15 أبريل, 2020

أسهم غولدمان ساكس ترتفع في زمن الوباء

الكلمات

ماذا يحدث: من المقرر أن يعلن بنك Goldman Sachs عن نتائجه الفصلية للربع السنوي الأول قبل جرس الافتتاح يوم الأربعاء 15 أبريل.

التفاصيل: مع الإعلان عن أرباح فصلية تعيسة من جانب JPMorgan و Wells Fargo، من المتوقع أن تسجل Goldman Sachs انخفاضاً قوياً في أرباحها بسبب جائحة كوفيد-19.

على الرغم من ذلك، تحولت معنويات المستثمرين نحو المسار الإيجابي قبيل صدور النتائج وارتفعت أسهم غولدمان ساكس خلال جلسات التداول الخمس الماضية. وفي الواقع، هناك عدة أسباب للاعتقاد بأن العملاق المصرفي قد يستفيد من أزمة كوفيد-19.

ومع تنقيح التقديرات الفصلية على مدى الأشهر الثلاثة الماضية، يأمل المستثمرون في أن يتفوق بنك غولدمان ساكس على تقديرات السوق.

  • تبلغ تقديرات الإيرادات 7.92 مليار دولار، وهو ما يمثل انخفاضاً بنسبة 10.1٪ على أساس سنوي.
  • تبلغ تقديرات الأرباح بـ 3.36 دولار أمريكي للسهم الواحد، أي انخفاض كبير بنسبة 41.2٪ عن نفس الربع من العام السابق.

ما أهمية ذلك: من المرجح أن تعكس نتائج الربع الأول والتوجيه السنوي لبنك غولدمان ساكس تأثير الأزمة الاقتصادية الحالية. ومع ذلك، يمتلك البنك ميزانية عمومية قوية للغاية، والتي ستوفر بعض الدعم للبنك.

علاوة على ذلك، تشير التوقعات بأن حجم التداول المرتفع سيخفف من ألم العملاق المصرفي. وبالنظر إلى التقلبات القوية في الأسواق المالية في مارس، زادت جميع أنشطة السوق، بما في ذلك عمليات جني الأرباح أو التحوط أو عمليات الشراء عند هبوط الأسعار. بينما كانت تقلبات الشهر الماضي هي الأعلى منذ عام 2008، ما يشير إلى ارتفاع كبير في نشاط التداول وهذا سيدعم أرباح البنك بكل تأكيد.

من ناحية أخرى، تضررت أرباح البنك في الربع الرابع بسبب رسوم التقاضي، لكن البنك لا يزال يتجاوز تقديرات الإيرادات. كما تباطأ العمل المصرفي الاستثماري في الربع الأخير، ومن المتوقع أن يستمر هذا الاتجاه الهبوطي في الربع الأول بسبب التباطؤ الهائل في الاكتتابات العامة الأولية وعمليات الاندماج والاستحواذ خلال الأزمة.

في غضون ذلك، يعمل غولدمان ساكس على تقليل التكاليف وتحسين الكفاءة العامة، مع القيام باستثمارات في فرص جديدة.

كيفية أداء الأسهم حتى الآن: ارتفعت أسهم غولدمان ساكس بنحو 13٪ في أيام التداول الخمسة الماضية. وارتفع السهم بنسبة 1٪ خلال الشهر الماضي. وكان أداء البنك أفضل بكثير من نظرائه خلال الأزمة الحالية، حيث انخفض سهم البنك بنحو 22٪ منذ بداية العام وحتى تاريخه مقابل انخفاض بنسبة 33٪ لبنك أمريكا.

ما تجدر متابعته: يتعرض البنك الأمريكي لضغوط هائلة للتغلب على تقديرات هذا الربع. وسينتظر المستثمرون أن يكشف البنك عن تداعيات الوباء على أعماله. وفي ظل تراجع الشركات الأخرى عن إصدار التوقعات، تحرص الأسواق على معرفة ما إذا كان البنك سيصدر توجيهاته المستقبلية لهذا العام.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الفضة: 13.000 و 16.370

سلبي

اليورو/الدولار: 1.0750 و 1.1053

إيجابي

الاسترالي/الدولار: 0.59500 و 0.64340

إيجابي

فوتسي 100: 4947.95 و 6227.52

سلبي

الدولار/الين: 106.483 و 111.50

سلبي

 

السوق اليوم

سيراقب المستثمرون تحركات الأسهم الأوروبية اليوم، قبيل الإعلان عن تقارير التضخم الأوروبية.

الملخص: أغلقت الأسهم الأوروبية على ارتفاع طفيف يوم الثلاثاء بعد عطلة نهاية أسبوع طويلة. وتحسنت معنويات السوق بسبب تراجع أعداد الإصابات اليومية بالفيروس. كما رحب المستثمرون سعي بعض الدول الأوروبية لإعادة فتح اقتصاداتها بشكل تدريجي.

التفاصيل: تخطط إيطاليا وإسبانيا، الدولتان الأكثر تضرراً بالوباء، رفع بعض القيود مع انخفاض عدد الحالات اليومية الجديدة والوفيات خلال الأيام القليلة الماضية. وسمحت السلطات الإسبانية ببعض أعمال التصنيع والبناء، بينما سمحت إيطاليا بإعادة فتح بعض الشركات.

ورغم تحذير صندوق النقد الدولي من أن الاقتصاد العالمي سيواجه أشد أزمة مالية منذ الكساد العظيم عام 1930، إلا أن المستثمرين ينظرون إلى الأحداث يوماً بيوم ويركزون على أي أخبار إيجابية في هذه الأوقات الصعبة.

ارتفع مؤشر Stoxx 600 لعموم أوروبا بنسبة 0.6٪ يوم الثلاثاء، مع إغلاق معظم القطاعات في المنطقة الإيجابية. وارتفع المؤشر الألماني 30 بنسبة 1.25٪ ، في حين ارتفع المؤشر الفرنسي 40 بنسبة 0.4٪. في حين خالف مؤشر فوتسي 100 الاتجاه وانخفض بنسبة 0.88٪.

على صعيد آخر، قفزت أسهم شركة الإضاءة الألمانية Osram بنحو 12٪ يوم الثلاثاء، في حين شهدت شركة السينما البريطانية Cineworld تراجعاً في أسهمها بأكثر من 18٪.

ما يجب متابعته: سيراقب المستثمرون أعداد الحالات اليومية لفيروس كورونا. وقد تجاوز عدد الحالات المؤكدة في إيطاليا 162,480 حالة مع وفيات فوق 21,000. وأكدت إسبانيا حتى الآن أكثر من 174,000 حالة مع وفيات وصلت إلى 18,250.

أخيراً، يأمل المستثمرون في سماع المزيد من الأخبار التي تتحدث عن إعادة فتح الاقتصادات حول العالم في أقرب وقت ممكن حتى تتمكن البلدان من البدء في إعادة عجلة البناء والعودة إلى مسار النمو. وتنتظر الأسواق أيضاً تقارير التضخم من الدول الأوروبية، بما في ذلك فرنسا وإسبانيا وإيطاليا. ومن المتوقع ارتفاع أسعار المستهلكين في إيطاليا بنسبة 0.1٪ في مارس، بينما من المتوقع أن تسجل فرنسا انخفاضاً في معدل التضخم إلى 0.6٪. ومن المرجح تراجع ​​معدل التضخم السنوي في إسبانيا إلى 0.1٪ في مارس، مقابل 0.7٪ في الشهر السابق.

الأسواق الأخرى: أغلقت المؤشرات الأمريكية على ارتفاع يوم الثلاثاء، مع ارتفاع مؤشر داو جونز وستاندرد آند بورز 500 وناسداك 100 بنسبة 2.39٪ و 3.06٪ و 3.95٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.0979 ، -0.01%

داوجونز: 23746 ، -0.56%

برنت: 29.98 دولار ، 1.3%

الاسترليني/الدولار: 1.2608 ،-0.12%

أس آند بي 500: 2826 ، -0.59%

خام غرب تكساس: 20.62 دولار ، 2.5%

الدولار/الين: 107.12 ، -0.08%

ناسداك: 8653 دولار ، -0.45%

الذهب: 1752 دولار، -0.9%

 
 

الأخبار الهامة لليوم

  • تراجع مؤشر ثقة المستهلك الأسترالي في أبريل
  • بنك الصين الشعبي يخفض معدل MLF لسنة واحدة بمقدار 20 نقطة أساس
  • انخفاض الأسواق الآسيوية، وتراجع مؤشر شانغهاي الصيني بنسبة 0.2٪
  • ارتفاع أسعار المواد الغذائية في نيوزيلندا بنسبة 3.3٪ في مارس
  • الأسهم الأمريكية تغلق على ارتفاع مع صعود ناسداك بنحو 4٪

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

تغير مؤشر أسعار الجملة والميزان التجاري في الهند، ومعدل التضخم في المملكة العربية السعودية، وقرار بنك كندا بشأن سعر الفائدة، والإنتاج الصناعي في روسيا، والاستثمار الأجنبي المباشر في الصين بالإضافة إلى تطبيقات الرهن العقاري الأمريكية ومبيعات التجزئة ومؤشر التصنيع في نيويورك والإنتاج الصناعي ومؤشر سوق الإسكان NAHB ومخزونات الأعمال، ومخزونات النفط الخام وتقرير الاحتياطي الفيدرالي.