27 مارس, 2020

ارتفاع أسهم شركة إنتل رغم تعليق عمليات إعادة الشراء

الكلمات

ماذا يحدث: قفزت أسهم شركة Intel بأكثر من 8٪ منهيةً تعاملاتها يوم الخميس عند مستوى 55.54 دولار، رغم تعليق خطة إعادة شراء الأسهم.

الملخص: تعرضت إنتل مؤخراً للعديد من الأزمات، بما في ذلك مشكلات في التصنيع وضغط الهامش وفقدان حصة السوق.

في العام الماضي، حصلت الشركة على تفويض إعادة شراء أسهم بقيمة 20 مليار دولار حيث قامت بالفعل بشراء أسهماً بقيمة 7.6 مليار دولار. لكن في وقت سابق من هذا الشهر، أعلنت الإدارة أنه تم تعليق جميع عمليات إعادة الشراء المستقبلية بسبب جائحة كورونا. وعلى الرغم من أن الشركة طمأنت مستثمريها بأن توزيعات الأرباح لن تتأثر بهذا القرار، إلا أن ذلك لم يمنع المخاوف من الظهور بسبب التعليق المفاجئ لتفويض إعادة الشراء.

رغم ما سبق، تحولت معنويات المستثمرين إلى المنحى الإيجابي إزاء الشركة لعدة أسباب وجيهة.

التفاصيل: نظراً لعمليات الإغلاق التي سببها وباء كوفيد-19 في جميع أنحاء العالم، فقد أدى الارتفاع في التعليم عبر الإنترنت وزيادة عدد الأشخاص الذين يعملون من المنزل إلى ارتفاع الطلب على أجهزة الكمبيوتر المحمولة. وعليه، تستعد إنتل للاستفادة من هذا الاتجاه العالمي.

من جانب آخر، تواجه شركة انتل منافسة شديدة من Advanced Micro Devices (AMD)، التي حسنت بشكل كبير وحدات المعالجة المركزية الخاصة بها لأجهزة الكمبيوتر والخوادم على مدى السنوات القليلة الماضية.إلا أن شركة أنتل تعتبر في وضع أفضل بكثير من AMD في التغلب على تحديات الوباء نظراً لميزانيتها العمومية القوية.

ما تجدر متابعته: تعد تقديرات أداء الشركة في النصف الثاني من عام 2020 منخفضة للغاية، مما يزيد من فرص تجاوز الشركة لتقديرات السوق، وقد يؤدي تقرير أفضل من المتوقع إلى زيادة نشاط الشراء بين المستثمرين.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

اليورو/الين: 118.50 و 122.25

إيجابي

اليورو/الدولار: 1.075 و 1.095

سلبي

الاسترالي/الأمريكي: 0.5700 و 0.5950

إيجابي

وول ستريت: 17465 و 23328

إيجابي

الذهب: 1500 و 1596

إيجابي

 

السوق اليوم

سيركز المستثمرون على الأسواق الأمريكية مساء الجمعة، في انتظار موافقة مجلس النواب على مشروع قانون ضخم لتحفيز الاقتصاد الأمريكي جراء التداعيات الكارثية لفيروس كوفيد-19.

الملخص: أغلقت الأسهم الأمريكية على ارتفاع حاد يوم أمس. ويأتي هذا الارتفاع على الرغم من الأرقام المخيفة التي أعلنتها وزارة العمل الأمريكية والتي أظهرت زيادة قياسية في إعانات البطالة الأسبوع الماضي.

التفاصيل: وافق مجلس الشيوخ على مشروع قانون التحفيز الاقتصادي بقيمة 2 تريليون دولار في وقت متأخر من يوم الأربعاء، ومن المتوقع أن يوافق مجلس النواب على مشروع القانون اليوم.

باتت الولايات المتحدة الآن البلد الأكثر تضرراً عالمياً من حيث عدد الإصابات بالفيروس التاجي. وقد أبلغت واشنطن عن أكثر من 85900 إصابة حتى الآن، متجاوزة الرقم الصيني عند 81800 إصابة. في حين أودى الفيروس بحياة حوالي 1290 شخصاً في الولايات المتحدة.

في غضون ذلك، أدى إغلاق المصانع والمتاجر والمحلات بسبب المخاوف من انتشار العدوى إلى تسريح عدد كبير من العمال. وارتفعت مطالبات البطالة الأولية إلى 3.28 مليون في الأسبوع الماضي، من 282 ألف في الأسبوع السابق.

لكن رغم ارتفاع عدد الإصابات بالوباء وبيانات البطالة الكارثية، فقد استجابت الأسواق لتمرير مجلس الشيوخ لحزمة الإنقاذ المالي. وقفز مؤشر داو بحوالي 1.352 نقطة ليغلق عند 22552، في حين ارتفع مؤشر أس آند بي 500 بنسبة 6.24٪ إلى 2630 نقطة. وأغلق مؤشر ناسداك 100 مرتفعاً بنسبة 5.6٪ عند 7798.

على الرغم من ارتفاع مؤشر داو بنسبة 21.3٪ خلال الأيام الثلاثة الماضية، إلا أنه لا يزال منخفضاً بنسبة 21٪ عن معدلاته قبل الوباء.

في أخبار أخرى، انخفض العائد على سندات الخزانة لمدة 10 سنوات نقطتين أساسيتين إلى 0.82٪، في حين انخفض خام غرب تكساس الوسيط بمقدار 1.89 دولار إلى 22.60 دولار للبرميل يوم الخميس.

ما أهمية ذلك: من المتوقع أن يصوت مجلس النواب على مشروع قانون التحفيز بقيمة 2 تريليون دولار اليوم. وهناك احتمال أن تتخذ الأسواق الأمريكية منعطفاً جديداً اليوم، إذا لم يتم تمرير المشروع. وتشير العقود الآجلة للأسهم الأمريكية إلى افتتاح سلبي في وول ستريت، ربما بسبب بعض عمليات جني الأرباح بعد مكاسب الأيام الثلاثة.

أخيراً، ينتظر المستثمرون مجموعة من التقارير الاقتصادية من الولايات المتحدة، بما في ذلك، الدخل الشخصي، الذي ارتفع بنسبة 0.6٪ في يناير، والمتوقع ارتفاعه بنسبة 0.4٪ في فبراير. كذلك من المرجح بقاء الإنفاق الشخصي دون تغيير عند 0.2٪ في فبراير. وتشير التقديرات أيضاً إلى انخفاض ​​مؤشر ثقة المستهلك في جامعة ميشيغان إلى 90 في مارس، مقابل قراءة 101 في الشهر السابق.

الأسواق الأخرى: تم تداول معظم المؤشرات الأوروبية على انخفاض عند الساعة 9:00 صباحاً بتوقيت غرينتش يوم الجمعة، مع انخفاض مؤشر فوتسي 100 والمؤشر الألماني 30 والفرنسي 40 بنسبة 3.8٪ و 1.9٪ و 2.7٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1013 ، -0.14%

داوجونز: 22.033 ، -1.42%

برنت: 28.63 دولار ، -0.1%

الاسترليني/الدولار: 1.2168 ، -0.27%

أس آند بي 500: 2569 ، -1.48%

خام غرب تكساس: 22.90 دولار ، 1.3%

الدولار/الين: 108.97 ، -0.56%

ناسداك: 7744 دولار ، -1.27%

الذهب: 1626 دولار، -1.5%

 
 

الأخبار الهامة لليوم

  • العقود الآجلة للأسهم الأمريكية تشير إلى افتتاح سلبي مساء اليوم
  • تراجع مؤشر ثقة المستهلك الفرنسي في مارس
  • الأسهم الآسيوية تغلق على ارتفاع ؛ وتقدم مؤشر نيكي الياباني بنسبة 3.9٪
  • الهند تخفض أسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس
  • الأسواق الأوروبية تفتتح تعاملاتها على انخفاض ملموس

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

نمو الودائع واحتياطيات النقد الأجنبي في الهند، والميزان التجاري المكسيكي، ونمو القروض البرازيلية، ومتوسط الأرباح الأسبوعية لكندا، وأرباح الشركات ومؤشر ثقة الأعمال في روسيا ، بالإضافة إلى معدل نمو الإقراض المصرفي السعودي.