14 فبراير, 2020

شركة فريتو لاي ترفع أرباح شركة بيبسي، لكن المخاوف لا تزال قائمة

الكلمات

لمحة سريعة: أعلنت شركة بيبسي عن نتائج أفضل من المتوقع للربع الرابع ولكنها أصدرت توجيهات مخيبة للآمال لعام 2020.

التفاصيل: كانت النتائج الفصلية لعملاق المشروبات والوجبات الخفيفة مدفوعة بالأداء القوي لشركتها التابعة فريتو لاي أمريكا الشمالية. وارتفعت أسهم شركة بيبسي بأقل من 1٪ على الرغم من تجاوزها للتقديرات في الربع الرابع، حيث ركّز المستثمرون بشكل أكبر على النظرة الضعيفة للشركة.

  • سجلت الشركة أرباحاً مُعدّلة قدرها 1.45 دولار للسهم، متجاوزة التقديرات عند 1.44 دولار للسهم.
  • نمت المبيعات بنسبة 5.7٪ إلى 20.64 مليار دولار، متجاوزة التوقعات عند 20.27 مليار دولار.
  • سجلت الشركة انخفاضاً حاداً بنسبة 74.15٪ في صافي الدخل إلى 1.77 مليار دولار، حيث تم رفع الأرقام السابقة من خلال زيادة الضرائب الضخمة.
  • ارتفعت الأرباح في قسم المشروبات في أمريكا الشمالية بنسبة 5٪ لتصل إلى 460 مليون دولار. في حين سجلت فريتو لاي أمريكا الشمالية نمواً بنسبة 3.1٪ في الأرباح إلى 1.56 مليار دولار.

ما أهمية ذلك: تصدرت شركة بيبسي التوقعات، ورفعت توزيعات الأرباح بنسبة 7٪ إلى 4.09 دولار للسهم وأعلنت عن برنامج لإعادة شراء الأسهم بقيمة 2 مليار دولار. مع ذلك، فشلت هذه الإعلانات في إقناع المستثمرين الذين اختاروا التركيز على التوقعات القاتمة للشركة.

على الرغم من أن وحدة المشروبات في أمريكا الشمالية ساهمت في نمو المبيعات، إلا أن أداءها تآكل بسبب ارتفاع تكاليف التسويق والمواد الخام. في حين فشل قسم Quaker Foods في أمريكا الشمالية في تحقيق النمو.

إلى جانب ذلك، كان أداء شركة بيبسي خارج الولايات المتحدة قوياً، حيث تركز النمو في مناطق آسيا والمحيط الهادئ والصين وأستراليا ونيوزيلندا. كما ساهمت أوروبا وإفريقيا والشرق الأوسط وجنوب آسيا في نتائج الربع الرابع.

بالنسبة لعام 2020، توقعت الشركة نمو إيراداتها بنسبة 4٪ فقط ونمو أرباحها بنسبة 7٪. وجاءت الأرباح المعدلة البالغة 5.88 دولار للسهم الواحد أقل من متوسط ​​توقعات المحللين عند 5.95 دولار. وذكرت شركة بيبسي أن تقلبات أسعار العملات الأجنبية ستكون عائقاً متوقعاً لعام 2020، وهو ما لم يقنع المستثمرين بشكل فعال.

في الواقع، كان الدافع الأكبر في نمو المبيعات هو الإنفاق العالمي لشركة بيبسي في الربع الرابع، والذي ارتفع بنسبة تزيد على 12٪. ومع ذلك، تعتزم الشركة تقليل هذا الإنفاق، مع إعادة النظر في كيفية تسويق علاماتها التجارية الكلاسيكية للمستهلكين.

تركز بيبسي مؤخراً على نشاطها في قطاع تناول الوجبات الخفيفة وسط انخفاض حاد في استهلاك المشروبات الغازية. وتتطلع الشركة إلى شركاتها فريتو لاي ودوريتوز لتخفيف تأثير هذا الاتجاه الهبوطي.

علاوة على ذلك، أغلقت الشركة مؤقتاً جميع مصانعها في الصين بعد تفشي فيروس كورونا.

على الرغم من هذه العقبات، أشار العديد من المحللين إلى أن شركة بيبسي عادةً ما تبدأ العام بتوقعات متحفظة، مما يتيح مجالاً لبعض الخسائر وتُعد نفسها لبعض الزيادات في وقت لاحق من العام.

ما يجب مراقبته: بما أن الصين تمثل حوالي 2٪ من أعمال الشركة، فإن أي أخبار عن إعادة فتح العمليات ستكون إيجابية لمعنويات المستثمرين. بينما أعلنت شركة كوكا كولا المنافس التقليدي لشركة بيبسي عن خططها لإطلاق مجموعة مياهها العذبة. سوف يتابع المستثمرون عن كثب آخر الأخبار من كوكا كولا وكذلك خطط بيبسي لعام 2020، والتي تتضمن إطلاق قهوة بيبسي ونسخة جديدة من مشروب ماونتن ديو دون سكر.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

اتجاه السوق

المستويات الفنية

سلبي

EUR/USD - 1.091 and 1.1

إيجابي

USD/CHF - .96 and 0.9875

سلبي

Wall Street - 29050 and 29250

سلبي

US Crude Oil - 45.5 and 57.5

إيجابي

USD/JPY - 108.75 and 111.25

 

السوق اليوم

سيتم التركيز اليوم على الدولار الأمريكي، حيث يترقب المستثمرون صدور مجموعة من البيانات الاقتصادية الأمريكية.

الملخص: ارتفع الدولار الأمريكي إلى أعلى مستوياته في عام 2020 مقابل اليورو في جلسة التداول السابقة، مع عودة المستثمرين إلى الأصول "الآمنة" وسط مخاوف جديدة بشأن تفشي فيروس كورونا.

التفاصيل: بقي الدولار الأمريكي قوياً أمام معظم منافسيه الرئيسيين يوم الخميس، بعد أن أعلنت الصين عن ارتفاع غير متوقع في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا بسبب التغيير في منهجية إحصاء الحالات. كانت هناك إضافة حوالي 15000 حالة جديدة يوم الأربعاء. وانخفض اليورو إلى أدنى مستوى جديد له في عام 2020 عند مستوى 1.0842 مقابل الدولار.

بينما انخفض الدولار الأسترالي إلى 0.6724 دولار أمام الدولار الأمريكي يوم الخميس. ارتفع الدولار الأمريكي إلى 0.9792 مقابل الفرنك السويسري، كما ارتفع إلى 1.3260 مقابل الدولار الكندي. في حين تقدم الين الياباني كملاذ آمن، ووصل إلى 109.82 مقابل الدولار منخفضاً عن 110.08 في الجلسة السابقة. وارتفع الجنيه الاسترليني إلى 1.3053 دولار مقابل الدولار الأمريكي بعد التعديل الوزراي الذي أجراه رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون.

ما أهمية ذلك: في أعقاب الأداء القوي الأخير للدولار الأمريكي مقابل جميع العملات الرئيسية، سيركز المستثمرون الآن على التقارير الاقتصادية، بما في ذلك مبيعات التجزئة والإنتاج الصناعي وأسعار الواردات والمخزونات التجارية ومؤشر معنويات المستهلكين، المقرر صدورها اليوم. وفي ظل إغلاق الأسواق الأمريكية على انخفاض في الجلسة السابقة، فإن الأرقام الاقتصادية ستحدد أداء اليوم. لذا، سيراقب المستثمرون أيضاً بيانات منطقة اليورو اليوم.

ما يجب مراقبته: من المتوقع أن تُظهر مبيعات التجزئة الأمريكية ارتفاعاً متتالياً بنسبة 0.3٪. ومن المتوقع أن تنخفض أسعار الواردات بنسبة 0.2 ٪ في يناير. وتشير التقديرات إلى ارتفاع معدل نمو مخزونات الشركات إلى 0.1٪ في ديسمبر، بعد أن انخفضت بواقع 0.2٪ في نوفمبر.

أسواق أخرى: يتم تداول المؤشرات الأوروبية بشكل متباين يوم الجمعة، حيث انخفض مؤشر فوتسي 100 وداكس 30 وكاك 40 بنسبة 0.2٪ و 0.1٪ و 0.2٪ على التوالي. ويتم تداول مؤشرات IBEX 35 و STOXX 600 بنسبة 0.3٪ و 0.1٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق 

EUR/USD (1.0843, 0.02%)

Dow ($29,470, 0.13%)

Brent ($56.47, 0.2%)

GBP/USD (1.3054, 0.07%)

S&P500 ($3,384, 0.18%)

WTI ($51.54, 0.2%)

USD/JPY (109.81, -0.01%)

Nasdaq ($9,642, 0.30%)

Gold ($1,577, -0.1%)

 

الأخبار الهامة لليوم

  • العقود الآجلة للأسهم الأمريكية تشير إلى ارتفاع طفيف
  • إغلاقات إيجابية لمعظم الأسهم الآسيوية ؛ مع تراجع مؤشر نيكي الياباني بنسبة 0.6٪
  • لا إشارات للنمو في الناتج المحلي الإجمالي الألماني للربع الأخير
  • ارتفاع التضخم في الهند إلى أعلى مستوياته في تسعة أشهر
  • ارتفاع معدل التضخم الإسباني إلى 1.1٪ في يناير


ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

ميزان التجارة في الهند، ومبيعات السيارات الجديدة في كندا، بالإضافة إلى تقرير منصات بيكر هيوز في أمريكا الشمالية.