10 مارس, 2020

إيطاليا توسّع نطاق الحجر الصحي والأسهم تواصل هبوطها القوي

الكلمات

لمحة سريعة: هوت الأسهم الإيطالية يوم الاثنين بعد أن قررت الحكومة الإيطالية توسيع نطاق الحجر الصحي في البلاد إثر ارتفاع عدد الوفيات المرتبطة بفيروس كورونا.

التفاصيل: وضعت إيطاليا أكثر من ربع مواطنيها، والذين يقطنون في الأجزاء الشمالية من البلاد، تحت الحجز الصحي. وجاءت هذه الخطوة مع ارتفاع الوفيات جراء انتشار الفيروس لتصبح إيطاليا صاحبة أكبر عدد وفيات خارج الصين، وهو الأمر الذي أدى إلى انخفاض مؤشر MIB الإيطالي بأكثر من 11٪ يوم الاثنين.

ما أهمية ذلك: وقّع رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي مرسوماً يوم الأحد يُفضي بفرض الحجر الصحي على شمال البلاد في محاولة لاحتواء تفشي الفيروس واصفاً الوضع المتأزم بأنه "حالة طوارئ وطنية". وقد تجاوزت حالات الإصابة بالفيروس التاجي في إيطاليا 9172 حالة، مع ارتفاع عدد الوفيات إلى 463 متجاوزةً أعداد الوفيات في كوريا الجنوبية وإيران. ووفقاً لأحدث البيانات، أكدت إيران 7161 حالة إصابة، بينما أبلغت كوريا الجنوبية عن 7478 إصابة.

هناك أكثر من 113000 إصابة بفيروس كورونا على مستوى العالم، مع تسجيل 3995 حالة وفاة. لكن على الجانب المشرق، فقد تعافى ما لا يقل عن 62000 شخص من العدوى. ولم تعلن منظمة الصحة العالمية حتى الآن عن تحول الفيروس إلى وباء عالمي، لكن مديرها العام تيدروس غبريسوس حذّر يوم الاثنين قائلاً: "الآن وبعد أن تفشى الفيروس في العديد من البلدان، بات من الممكن جداً تحوله لوباء عالمي". في الوقت نفسه، أكد غبريسوس للصحفيين إن هذا "سيكون أول وباء في التاريخ يمكن السيطرة عليه".

وفقاً لقيود الحجر الصحي، ستبقى المدارس ودور السينما مغلقة لمدة شهر تقريباً. ويُطلب من الأشخاص في المناطق المعزولة الحفاظ على مسافة لا تقل عن 3 أقدام تبعدهم عن بعضهم البعض في المطاعم والأماكن المغلقة. بينما نصح القادة الإيطاليون سكان شمال إيطاليا باتباع القيود وعدم نقل الفيروس إلى المناطق الجنوبية من البلاد، والتي لم تتأثر حتى الآن بهذا الفيروس. كما تم الإبلاغ عن بعض الاحتجاجات العنيفة في السجون الإيطالية ضد القيود التي فرضتها الحكومة.

علاوة على ذلك، فاجأ رئيس الوزراء الإيطالي الأسواق يوم الاثنين قائلا إن جميع المواطنين الإيطاليين البالغ عددهم 60 مليون سيخضعون لتشديد القيود على السفر والتنقل ابتداءً من يوم الثلاثاء وحظراً على التجمعات العامة في عموم البلاد. بالإضافة إلى ذلك، أعلن وزير الصحة الألماني إلغاء الأحداث الكبيرة للسيطرة على تفشي الفيروس.

من ناحية أخرى، أدى انخفاض الأسواق إلى هبوط أسعار النفط بحوالي 30٪، بسبب أنباء عن حرب أسعار محتملة بين روسيا والسعودية. في حين هوى مؤشر FTSE MIB الإيطالي بنسبة 11.17٪ ليغلق عند 1875.91، مع انخفاض أسهمEni  بنحو 21٪ وتراجع سهم مجموعة Enel Group بنسبة 10٪.

ما يجب مراقبته: سيبحث السوق عن المزيد من الإعلانات من الحكومة الإيطالية فيما يتعلق بالحجز الصحي وأي أخبار عن حدوث انخفاض في حالات الإصابة بفيروس كورونا. ويأمل المستثمرون أيضاً في الحصول على بعض الأخبار الإيجابية المتعلقة بالإصدارات الاقتصادية. 

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

اليورو/الدولار: 1.135 و 1.155

إيجابي

المؤشر الياباني 225: 23275 و 24400

سلبي

اليورو/الين: 118.5 و 122.25

سلبي

الفضة: 17.14 و 18.5

إيجابي

البيتكوين: 6900 و 10400

سلبي

 

السوق اليوم

سيكون اليورو في بؤرة اهتمام المتداولين اليوم، بعدما سجلت العملة الموحدة أعلى مستوى لها خلال 14 شهراً مقابل الدولار الأمريكي يوم الاثنين.

الملخص: واصل اليورو زخمه الصعودي منذ الأسبوع الماضي، حيث بدأ تعاملاته هذا الأسبوع بشكل إيجابي مقابل الدولار. بينما تعرض الدولار الأمريكي مؤخراً لضغوط بسبب حرب أسعار النفط المحتملة بين روسيا والسعودية.

التفاصيل: ارتفع زوج العملات اليورو/الدولار إلى أعلى مستوى له خلال 14 شهراً عند 1.1452 دولار يوم الاثنين بسبب الأرقام الإيجابية الصادرة من ألمانيا. وارتفع الإنتاج الصناعي الألماني بنسبة 3٪ في يناير، مقابل تراجع بنسبة 2.2٪ في الشهر السابق. وفي ظل تفشي الفيروس وقدرته على تغيير المشهد في أي وقت، قد يشهد الاقتصاد الألماني بعض التباطؤ في الفترة المقبلة، فقد أعلنت الحكومة بالفعل عن خطة تحفيز مالي لإعطاء دفعة للاقتصاد.

كما بدأ الدولار الأمريكي تداولاته هذا الأسبوع بانخفاض، حيث يتوقع المستثمرون المزيد من التخفيضات في سعر الفائدة من مجلس الاحتياطي الفيدرالي خلال اجتماعه المقرر الأسبوع المقبل. وكان البنك المركزي قد خفض أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس يوم الاثنين الماضي للتخفيف من تأثير فيروس كورونا على الاقتصاد الأمريكي.

في أخبار أخرى، انخفض العائد على سندات الخزانة الأمريكية لمدة 10 سنوات، حيث انخفض إلى أقل من 0.5٪ لأول مرة في التاريخ، في حين انخفض خام غرب تكساس الوسيط حوالي 25٪ يوم الاثنين.

بينما تم تداول اليورو/ الدولار نزولاً بنسبة 0.5٪ عند 1.1379 في الساعة 4:48 صباحاً بتوقيت غرينتش.

ما أهمية ذلك: بعد الأداء القوي الأخير لليورو، تتجه الأنظار إلى تقارير نمو الناتج المحلي الإجمالي وأرقام العمل في منطقة اليورو، والمقرر إصدارها اليوم.

ما يجب مراقبته: من المتوقع نمو اقتصاد منطقة اليورو بنسبة 0.1٪ في الربع الرابع، منخفضاً عن نمو بنسبة 0.3٪ في فترة الثلاثة أشهر السابقة. وتتطلب التقديرات الأولية زيادة بنسبة 0.3٪ في معدل التوظيف في الربع الرابع.

الأسواق الأخرى: أغلقت معظم المؤشرات الأوروبية على انخفاض ملموس يوم الاثنين، مع تراجع مؤشر فوتسي 100 والمؤشر الألماني 30 والمؤشر الفرنسي 40 بنسبة 7.69٪ و 7.94٪ و 8.39٪ على التوالي.

 

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار:  1.1404 ، -0.39%

داوجونز: 24404 ، 2.21%

برنت: 36.72 دولار ، 6.9%

الاسترليني/الدولار:  1.3066 ، -0.49%

أس آند بي 500: 2812 ، 2.34%

خام غرب تكساس: 32.97 دولار ، 5.9%

الدولار/الين:  103.47 ، 1.1%

ناسداك: 8156 دولار ، -2.59%

الذهب: 1679 دولار، -0.4%

 
 

الأخبار الهامة لليوم

  • إغلاق سلبي للأسهم الأمريكية، مع خسارة مؤشر داو لأكثر من 200 نقطة
  • افتتاحات متباينة للأسواق الآسيوية، وانخفاض مؤشر نيكي الياباني 1.5٪
  • تباطؤ معدل التضخم في الصين في فبراير  إلى 5.2٪
  • تراجع مؤشر ثقة الأعمال في استراليا إلى -4 في فبراير
  • وفيات كورونا تتجاوز 4000 حالة حول العالم

 

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

أرقام التوظيف والإنتاج الصناعي في فرنسا، ومعدل البطالة في تركيا، والإنتاج الصناعي في إيطاليا، والإنتاج الصناعي في البرازيل، وكذلك مؤشر NFIB الأمريكي للشركات الصغيرة ومؤشر Redbook.