04 مايو, 2020

أسهم كولجيت بالموليف تتراجع رغم الأرقام الفصلية القوية

الكلمات

ماذا يحدث: انخفضت أسهم شركة كولجيت بالموليف يوم الجمعة على الرغم من النتائج الفصلية القوية التي سجلتها الشركة في الربع الأول.

التفاصيل: انخفضت أسهم الشركة بواقع 2.5% خلال ساعات التداول العادية يوم الجمعة، بعد نشر النتائج الفصلية.

وكانت معنويات المستثمرين إيجابية بشكل عام تجاه أداء الشركة هذا العام، مع تخزين الناس للسلع وسط عمليات الإغلاق التي شملت جميع أنحاء العالم. في الواقع، كان سهم كولجيت محصناً من السقوط الحر الذي شهده السوق حيث انخفضت الأسهم بنسبة 0.5٪ فقط حتى الآن.

رغم هذه الحقائق ورغم تجاوز الشركة لتوقعات المبيعات والأرباح في الربع الأول، اختار المستثمرون التركيز على بعض القضايا التي أبرزتها النتائج الإجمالية وعلى سحب الإدارة لتوقعاتها لعام 2020.

كيف كانت النتائج: سجلت الشركة نمواً لاقتاً في الإيرادات والأرباح بشكل تجاوز التوقعات.

  • ارتفع صافي الدخل إلى 715 مليون دولار، أو 83 سنتا للسهم الواحد، من 560 مليون دولار، أو 65 سنتا للسهم، في نفس الربع من العام الماضي. وجاء الرقم أعلى من تقديرات السوق عند 73 سنتا للسهم.
  • نمت المبيعات إلى 4.10 مليار دولار، من 3.89 مليار دولار لهذا لربع وتغلبت على تقديرات وول ستريت البالغة 4.08 مليار دولار.

ما أهمية هذه النتائج: على الرغم من النمو القوي للشركة في الربع الأول، إلا أن هناك بعض المجالات المثيرة للقلق.

فقد ارتفعت مبيعات الشركة في أمريكا الشمالية، والتي تمثل ربع إجمالي المبيعات بنسبة 9٪، بينما قفزت المبيعات الأوروبية بنسبة 12٪. فيما تراجعت المبيعات في منطقة آسيا والمحيط الهادئ بنسبة 12٪ لهذا الربع.

من جهة أخرى، سحبت الشركة توقعاتها لعام 2020، مشيرة إلى حالة من عدم اليقين تحيط بسلوكيات الشراء بعد تخفيف عمليات الإغلاق. وأشارت الإدارة إلى أن مبيعات الشركة لعام 2020 قد تتأثر سلباً بأسعار الصرف غير المواتية.

خلال منتصف مارس، قامت كولجيت بالموليف برفع توزيعات أرباحها الفصلية من 43 سنتاً للسهم الواحد إلى 44 سنتاً للسهم، وأعلننت الإدارة عن اعتزال الرئيس التنفيذي إيان كوك لمنصبه، وتعيين نويل والاس خلفاً له.

ما تجدر متابعته: يجب استئناف عمليات كولجيت حتى تعود الشركة إلى مسار نموها الطبيعي. ونظراً لأن العديد من البلدان تخطط الآن لإعادة فتح اقتصاداتها، فسيكون المستثمرون في حالة ترقب للحصول على الأخبار المتعلقة باستئناف عمليات الشركة. علاوة على ذلك، سيرحب المستثمرون بأي توقعات من قبل الإدارة إلى حين صدور التوقعات الرسمية للعام من جانب الشركة.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

اليورو/الدولار: 1.0802 و 1.1053

إيجابي

اليورو/الين: 116.00 و 119.70

إيجابي

المؤشر الألماني: 8255 و 12272

إيجابي

وول ستريت: 23112 و 25992

إيجابي

بيتكوين: 7140 و 11000

إيجابي

 

السوق اليوم

ستتجه أنظار المستثمرين نحو أسواق الأسهم الأمريكية اليوم مع صدور تقريرين اقتصاديين هامين في نهاية اليوم.

الملخص: بدأت الأسهم الأمريكية أول أيام الشهر الجديد على انخفاض ملموس بعد تسجيل مكاسب قياسية لشهر أبريل. وأصيب المستثمرون بخيبة أمل بعد أن أصدرت العديد من الشركات الكبرى تحذيرات فيما يتعلق بأزمة كوفيد-19 وتصاعد التوترات مع الصين.

التفاصيل: انخفض مؤشر أس آند بي 500 بنسبة 3٪ تقريباً يوم الجمعة، ليغلق على انخفاض طفيف للأسبوع، بعد أن أصدرت شركتا أمازون وأبل آراءً واقعية حول تأثير الفيروس التاجي على أعمالهم. كما أعلن عملاق النفط الأمريكي إكسون موبيل عن أول خسارة فصلية له منذ أكثر من 30 عاماً.

على الرغم من النتائج المبهرة لمؤشر اس آند بي 500 في شهر أبريل بسبب تراجع عدد الإصابات بالفيروس على مستوى العالم، إلا أن أحدث إصدارات الأرباح والتقارير الاقتصادية تشير إلى المزيد من المعاناة الاقتصادية في المستقبل. وحذرت أمازون من خسائر محتملة في الربع الثاني بسبب النفقات الضخمة المتعلقة بفيروس كورونا. في حين لم تصدر شركة آبل توجيهاً للأرباح على الإطلاق مشيرة إلى أجواء ضبابية فيما يتعلق بالوباء.

على صعيد آخر، هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالانتقام من الصين بسبب طريقة تعاملها مع تفشي فيروس كورونا، من خلال فرض تعريفات جمركية جديدة على ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

بينما انخفض مؤشر داو بنسبة 2.55٪ ليغلق عند 23723.69 يوم الجمعة، في حين تراجع مؤشر أس آند بي 500 بنسبة 2.81٪ ليستقر عند 2830.71. وخسر مؤشر ناسداك 100 حوالي 3.20٪ من قيمته لينهي يوم التداول عند 8604.95.

ما يجب مراقبته: سيواصل المستثمرون مراقبة أعداد الإصابات اليومية للفيروس التاجي. كما تنتظر الأسواق صدور تقاريرين اقتصاديين من الولايات المتحدة، بما في ذلك مؤشر ISM في نيويورك وطلبات المصانع. ومن المتوقع أن تنخفض طلبيات المصانع الأمريكية، التي لم تتغير في فبراير، بنسبة 9.8٪ في مارس.

الأسواق الأخرى: تم تداول المؤشرات الأوروبية على انخفاض في الساعة 9:00 صباحاً بتوقيت غرينتش، مع تراجع مؤشر إيبكس 35 الإسباني والمؤشر الألماني 30 والفرنسي 40 بنسبة 3.1٪ و 3.1٪ و 3.5٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.0934 ، -0.45%

داوجونز: 23437، -0.77%

برنت: 25.95 دولار ، -1.9%

الاسترليني/الدولار: 1.2441 ، -0.49%

أس آند بي 500: 2803 ، -0.65%

خام غرب تكساس: 18.49 دولار ، -6.5%

الدولار/الين: 106.78 ، -0.14%

ناسداك: 8671 دولار ، -0.53%

الذهب: 1716 دولار، 0.9%

 
 

الأخبار الهامة لليوم

  • انخفاض مؤشر مديري المشتريات التصنيعي في الهند إلى 27.4 في أبريل
  • العقود الآجلة للأسهم الأمريكية تشير إلى افتتاح منخفض في وول ستريت
  • انخفاض مؤشر مديري المشتريات التصنيعي السويدي إلى 36.7 في أبريل
  • ماليزيا تسجل فائضاً تجارياً أضيق في مارس
  • تراجع معدل التضخم في إندونيسيا إلى 2.67٪ في أبريل

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

مؤشر مديري المشتريات التصنيعي في جنوب أفريقيا، وثقة الأعمال في المكسيك، ومؤشر مديري المشتريات التصنيعي والميزان التجاري في البرازيل، وأرباح الشركات الروسية.