27 فبراير, 2020

تحديات جديدة لشركة ديل الأمريكية بسبب الصين

الكلمات

لمحة سريعة: من المقرر أن تعلن شركة Dell Technologies عن نتائجها للربع الرابع بعد جرس الإغلاق يوم الخميس 27 فبراير. وتتحدث التقديرات عن أرباح قوية للشركة، لكن في المقابل هناك مخاوف من تراجع التوجيهات المستقبلية للربع السنوي المقبل بسبب تراجع المبيعات في الصين وتفشي فيروس كورونا.

التفاصيل: طالما تجاوزت شركة Dell تقديرات الأرباح الفصلية في كل مرة خلال العام الماضي. مع ذلك، تم تخفيض تقديرات الربع الرابع عدة مرات خلال الأشهر الثلاثة الماضية نظراً لضعف سوق الخوادم الالكترونية والمخاوف المحيطة بالصين. ويتوقع المحللون أن تستمر شركة التكنولوجيا العملاقة التي تتخذ من تكساس مقراً لها في مواجهة التأثيرات السلبية القادمة من الصين جنباً إلى جنب مع تداعيات فيروس كورونا المستجد.

  • تشير تقديرات الإيرادات إلى 23.92 مليار دولار، وهو ما يمثل نمواً بنسبة 0.3٪ على أساس سنوي.
  • تشير تقديرات الأرباح إلى 2.00 دولار للسهم الواحد، مع نمو بنسبة 7.5٪ عن الربع نفسه من العام السابق.

ما أهمية ذلك: تأثرت مبيعات الشركة بشكل كبير في الصين بسبب الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين. كما تقلصت حصة الشركة في السوق في الدولة الآسيوية بسبب المنافسة الشديدة التي تواجهها الشركة من منافسيها الصينيين.

وقد أعلنت Dell عن انخفاض حاد في قطاع الخودام والشبكات. ومن أجل مواجهة هذه المنافسة القوية من شركات مثل Hewlett Packard Enterprise، تسعى الشركة جاهدةً لإيقاف انخفاض إيرادات الخوادم للحفاظ على ريادتها في سوق الخوادم والتخزين العالمي. في حين سيتأثر وجود Dell في سوق أمن المعلومات بخططها لبيع RSA Security مقابل 2.08 مليار دولار.

إلى جانب ذلك، أعلنت إدارة الشركة عن خطط لإطلاق محفظة تخزين متوسطة المدى. لكن مرّ أكثر من عام منذ هذا الإعلان حيث تحدثت الشركة مؤخراً إلى احتمال تأخير إطلاق نظام التخزين متوسط ​​المدى حتى فصل الربيع المقبل.

بالإضافة إلى مشاكلها في الصين، تعاني Dell الآن من تأثيرات وباء الفيروس التاجي. فقد تضرر قطاع تكنولوجيا المعلومات بشدة من الفيروس وأبلغ منافسو الشركة عن مشاكل في الإمداد. وتواجه شركة لينوفو تأخيرات في أعمالها، بينما توقعت نفيديا أن تصل أرباحها المالية للربع الأول إلى 100 مليون دولار. كذلك أوضحت العملاقة أبل أنها قد لا تكون قادرة على تلبية توقعات إيراداتها بسبب تداعيات تفشي الفيروس. كما أدى الفيروس القاتل إلى إلغاء المؤتمر العالمي لشركات المحمول لعام 2020 في برشلونة.

على الجانب الإيجابي، من المتوقع أن تستفيد الشركة من موقعها القوي في سوق تكنولوجيا المعلومات، مع زيادة إنفاق العملاء على البنية التحتية بشكل صعودي. ومن المرجح أيضاً أن يدعم نمو Dell زخماً صحياً في برنامج VMware. وفي هذا السياق، حقق قطاع أجهزة الكمبيوتر في الشركة نمواً لمدة ثمانية أرباع متتالية، مع تأكيد أن نشاط الألعاب هو المحرك الرئيسي للنمو.

كيفية أداء الأسهم حتى الآن: بلغ سعر السهم، الذي طُرح للاكتتاب العام في ديسمبر 2018، 46 دولار. وارتفعت الأسهم إلى 70 دولاراً للسهم في شهر مايو 2019، مما أعطى المستثمرين عائداً ضخماً بنسبة 52٪ في خمسة أشهر فقط. وتراجعت الأسهم بعد أرباح Dell في الربع الأول. أما الآن يحوم سعر السهم ضمن نطاق 48 إلى 53 دولار.

ما يجب مراقبته: سيحرص المستثمرون على متابعة تأثيرات الفيروس المستجد على أداء الشركة. ومن المتوقع أن تقدم Dell أيضاً تفاصيل حول الإطلاق الرسمي لمحفظة التخزين متوسطة المدى والتوقعات ذات الصلة.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الدولار/اليوان: 6.953 و 7.2

إيجابي

الدولار/الدولار الكندي: 1.315 و 1.342

إيجابي

المؤشر الياباني 225: 23275 و 24400

سلبي

المؤشر الألماني 30: 13150 و 13650

سلبي

المؤشر الفرنسي 40: 5950 و 61120

سلبي

السوق اليوم

سيتابع المستثمرون الأسواق الأوروبية عن كثب اليوم، وسط مخاوف متزايدة من تفشي فيروس كورونا في القارة العجوز. وقد توفر بعض الإصدارات الاقتصادية الرئيسية من منطقة اليورو بعض الدعم للأسواق.

الملخص: أغلقت الأسواق الأوروبية على ارتفاع يوم الأربعاء بعد جلسة متقلبة للغاية. لكن هناك درجة عالية من أجواء عدم اليقين بين المستثمرين بعد فرض العديد من البلدان قيوداً على التجارة والسفر حيث تعاني الشركات في ظل انخفاض الإيرادات من الصين وإغلاق المصانع. وتتصاعد المخاوف من انتشار فيروس كورونا خارج الحدود الصينية ما سيؤدي بنهاية المطاف لتراجع حاد في النمو الاقتصادي العالمي.

التفاصيل: لأول مرة، تجاوز عدد الإصابات بفيروس COVID-19 خارج الصين عدد الإصابات داخل الصين ذاتها. وأفادت إيطاليا، أكبر منطقة موبوءة في منطقة اليورو، بأن الفيروس قد انتشر إلى الجنوب بعد أن كان متركزاً في المناطق الشمالية للبلاد. وارتفع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا إلى 400 حالة في إيطاليا وحدها، ما يمثل زيادة بنسبة 25٪ عن اليوم السابق. أيضاً كان هناك ارتفاع في عدد الإصابات الجديدة في أنحاء أوروبا، بما في ذلك النمسا وإسبانيا وسويسرا. كما أعلنت فرنسا وفية ثانية من الفيروس أمس. وقد أفادت منظمة الصحة العالمية أن الفيروس، الذي أودى بحياة أكثر من 2700 شخص حتى الآن، ينتشر بوتيرة أسرع خارج الصين لأول مرة.

إثر ذلك، أغلق مؤشر Stoxx 600 الأوروبي بشكل سلبي حيث كانت أسهم السفر والترفيه من بين القطاعات الأسوأ أداءً. وانخفض المؤشر حوالي 6٪ هذا الأسبوع. في حين ارتفع مؤشر UK 100 بنسبة 0.35٪ ، وارتفع مؤشر French 40 بنسبة 0.09٪. بينما أغلق مؤشر 30 German على انخفاض بنسبة 0.12٪.

على صعيد البيانات الاقتصادية، أعلنت فرنسا بقاء مؤشر ثقة المستهلك مستقراً في فبراير، متجاوزاً التوقعات.

في حين تراجعت أسهم ISS بنسبة 15٪، بعد أن أصدرت الشركة توجيهات ضعيفة لعام 2020، بينما تراجعت Biomerieux بنحو 7 ٪ بعد نتائج مخيبة للآمال للعام بأكمله. في حين ارتفعت أسهم Groupe PSA بحوالي 5٪ بعد نتائج إيجابية على صعيد الإيرادات.

ما أهمية ذلك: بعد الأداء الضعيف للأسهم الأوروبية في تعاملات الثلاثاء، شهدت الأسواق بعض الدعم يوم الأربعاء. وتتجه الأنظار إلى المزيد من البيانات الاقتصادية المقرر الإعلان عنها اليوم. ومن المرجح أن توفر القراءات القوية بعض الدعم للأسواق.

ما يجب مراقبته: من المتوقع أن ينخفض ​​مؤشر مناخ الأعمال في منطقة اليورو إلى -0.28 في فبراير، بعد ارتفاعه بشكل هامشي إلى -0.23 في يناير. ومن المتوقع أيضاً ارتفاع مؤشر ثقة المستهلك إلى -6.6 في فبراير، مقارنة بقراءة -8.1 في الشهر السابق. ويتوقع المحللون بقاء مؤشر المعنويات الاقتصادية على حاله دون تغيير عند 102.8 في فبراير. بينما تشير التقديرات الأولية إلى ارتفاع مؤشر ثقة الخدمات الأوروبي إلى 11.2.

أسواق أخرى: أغلقت المؤشرات الأوروبية على ارتفاع يوم الأربعاء، مع مكاسب لمؤشر UK100 و French 40 بنسبة 0.35٪ و 0.09٪ على التوالي، وتراجع لمؤشر 30 German بنسبة 0.12٪.

نظرة عامة على السوق 

اليورو/الدولار: 1.0907 ، 0.25%

داوجونز: 26639 ، -1.02%

برنت: 52.22 دولار ، -1.1%

الاسترليني/الدولار: 1.2921 ، 0.14%

أس آند بي 500: 3077 ، -1.08%

خام غرب تكساس الوسيط: 48.13 دولار ، -1.2%

الدولار/الين: 110.26 ، -0.15%

ناسداك: 8754 دولار ، -1.09%

الذهب: 1645 دولار، 0.3%

 

الأخبار الهامة لليوم

  • افتتاحات سلبية لمعظم الأسواق الآسيوية اليوم، وانخفاض مؤشر نيكي الياباني بـ 1.8٪
  • انخفاض مؤشر ثقة الأعمال النيوزيلندية إلى -19.4 في يناير
  • ارتفاع في مخزونات النفط الخام للأسبوع الخامس
  • كوريا الجنوبية تبلغ عن 334 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليصل العدد الإجمالي إلى 1595 حالة
  • نيوزيلندا تسجل انخفاضاً في العجز التجاري لشهر يناير


ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

أسعار الإسكان في المملكة المتحدة، ومعدل التضخم ومؤشر ثقة الصناعة في إسبانيا، ومؤشر ثقة الصناعات التحويلية ومؤشر ثقة المستهلك في إيطاليا، وأسعار المنتجين في جنوب إفريقيا، ومعدل البطالة في المكسيك، والحساب الجاري في كندا. وفي الولايات المتحدة لدينا: معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي وطلبيات السلع وإعانات البطالة ومبيعات المنازل المعلقة ومؤشر إنتاج الصناعات التحويلية في كانساس وتقرير EIA للغاز الطبيعي.