09 مارس, 2020

هل حان الوقت لبيع أسهم هذه الشركة؟

الكلمات

لمحة سريعة: تشهد أسهم شركة Casey’s General Stores اتجاهاً إيجابياً، على عكس الأجواء السلبية السائدة في وول ستريت. ومن المقرر أن تعلن الشركة عن نتائجها المالية للربع الثالث بعد جرس الإغلاق يوم الاثنين 9 مارس.

التفاصيل: لم تتمكن الشركة من الوصول لتقديرات الإيرادات المتوقعة في الربع السابق، رغم تطبيق العديد من المبادرات لتعزيز مبيعاتها. علاوة على ذلك، تشير التقديرات الحالية للإيرادات والأرباح إلى انخفاض، لا سيما بعد بعض التعديلات الهبوطية على مدار الأشهر الثلاثة الماضية.

  • تبلغ تقديرات الإيرادات 2.28 مليار دولار، وهو ما يمثل نمواً سنوياً بنسبة 11.2٪.
  • تبلغ تقديرات الأرباح 89 سنتاً للسهم، بانخفاض 21.2٪ مقارنة بنفس الربع من العام السابق.

أهمية ذلك: تساهم مبيعات الوقود بشكل كبير في إجمالي الإيرادات الخاصة بشركة Casey. وقد سجلت الشركة مؤخراً مبيعات ضعيفة للوقود حيث انخفضت مبيعاتها من الوقود بنسبة 6.6٪ في الربع المالي الثاني، في حين انخفضت مبيعات غالونات الوقود في المتاجر نفسها بنسبة 1.8٪. وأصدرت الشركة توجيهات سلبية لنمو مبيعات جالونات الوقود للعام المالي 2020.

وقد شكّل موضوع ارتفاع التكاليف تحدياً لشركة Casey حيث تتوقع الشركة زيادة في النفقات التشغيلية للعام المالي 2020 بنسبة 7٪ إلى 9٪.

إلى جانب ذلك، قد تساهم خطط Casey في زيادة الأرباح والمبيعات في إعطاء دفعة خفيفة لنتائج الربع الثالث. ومن بين أحدث مبادراتها، بدأت الشركة إصدار بطاقة جديدة وتطبيق برنامج ولاء والطلب عبر الإنترنت. كما أطلقت الشركة موقعاً جديداً على الانترنت وتطبيقاً للجوال لتسهيل الطلب على العملاء، كما أطلقت برنامج Casey’s Rewards، وهو أول برنامج ولاء رقمي لها.

في الوقت الراهن، تركز الإدارة على تقليص التكاليف وتحسين الكفاءة في التوزيع. ومن أجل توسيع وجودها، أعلنت الشركة مؤخراً عن الاستحواذ على Centre Point Travel Plaza في ولاية أيوا.

كيف كان أداء الأسهم حتى الآن: كانت معنويات المستثمرين إيجابية فيما يتعلق بأسهم الشركة، حتى وسط المشاعر الهبوطية التي تهيمن على وول ستريت. وقد اكتسب السهم أكثر من 6٪ في آخر خمسة أيام تداول، وارتفع بنسبة 9٪ حتى الآن. كما حققت الأسهم مكاسب بأكثر من 31٪ في العام الماضي. ومع تداول الأسهم عند هذه المستويات المرتفعة، قد تحدث بعض عمليات البيع على المكشوف بعد أن تعلن الشركة عن نتائج.

ما يجب مراقبته: تتعرض Casey للضغط لتتجاوز تقديرات هذا الربع، خاصةً بعد تطبيق مبادرات مختلفة لتعزيز الربحية. وسينتظر المستثمرون تعليقات الإدارة حول تراجع الأسعار وتأثير فيروس كورونا على أعمالها.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

اليورو/الدولار: 1.091 و 1.1

سلبي

الدولار الاسترالي/الأمريكي: 0.6675 و 0.6765

إيجابي

الاسترليني/الدولار: 1.282 و 1.303

إيجابي

وول ستريت: 29100 و 29250

سلبي

أس آند بي 500: 3290 و 3375

سلبي

السوق اليوم

سيراقب المستثمرون الأسواق الأمريكية اليوم، مع إغلاق المؤشرات الرئيسية الثلاثة على انخفاض قوي يوم الجمعة.

الملخص: تراجعت الأسهم الأمريكية يوم الجمعة، حيث أنهت تعاملاتها الاسبوعية على انخفاض واسع في وول ستريت. كما تراجع الدولار مقابل العملات الرئيسية بعد الانخفاض الكبير في أسعار النفط وارتفاع حالات فيروس كورونا خارج الصين.

التفاصيل: انخفضت أسعار النفط بأكثر من 10٪ يوم الجمعة، بعد انهيار المحادثات بين أوبك وحلفائها. وفي أعقاب انهيار محادثات أوبك +، أعلنت المملكة العربية السعودية عن تخفيض مفاجئ في الأسعار، مما أدى إلى حرب أسعار نفطية مع روسيا. وأدت المخاوف من اندلاع حرب أسعار بين هذين المنتجين الرئيسيين للنفط إلى انخفاض الأسعار بنحو 30٪ يوم الاثنين.

إثر ذلك، هرع المستثمرون إلى الأصول الآمنة، مما دفع عائدات السندات الأمريكية ذات 30 عام إلى التراجع دون 1٪ وعوائد السندات ذات الأجل لـ 10 سنوات لأقل من 0.5٪. بينما وسّع الدولار الأمريكي انخفاضه أمام العملات الأخرى وانخفض إلى أدنى مستوى له في ثلاث سنوات أمام الين الياباني. وتراجع الدولار بنسبة 3٪ مقابل الين إلى 101.58. بينما تقدم اليورو بنسبة 1٪ مقابل الدولار الأمريكي.

من ناحية أخرى، تجاوز عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا 107000 حالة على مستوى العالم، حيث يواصل الفيروس تفشيه في المزيد من البلدان، مما تسبب في مزيد من الاضطرابات الاقتصادية.

وقد أغلقت الأسهم الأمريكية تعاملاتها يوم الجمعة على انخفاض كبير، مع انخفاض مؤشر داو جونز بأكثر من 250 نقطة ليصل إلى 25864، وتراجع مؤشر ناسداك 100 بنسبة 1.87٪ إلى 8575. كما انخفض مؤشر S&P 500 بنسبة 1.71٪ ليغلق عند مستوى 2972.

وكانت أسهم الطاقة هي الأسوأ أداءً، بانخفاض بنحو 5.6٪. بينما انتعشت أسهم شركات الطيران بشكل طفيف، مما وفر بعض الراحة للأسواق.

على صعيد البيانات الاقتصادية، أضاف الاقتصاد الأمريكي 273 ألف وظيفة لشهر فبراير، متجاوزاً التقديرات عند 175 ألف وظيفة، وانخفض معدل البطالة إلى 3.5٪.

أهمية ذلك: من المحتمل أن تتجه الأسواق الأمريكية إلى انخفاض قوي اليوم، حيث سجلت أسعار النفط الخام أكبر انخفاض لها منذ حرب الخليج عام 1991. ومع نظرة سريعة على المفكرة الاقتصادية الأمريكية اليوم، فإننا لا نرى أملاً كبيراً في دعم الأسواق.

ما يجب مراقبته: سيراقب السوق عن كثب مؤشر داو جونز وناسداك وأس آند بي 500، مع احتمال تراجع العقود الآجلة للأسهم. ومن المقرر الإعلان عن بيانات التضخم الأمريكية اليوم وتشير التوقعات إلى انخفاض بواقع 2.50 ٪ في يناير، من قراءة بلغت 2.53 ٪ في ديسمبر.

أسواق أخرى: تداولت معظم المؤشرات الأوروبية على انخفاض في الساعة 10:40 بتوقيت غرينتش، حيث انخفض مؤشر فوتسي 100 والمؤشر الفرنسي 40 والمؤشر الألماني 30 بأكثر من 6 ٪ لكل منهم.

نظرة عامة على السوق 

اليورو/الدولار: 1.1390 ، 0.93%

داوجونز: 24534 ، -4.87%

برنت: 36.13 دولار ، -20.2%

الاسترليني/الدولار: 1.3132 ، 0.65%

أس آند بي 500: 2819 ، -4.9%

خام غرب تكساس: 32.58 دولار ، -21%

الدولار/الين: 102.49 ، -2.67%

ناسداك: 8093 دولار ، -4.82%

الذهب: 1676 دولار، 0.2%

 

الأخبار الهامة لليوم

  • توقعات بانخفاض العقود الآجلة للأسهم الأمريكية هذا اليوم
  • الأسواق الآسيوية تغلق على انخفاض ؛ وتراجع مؤشر نيكي الياباني بنسبة 5٪
  • ارتفاع الإنتاج الصناعي الألماني بنسبة 3٪ في يناير
  • إصابات فيروس كورونا تتجاوز 107,000 حالة حول العالم
  • تقلص الفائض التجاري الألماني في يناير


ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

معدل التضخم في المكسيك، ومؤشر إنشاء المنازل الجديدة في كندا بالإضافة إلى أرقام التضخم في الولايات المتحدة.