27 أبريل, 2020

هل أخطأ المستثمرون في تقييم النتائج الفصلية لشركة الاتصالات الأمريكية؟

الكلمات

ماذا يحدث: تعرضت أسهم شركة Verizon Communications لضغوط يوم الجمعة على الرغم من الأرباح الفصلية القوية للشركة خلال الربع الأول.

التفاصيل: تمكنت أسهم شركة Verizon من الصمود في الأشهر الماضية، رغم الانكماش الكبير في الأسواق بسبب أزمة كورونا. مع ذلك، انخفض السهم بعد الإعلان عن أرباح الشركة يوم الجمعة. وقد يعزى ذلك جزئياً إلى عمليات جني الأرباح بسبب شراء المتداولين للأسهم قبل صدور النتائج الفصلية. لكن بنفس الوقت، كان بعض الضغط ناتجاً عن مخاوف بشأن انخفاض عدد المشتركين في الإصدار الفصلي للربع الأول.

في الواقع، كان المستثمرون يتوقعون زيادة في عدد المشتركين في مزود خدمات الإنترنت والهاتف المحمول. وعلى الرغم من خيبة الأمل على هذ الصعيد، هل كانت عمليات بيع الأسهم قراراً متسرعاً من جانب المستثمرين؟

كيف كانت النتائج:
سجلت شركة Verizon نمواً في الأرباح في الربع الأول، على الرغم من انخفاض مبيعاتها بشكل طفيف.

  • ارتفعت الأرباح المعدلة إلى 1.26 دولار للسهم من 1.20 دولار للسهم عن نفس الربع من العام الماضي.
  • تراجعت الإيرادات التشغيلية إلى 31.6 مليار دولار، من 32.1 مليار دولار في الربع من العام الماضي، أي دون التوقعات البالغة 32.4 مليار دولار.

سجلت شركة AT&T، المنافس التقليدي للشركة نتائج مخيبة للآمال لكل من الإيرادات والأرباح في وقت سابق من الأسبوع.

ما أهمية هذه النتائج: كانت Verizon إحدى الشركات القليلة التي استفادت من الأزمة الحالية، حيث يكافح الأفراد والشركات للتواصل في خضم عمليات الإغلاق. من ناحية أخرى، اضطرت الشركة إغلاق ما يصل إلى 70٪ من متاجر البيع بالتجزئة، مما أدى إلى انخفاض مبيعات الأجهزة. مع ذلك، خسرت الشركة التي تتخذ من نيويورك مقراً لها، 68000 مشترك خلال الربع الأول، مع انخفاض في نشاط العملاء وأحجام الأجهزة.

وفي الوقت نفسه، عانت شركة الاتصالات الأمريكية بشدة جراء تداعيات الوباء 19 مع تخفيضات هائلة في معدلات الإعلان. وانخفضت عائدات VerizonMedia بنسبة 4٪ لتصل إلى 1.7 مليار دولار في الربع الأول.

إلى جانب ذلك، اتبعت شركة Verizon خطى منافستها AT&T وسحبت توقعات الإيرادات للعام بأكمله. كما قامت الشركة بخفض توقعات أرباح السنة كاملة. وتتوقع الشركة حالياً نمو الأرباح المعدلة بين -2٪ و + 2٪ ، بانخفاض عن توقعاتها السابقة التي كانت 2٪ إلى 4٪.

وفي الوقت الذي تقوم فيه معظم الشركات بتخفيض أو إلغاء أرباح أسهمها، تقدم Verizon عائد أرباح جيد بنسبة 4.2٪.

أداء الأسهم حتى الآن: خسرت أسهم الشركة حوالي 0.6٪ يوم الجمعة. وارتفع السهم بنسبة 16٪ خلال الشهر الماضي.

ما تجدر متابعته: على الرغم من العديد من الاضطرابات المتعلقة بالفيروس التاجي، تخطط شركة الاتصالات الأمريكية طرح تقنية الجيل الخامس وتحسين شبكة 4G الحالية. وسيترقب المستثمرون معرفة مدى الارتفاع في أعداد المشتركين خلال الأشهر المقبلة.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

اليورو/الدولار: 1.0802 و 1.1053

سلبي

الدولار/الين: 105.147 و 109.329

إيجابي

المؤشر الألماني: 8255 و 11620

سلبي

المؤشر الياباني 225: 19000 و 21050

سلبي

الفضة: 13.750 و 17.327

إيجابي

 

السوق اليوم

ستكون الأسواق الأوروبية على رأس اهتمامات المتداولين اليوم، خاصة بعد أن كسرت الأسهم اتجاهها الصعودي يوم الجمعة.

الملخص: أغلقت الأسهم الأوروبية على انخفاض يوم الجمعة بعد أن فشلت قمة الاتحاد الأوروبي في الاتفاق على خطة لإنعاش الاقتصاد الأوروبي على المدى الطويل. كما أثرت الشكوك حول فعالية عقار محتمل لعلاج مرضى فيروس كورونا المستجد على معنويات السوق.

التفاصيل: وقع القادة الأوروبيون على حزمة إنقاذ قصيرة الأجل بقيمة 500 مليار يورو لدعم حكومات المنطقة. ومع ذلك، فشل القادة في التوصل إلى اتفاق يهدف إلى الانتعاش الاقتصادي على المدى الطويل.

كما تأثرت معنويات السوق بسبب تقارير عن فشل عقار محتمل لعلاج مرضى الفيروس التاجي. وأشارت الشركة المصنعة للأدوية إلى أنها اضطرت إلى إنهاء الدراسة مبكراً حيث بدت النتائج المنشورة غير حاسمة.

كما كان المستثمرون قلقين بشأن البيانات المخيبة للآمال الصادرة عن المملكة المتحدة، لا سيما مع انخفاض مبيعات التجزئة بأسرع وتيرة في التاريخ في شهر مارس.

من جهته، انخفض مؤشر Stoxx 600 لعموم أوروبا بنسبة 1.1٪، مع إغلاق معظم القطاعات في المنطقة السلبية. وانخفض مؤشر فوتسي 100 بنسبة 1.28٪، فيما أغلق مؤشر 30 الألماني منخفضًا بنسبة 1.69٪.

على صعيد آخر، ارتفعت أسهم شركة نستله بنحو 2٪ بعد أن أعلنت الشركة عن نتائج قوية للربع الأول، حيث قام المستهلكون بتخزين المواد الغذائية وسط عمليات الإغلاق. كما ارتفع سهم Sanofi بأكثر من 2٪ بعد أن أعلنت شركة الأدوية الفرنسية عن نتائج الربع الأول وأكدت توجيهها لعام 2020.

ما تجدر متابعته: يواصل المستثمرون تقييم الأرقام اليومية لعدد الإصابات بالفيروس التاجي، حيث تجاوز إجمالي الحالات العالمية 2,971,470 حالة. وبلغ عدد الإصابات المؤكدة في إسبانيا حوالي 227 ألف حالة، بينما أبلغت أيطاليا عن أكثر من 197 ألف إصابة مؤكدة.

أخيراً، يبدو التقويم الاقتصادي خفيفاً اليوم، حيث ستعلن فرنسا فقط عن مطالبات البطالة الأولية لشهر مارس، والتي من المتوقع أن تكون عند أدنى مستوى لها منذ يوليو 2013.

الأسواق الأخرى: أقفلت المؤشرات الأمريكية على ارتفاع يوم الجمعة، مع ارتفاع مؤشر داو جونز، وأس آند بي 500 وناسداك 100 بنسبة 1.11٪ و 1.39٪ و 1.65٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.0823 ، 0.02%

داوجونز: 23757، 0.42%

برنت: 24.59 دولار ، -0.9%

الاسترليني/الدولار: 1.2388 ، 0.17%

أس آند بي 500: 2839 ، 0.34%

خام غرب تكساس: 15.90 دولار ، -6.1%

الدولار/الين: 107.49 ، -0.01%

ناسداك: 8825 دولار ، 0.63%

الذهب: 1741 دولار، 0.3%

 
 

الأخبار الهامة لليوم

  • حالات الكوفيد-19 تقترب من حاجز 3 مليون إصابة حول العالم
  • انخفاض الأرباح الصناعية في الصين بنسبة 36.7٪ في الربع الأول
  • الأسواق الآسيوية تفتتح مرتفعة ؛ وصعود لمؤشر نيكي الياباني بنحو 2.1٪
  • ارتفاع معدل البطالة في ماكاو إلى 2.1٪
  • إغلاق الأسهم الأمريكية على ارتفاع يوم الجمعة

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

معدل نمو القروض في إندونيسيا، ومعدل البطالة في المكسيك، ومبيعات التجزئة وثقة الأعمال وأرباح الشركات ونمو الأجور الحقيقي والناتج المحلي الإجمالي في روسيا، والاستثمار الكندي في الأسهم الأجنبية، وكذلك مؤشر التصنيع الفيدرالي الأمريكي في دالاس.