16 مارس, 2020

إجراءات مفاجئة من الاحتياطي الفيدرالي لدعم الاقتصاد الأمريكي

الكلمات

ماذا يحدث: هوت الأسهم الأمريكية، التي تعتبر مقياساً لصحة الاقتصاد، في الأسبوع الماضي. على الرغم من الإغلاق الإيجابي لسوق الأسهم الأمريكية يوم الجمعة، إلا أن المخاوف تتصاعد بسبب جائحة كورونا مما دفع أكبر اقتصادات العالم نحو الركود.

التفاصيل: ارتفعت الأسهم الأمريكية يوم الجمعة وسط استمرار التقلبات الحادة في الأسواق. وجاء الانتعاش في المؤشرات الأمريكية بعد أن تكبدت الأسهم أكبر انخفاض لها في يوم واحد منذ انهيار السوق عام 1987. وسجلت الأسهم الأمريكية أيضاً يوم الجمعة أقوى مكاسبها اليومية منذ عام 2008، بعد أن أعلن إعلان الرئيس دونالد ترامب حالة الطوارئ التي تتضمن ضخ 50 مليار دولار للمساعدة في احتواء انتشار العدوى في البلاد.

في خطوة مفاجئة، أعلن مجلس الاحتياطي الفيدرالي عن إجراءات صارمة يوم الأحد في محاولة لإنقاذ الاقتصاد الأمريكي من تداعيات الفيروس التاجي.

أهمية ذلك: أعلن الرئيس ترامب عن خطط لزيادة مرافق الاختبار وتوسيع قدرة المستشفيات على تقديم العلاجات للمصابين بالعدوى. وتلقت شركة روش تصريحاً من إدارة الأغذية والأدوية FDA لاستخدام اختبارها في حالات الطوارئ لتشخيص الفيروس التاجي. وأعلنت الوكالة الموافقة على مجموعات الاختبار في غضون يوم واحد من تلقي طلب التقديم. ومن المتوقع أن يزيد هذا الاختبار الآلي بشكل كبير من قدرة تشخيص الإصابات في الولايات المتحدة.

كما كشف وزير الخزانة ستيفن منوشين يوم الجمعة عن اقتراب البيت الأبيض والكونغرس من وضع اللمسات الأخيرة على صفقة التحفيز المالي. في حين قام البنك المركزي الكندي بخفض أسعار الفائدة الأساسية بمقدار 50 نقطة أساس إلى 0.75٪.

مفاجأة يوم الأحد: في خطوة طارئة يوم الأحد، أعلن الاحتياطي الفيدرالي عن تخفيض كبير بمقدار 100 نقطة أساس في سعر الفائدة القياسي، مما أدى إلى انخفاضه إلى مستوى صفر. أيضاً أطلق بنك الاحتياطي الفيدرالي جولة جديدة من برنامج التسهيل الكمي (QE) بقيمة 700 مليار دولار، وهو ما يسمح للحكومة بإجراء عمليات شراء الأصول في الخزانة والأوراق المالية المدعومة بالقروض العقارية، لحماية الاقتصاد من آثار الفيروس.

تم تخفيض سعر الفائدة على الأموال الفيدرالية الجديدة من نطاق 1٪ إلى 1.25٪ إلى نطاق من 0٪ إلى 0.25٪. كما خفض بنك الاحتياطي الفيدرالي معدل الإقراض الطارئ للبنوك بمقدار 125 نقطة أساس إلى 0.25٪ وزاد مدة القروض إلى 90 يوماً.

لكن رغم هذه التحركات، تراجعت العقود الآجلة للأسهم الأمريكية فوراً بعد جرس الافتتاح ليلة الأحد وكان لابد من وقف التداول.

ما يجب مراقبته: من المرجح استمرار تقلبات السوق، حيث سيبحث المستثمرون عن علامات التقدم في خطة التسهيلات الكمية التي تم الإعلان عنها مؤخرًا وأخبار انتشار الفيروس التاجي.

كما شهدت أصول الملاذ الآمن، مثل الذهب والنفط، زخماً هبوطياً. وسجلت العقود الآجلة للنفط انخفاضاً كبيراً بنسبة 23٪ الأسبوع الماضي، بينما انخفضت العقود الآجلة للذهب بنسبة 9٪.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الدولار/اليوان: 6.83 و 7.20

إيجابي

الدولار/الكنديك 1.35 و 1.39

سلبي

الدولار/الين: 100.0 و 104.6

إيجابي

خام غرب تكساس: 26.0 و 36.5

سلبي

وول ستريت: 23400 و 25750

سلبي

 

السوق اليوم

سيكون الدولار الكندي ضمن دائرة اهتمام المتداولين اليوم، مع ارتفاع العملة الكندية مقابل العملات الرئيسية بعد أن فاجأ بنك كندا الأسواق بخفض سعر الفائدة للمرة الثانية.

الملخص: ارتفع الدولار الكندي مقابل الدولار والاسترليني يوم الجمعة، حيث خفض بنك كندا سعره النقدي بمقدار 50 نقطة أساس إضافية إلى 0.75٪، يأتي ذلك بعد أسبوع من التراجعات الحادة في أسعار للنفط. وقد انخفض النفط الخام الذي يعتبر مصدراً رئيسياً لكندا، بنسبة 23٪ الأسبوع الماضي.

التفاصيل: أعلن البنك الكندي المركزي يوم الخميس عن خطط لتوفير مليارات الدولارات للاقتصاد لضمان الأداء السلس للأسواق وسط مخاوف متزايدة من فيروس كورونا. وكان البنك المركزي قد خفض أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس الأسبوع الماضي. وأعلن البنك الكندي عن تخفيض آخر في سعر الفائدة قائلاً: "إن قرار سعر الفائدة غير المجدول هذا هو إجراء استباقي يتم اتخاذه في ضوء الصدمات السلبية التي يتعرض لها الاقتصاد الكندي نتيجة لوباء COVID-19 والانخفاض الحاد الأخير في أسعار النفط".

كما دخل رئيس الوزراء جوستين ترودو في حجز صحي ذاتي بعد أن تأكدت إصابة زوجته بفيروس كوفيد 19. ونصحت كندا مواطنيها بتجنب الرحلات الخارجية غير الضرورية وقالت إنها تخطط لتقديم مساعدة مالية "كبيرة". ومن المقرر أن يقدم وزير المالية بيل مورنو تفاصيل ذلك اليوم الإثنين.

من جانبه، انتعش الدولار الكندي، الذي انخفض بشدة مقابل الدولار هذا الشهر، من أدنى مستوى له في 4 سنوات يوم الجمعة. ووصل الدولار الكندي إلى 1.3890 مقابل الدولار يوم الجمعة.

ما أهمية ذلك: من المحتمل أن يبقى الدولار الكندي متقلباً خلال جلسة اليوم مع تخفيض سعر الفائدة المفاجئ وخفض سعر الفائدة غير المقرر من قبل الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي يوم الأحد.

ما يجب مراقبته: ستراقب الأسواق عن كثب أسعار النفط نظراً لتأثير ذلك على الميزان التجاري الكندي. كما سينظر المستثمرون في الأخبار المتعلقة بالاقتصاد العالمي. في حين لا توجد أرقام وبيانات اقتصادية هامة اليوم من جانب كندا والولايات المتحدة.

الأسواق الأخرى: تداولت معظم المؤشرات الأوروبية هبوطياً في الساعة 10:30 صباحاً بتوقيت جرينتش، مع تراجع مؤشر فوتسي 100 والألماني 30 والفرنسي 40 بنسبة 6.99٪ و 8.09٪ و 8.86٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1230 ، 1.12%

داوجونز: 21798 ، -4.56%

برنت: 31.39 دولار ، -7.3%

الاسترليني/الدولار: 1.2343 ، 0.55%

أس آند بي 500: 2555 ، -4.78%

خام غرب تكساس: 30.11 دولار ، -5.1%

الدولار/الين: 105.97 ، -1.8%

ناسداك: 7541 دولار ، -4.55%

الذهب: 1541 دولار، 1.6%

 
 

الأخبار الهامة لليوم

  • كوريا الجنوبية تخفض سعر الفائدة الأساسي بمقدار 50 نقطة أساس إلى 0.75٪
  • بنك اليابان يبقي أسعار الفائدة الرئيسية على وضعها الحالي
  • ارتفاع أسعار الجملة في الهند بنسبة 2.26٪ في فبراير
  • إغلاقات سلبية للأسواق الآسيوية، وتراجع الأسهم الصينية بنحو 3٪
  • هونغ كونغ تخفض أسعار الفائدة الأساسية بمقدار 64 نقطة أساس

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

مبيعات السيارات الجديدة في كندا وصافي معدل الأجور في البرازيل بالإضافة إلى مؤشر التصنيع الأمريكي NY Empire State.