و 0.5 ٪ و 0.6 ٪ و 0.5 ٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق 

EUR/USD (1.0884, 0.12%)

Dow ($29,378, -0.49%)

Brent ($55.24, -1%)

GBP/USD (1.2963, 0.02%)

S&P500 ($3,364, -0.50%)

WTI ($50.85, -0.6%)

USD/JPY (109.78, -0.28%)

Nasdaq ($9,563, -0.66%)

Gold ($1,578, 0.4%)

 

الأخبار الهامة لليوم

  • العقود الآجلة للأسهم الأمريكية تشير إلى افتتاحات سلبية
  • انخفاض الأسهم الأسيوية وتراجع لمؤشر شنغهاي بنسبة 0.7٪
  • الأسواق الأوروبية تفتتح على انخفاض مع وصول عدد إصابات كورونا إلى 60.000 حالة
  • معدل التضخم في ألمانيا لشهر يناير يصل رسمياً إلى 1.7٪ على أساس سنوي
  • معدل البطالة الفرنسي ينخفض إلى أدنى مستوى له خلال 11 عام


ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

تقرير احتياطي الغاز الطبيعي وخطابات من أعضاء المجلس التنفيذي للبنك المركزي الأوروبي وكذلك رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في دالاس روبرت كابلان ورئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك جون ويليامز.