12 مايو, 2020

نتائج فصلية دون التوقعات لمجموعة ماريوت الدولية

الكلمات

ماذا يحدث: انخفضت أسهم ماريوت الدولية يوم الاثنين، بعد أن أعلنت الشركة العالمية لتشغيل الفنادق والمنتجعات عن أرباحها الفصلية للربع الأول والتي جاءت أسوأ بكثير من المتوقع.

التفاصيل: تضررت أعمال قطاع الضيافة في جميع أنحاء العالم بسبب تفشي الوباء، فيما زادت قيود السفر وحالات الإغلاق من الضغط على هذه الصناعة.

وشهدت الشركة التي تتخذ من مدينة بيثيسدا بولاية ماريلاند الأمريكية هبوطاً هائلاً في أعمالها في شهر أبريل، حيث تراجعت عائدات الغرفة المتوفرة (معدل الإشغال) بنسبة 90٪ في الشهر، مما يجعل من الصعب للغاية على الشركة تحقيق انتعاش من هذه الأزمة. ومع ذلك، لا تزال الإدارة ترى بصيص أمل للشركة.

كيف كانت النتائج: تراجعت أرباح ماريوت في الربع الأول بسبب تكاليف انخفاض القيمة والاحتياطيات الأخرى. ومع ذلك ، لا تزال الإيرادات أكثر من توقعات السوق.

  • انخفض صافي الدخل إلى 31 مليون دولار أمريكي، أو 9 سنتات للسهم الواحد، من 375 مليون دولار أمريكي، أو 1.09 دولار أمريكي للسهم في نفس الربع من العام الماضي.
  • على أساس معدل، حققت الشركة مكاسب بنحو 26 سنتاً للسهم، أي دون التوقعات عند 80 سنت للسهم.
  • تراجعت الإيرادات بنسبة 7٪ لتصل إلى 4.68 مليار دولار للربع، لكنها تجاوزت تقديرات السوق عند 4.03 مليار دولار.

ما أهمية ذلك: أجبر وباء كوفيد الملايين على البقاء في منازلهم مما تسبب في أضرار جسيمة لصناعة الضيافة، التي يبدو أنها تتجه إلى أسوأ أزمة مالية منذ سنوات عديدة.

على الرغم من أن ماريوت سجلت انخفاضاً بنسبة 22.5٪ في إيرادات الإشغال لهذا الربع، إلا أنها تخطط لإضافة غرف فندقية إلى قائمتها على مدار العامين المقبلين، حيث يجري حالياً بناء هذه الغرف.

إلى جانب ذلك، أعلنت ماريوت عن خطط لخفض أو تأجيل حوالي 45٪ من توقعاتها السابقة للإنفاق التي تصل إلى 800 مليون دولار لعام 2020. واعتباراً من 8 مايو، كان لدى ماريوت سيولة صافية تبلغ حوالي 4.3 مليار دولار، بينما ارتفع إجمالي الدين بنحو 12٪ إلى 12.23 مليار دولار خلال الربع .

هذا ولم تصدر ماريوت أي توقعات لهذا العام، مشيرة إلى حالة من عدم اليقين بسبب جائحة كورونا.

طريقة استجابة الأسهم: تراجعت أسهم ماريوت الدولية بواقع 5.6٪ في جلسة التداول العادية يوم الاثنين بعد صدور نتائجها الفصلية. وهبط السهم بنسبة 45.6٪ منذ بداية العام حتى الآن، وكان أداءه أسوأ بكثير من الانخفاض بنسبة 9.3٪ في مؤشر اس آند بي 500.

ما تجدر متابعته: من المتوقع أن يكون المستقبل القريب صعباً بالنسبة لأعمال الفنادق والمنتجعات، رغم وجود أمل في التعافي التدريجي. ومن المرجح أن تشهد ماريوت ارتفاعاً في الحجوزات المحلية في الربع القادم بعد تخفيف القيود المفروضة على السفر. مع ذلك، قد لا تعود أعمال الشركة إلى مسار النمو مع هذه المستويات المنخفضة من الحجوزات. في الواقع، تحتاج الشركة إلى إعادة فتح عالمي للاقتصادات لتشغيل أعمالها على نطاق كامل.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الاسترليني/الدولار: 1.2000 و 1.3175

إيجابي

الفضة: 13.750 و 17.327

إيجابي

وول ستريت: 21500 و 28119

إيجابي

الدولار/الين: 105.147 و 109.329

إيجابي

فوتسي 100: 5466 و 6870

إيجابي

 

السوق اليوم

قد يجذب الذهب اهتمام المستثمرين اليوم، خاصة بعد انخفاضه بشكل كبير في الجلسة السابقة.

الملخص: بدأت العقود الآجلة للذهب تعاملاتها هذا الأسبوع على انخفاض ملموس، مع تصاعد قوة الدولار يوم الاثنين، بسبب المخاوف بشأن التوترات بين الولايات المتحدة والصين. فيما قام المستثمرون أيضاً بتقييم إعادة فتح العديد من الشركات في جميع أنحاء العالم.

التفاصيل: مع التباطؤ الحاصل في أعداد الإصابات بالفيروس التاجي، بدأت الكثير من الدول حول العالم بتخفيف القيود المفروضة على الاقتصادات. لكن مع ذلك، وفي ظل إعادة الفتح التدريجي، ازداد احتمال حدوث موجة ثانية من العدوى، مما قد يحد من خسائر الذهب.

من ناحية أخرى، تستعد إدارة الرئيس الأمريكي ترامب لتوجيه الاتهام لمجموعة من المتسللين الحكوميين الصينيين بمحاولة سرقة بيانات لقاح فيروس كورونا من الباحثين الأمريكيين. كما ألقى ترامب باللوم على الصين يوم الجمعة بسبب سوء تعاملها مع أزمة كوفيد-19 محذراً من إلغاء الصفقة التجارية بين البلدين.

في سياق متصل، انخفض سعر الذهب لشهر يونيو بنسبة 0.9٪ ليستقر عند 1698 دولار للأونصة في كومكس. وارتفع مؤشر الدولار الأمريكي ICE - وهو مقياس لأداء الدولار مقابل سلة من العملات - بنسبة 0.5٪ إلى 100.21 يوم الاثنين.

من بين المعادن الأخرى، انخفضت الفضة في يوليو بنسبة 0.6٪ إلى 15.68 دولار للأونصة، بعد تسجيل مكاسب أسبوعية بنحو 6٪. وانخفض النحاس في يوليو بنسبة 1.1٪ إلى 2.38 دولار للرطل، في حين انخفض البلاتين في يوليو بنسبة 1٪ إلى 781.30 دولار للأونصة يوم الاثنين.

ما يجب مراقبته: سيراقب المستثمرون أرقام الإصابات الجديدة بالفيروس، مع تخفيف الاقتصاد الأمريكي لقيود الإغلاق. ويساهم إعادة فتح الاقتصاد في تقليل الطلب على المعدن النفيس.

الأسواق الأخرى: أغلقت المؤشرات الأمريكية بشكل متباين يوم الاثنين، مع ارتفاع مؤشري أس آند بي 500 وناسداك 100 بنسبة 0.02٪ و 0.78٪ على التوالي. وانخفاض مؤشر داو بنسبة 0.45٪.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.0801 ، -0.05%

داوجونز: 23935، 0.78%

برنت: 29.75 دولار ، 0.04%

الاسترليني/الدولار: 1.2317 ، -0.15%

أس آند بي 500: 2900 ، -0.76%

خام غرب تكساس: 24.45 دولار ، 1.3%

الدولار/الين: 107.42 ، -0.23%

ناسداك: 9239 دولار ، -0.43%

الذهب: 1700 دولار، 0.1%

 
 

الأخبار الهامة لليوم

  • انخفاض معدل التضخم في الصين إلى أدنى مستوياته في سبعة أشهر
  • ارتفاع معنويات الأعمال في أستراليا في أبريل
  • الأسهم الأمريكية تغلق على تباين ؛ وتراجع مؤشر داو بأكثر من 100 نقطة
  • الأسواق الآسيوية تفتح منخفضة ؛ وتراجع مؤشر نيكي الياباني بنسبة 0.2٪

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

معدل البطالة في جنوب إفريقيا، والإنتاج الصناعي في المكسيك، وتضخم أسعار التجزئة والإنتاج الصناعي في الهند، بالإضافة إلى مؤشر التفاؤل NFIB الأمريكي ومعدل التضخم ومؤشر Redbook والميزانية الحكومية وتغير مخزون النفط الخام في الولايات المتحدة.