26 مارس, 2020

أنظار المستثمرين تتجه نحو نتائج هذه الشركة !

الكلمات

لمحة سريعة: من المقرر أن تعلن شركة Lululemon Athletica عن نتائجها للربع الرابع بعد الجرس الختامي يوم الخميس 26 مارس.

ماذا حدث: تعرضت أسهم شركة بيع الملابس الرياضية Lululemon لضغوط في الآوانة الأخيرة، خاصة بعد إغلاق جميع متاجرها في أمريكا الشمالية وأوروبا ابتداء من منتصف مارس. على الرغم من تصريحات الإدارة بأنها تتطلع إلى إعادة فتح المتاجر بنهاية الشهر، إلا أن هذا الخيار لا يبدو ممكناً بالنظر إلى التفشي الحالي لفيروس كورونا.

مع ذلك، وبينما تستعد الشركة لتقديم نتائجها الفصلية، تتحول معنويات المستثمرين إلى المنحى الإيجابي لعدة أسباب.

التفاصيل: تجاوزت Lululemon تقديرات كل من الأرباح والعائدات لجميع الأرباع السنوية خلال العامين الماضيين. ورغم تفشي الفيروس التاجي، فقد تم تعديل التقديرات الفصلية للشركة بشكل إيجابي خلال الأشهر الثلاثة الماضية نظراً للتواجد المحدود للشركة في آسيا، كما أن مبيعات الربع الرابع لن تشمل تداعيات كوفيد 19 في أمريكا الشمالية وأوروبا.

  • تبلغ تقديرات الإيرادات المتوقعة للربع الرابع 1.38 مليار دولار، وهو ما يمثل نمواً صحياً بنسبة 17.9٪ على أساس سنوي.
  • تبلغ تقديرات الأرباح 2.25 دولار للسهم الواحد، أي بنسبة نمو 21.6٪ عن نفس الربع من العام السابق.

ما أهمية الشركة: تعتبر Lululemon رائدة في مجال الملابس الرياضية، مما أجبر العلامات التجارية الرياضية الكبرى على تضمين هذه الفئة من الملابس في عروضها.

شهد سهم Archrival Nike ارتفاعاً بنسبة 10٪ تقريباً بعد الإعلان عن نتائج قوية في وقت سابق من هذا الأسبوع. وقد تتبع أسهم Lululemon نفس المسار إذا كانت النتائج إيجابية.

إلى جانب ذلك، قامت الشركة بتطبيق العديد من المبادرات لمواصلة النمو. وكانت تخطط لمضاعفة أعمالها في مجال الملابس الرجالية بحلول عام 2023. علاوة على ذلك، كانت الشركة تخطط للتوسع في آسيا، وتتوقع زيادة أربعة أضعاف في مبيعاتها الدولية. في الوضع الحالي، قد تجد الشركة مساراً للنمو في ذلك، في الوقت الذي تواجه تحديات كبيرة لعملياتها في أمريكا الشمالية وأوروبا بسبب تداعيات وباء كورونا.

على صعيد آخر، كان أداء الشركة الرقمي جيداً حتى الآن ويمكن أن يوفر وسيلة أخرى للنمو، حيث بدأ الأفراد يحضرون دروس اليوغا والدروس الرياضية الأخرى عبر الإنترنت لا سيما في ظل رواج مبدأ التباعد الاجتماعي الحالي.

أداء الأسهم حتى الآن: خسرت أسهم Lululemon حوالي 19٪ في الشهر الماضي وسط عمليات بيع كبيرة في السوق. وخلال جلسات التداول الخمس الأخيرة، ارتفع السهم بنسبة 38٪. ورغم هذه الزيادة، أغلقت أسهم الشركة عند 192.74 دولار أمس، وهو أقل بكثير من المستوى القياسي البالغ 266.20 دولار الذي سجلته في فبراير.

ما يجب مراقبته: يعتبر سعر سهم Lululemon الحالي نقطة دخول جذابة للمتداولين. وسيترقب المستثمرون عن كثب توقعات الشركة أيضاً. لكن يبقى أن نرى ما إذا كانت الشركة ستصدر أي توجيهات للربع القادم أو تقرر الانتظار حتى يستقر الوضع الحالي.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الدولار/الكندي: 1.4165 و 1.46675

إيجابي

المؤشر الفرنسي: 3789 و 4316

سلبي

الدولار/اليوان: 7.0165 و 7.1575

إيجابي

الفضة: 12.100 و 13652

سلبي

الدولار/الين: 108.505 و 112.224

سلبي

 

السوق اليوم

ستتجه أنظار المستثمرين نحو المؤشرات البريطانية اليوم، قبيل اجتماع بنك إنكلترا المقرر عقده في وقت لاحق من اليوم.

الملخص: أغلقت الأسهم البريطانية على ارتفاع ملموس يوم أمس بعد ارتفاع بنسبة 9٪ يوم الثلاثاء بعد أن توصل المشرعون الأمريكيون إلى صفقة بشأن خطة التحفيز المالي بقية 2 تريليون دولار.

التفاصيل: بدأت الأسهم البريطانية تعاملاتها بنبرة إيجابية في أعقاب اتفاق قادة البيت الأبيض ومجلس الشيوخ على حزمة تحفيز مالية لتخفيف التداعيات الكارثية لوباء كورونا على الاقتصاد الأمريكي. وعلى الرغم من أن الأسهم قلصت معظم مكاسبها بحلول منتصف اليوم، إلا أنها حققت انتعاشاً قوياً في فترة ما بعد الظهر. وأغلق مؤشر فوتسي 100 على ارتفاع بنسبة 4.5٪ يوم الأربعاء.

بدوره، تداول الجنيه الاسترليني بشكل متباين مقابل العملات الرئيسية حيث ارتفع بنسبة 0.6٪ مقابل الدولار الأمريكي، في حين انخفض بنسبة 0.2٪ مقابل اليورو.

علاوة على ذلك، قام بنك إنكلترا بخفض أسعار الفائدة مرتين هذا الشهر، كما قام بتوسيع برنامج شراء السندات للمساعدة في دعم الاقتصاد. حتى الآن، أصاب الفيروس التاجي أكثر من 9600 شخص في المملكة المتحدة وأودى بحياة حوالي 460 شخصاً.

وانتقالاً إلى الأخبار الاقتصادية، ارتفعت أسعار المنتجين في المملكة المتحدة بنسبة 0.4٪ في فبراير، مقابل ارتفاع بنسبة 1٪ في يناير. وانخفض تضخم أسعار المستهلكين إلى 1.7٪ في فبراير، من 1.8٪ في الشهر السابق.

أما على صعيد الشركات، تراجعت أسهم شركة Rentokil بنسبة 8٪ بعد أن سحبت الشركة توقعاتها لعام 2020 وعلقت أرباحها. وارتفعت أسهم فيرجن موني البريطانية 27٪.

ما تجدر متابعته: سيركز السوق على اجتماع بنك إنكلترا، على أمل الإعلان عن أي خطط تحفيز. ومع ذلك، من المرجح أن يوقف البنك المزيد من المبادرات في الوقت الحالي. وسينتظر المستثمرون أيضا تقرير مبيعات التجزئة حيث من المتوقع ارتفاع مبيعات التجزئة في المملكة المتحدة بنسبة 0.2٪ في فبراير، مقابل زيادة بنسبة 0.8٪ في يناير.

أسواق أخرى: أغلقت معظم المؤشرات الأمريكية على ارتفاع يوم الأربعاء، مع ارتفاع مؤشر داو جونز وأس آند بي 500 بنسبة 2.39٪ و 1.15٪ على التوالي. بينما خالف مؤشر ناسداك 100 الاتجاه الصعودي وأغلق منخفضاً بنسبة 0.45٪.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.0916 ، 0.33%

داوجونز: 20.949 ، -0.37%

برنت: 29.61 دولار ، -1.3%

الاسترليني/الدولار: 1.1858 ، -0.23%

أس آند بي 500: 2450 ، -0.66%

خام غرب تكساس: 24.03 دولار ، -1.9%

الدولار/الين: 110.75 ، -0.40%

ناسداك: 7420 دولار ، -0.64%

الذهب: 1624 دولار، -0.6%

 
 

الأخبار الهامة لليوم

  • انخفاض معظم الأسواق الآسيوية ؛ وتراجع مؤشر نيكي الياباني بنحو 3.8٪
  • معدل البطالة في تايلاند يرتفع إلى 1.1٪ في فبراير
  • انكماش اقتصاد سنغافورة بنسبة 2.2٪ في الربع الأول
  • الأسهم الأمريكية تغلق على ارتفاع مساء أمس ؛ ومؤشر داو جونز برتفع بحوالي 500 نقطة
  • انكماش اقتصاد الأرجنتين بنسبة 1.1٪ في الربع الرابع

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

  • مؤشر GfK الألماني لثقة المستهلك، ومؤشر مناخ الصناعة في فرنسا، ونمو الائتمان الأسري في منطقة اليورو، وأسعار المنتجين في جنوب أفريقيا، ومؤشر IBC للنشاط الاقتصادي في البرازيل، ومعدل البطالة في المكسيك. وفي الولايات المتحدة، لدينا مؤشر النشاط الاقتصادي العام ومعدل نمو الناتج المحلي الإجمالي ومطالبات البطالة الأولية وميزان تجارة السلع ومخزونات الجملة وتغير مخزون الغاز الطبيعي ومؤشر كانساس الفيدرالي الصناعي.