13 مارس, 2020

شركة برودكوم الأمريكية تسحب توقعات إيراداتها وسط تصاعد المخاوف من وباء كورونا

الكلمات

لمحة سريعة: أعلنت شركة Broadcom الأمريكية عن نتائجها للربع السنوي الأول لهذا العام، وسحبت توقعات الإيرادات لعام 2020 بسبب أجواء عدم اليقين المتعلقة بفيروس كوفيد 19.

التفاصيل: رأى عملاق أشباه المُوصِّلات أن أسهمه تتجه جنوباً مع استعداده للإعلان عن نتائج الربع الأول. وكانت الأسهم قد خسرت بالفعل 11٪ خلال ساعات التداول العادية يوم الخميس، قبل أن تبدأ إدارة الشركة بالإعلان عن أرباحها. وانخفض السهم بنسبة 10٪ أخرى بعد ساعات العمل، بعدما انضمت الشركة إلى شركات تصنيع الرقائق الأخرى في سحب توقعاتها للعام وسط الاضطرابات المتعلقة بجائحة كورونا.

  • سجلت شركة Broadcom أرباحاً في الربع الأول بلغت 5.25 دولاراً أمريكياً للسهم الواحد، بانخفاض عن 5.55 دولار أمريكي للسهم الواحد في نفس الربع من العام الماضي. وجاءت النتائج مغايرةً لتوقعات السوق عند 5.33 دولار للسهم.
  • نمت المبيعات الفصلية للشركة بنسبة 4٪ لتصل إلى 3.2 مليار دولار، أي دون التوقعات البالغة 6 مليارات دولار.
  • سجل قطاع حلول أشباه المُوصِّلات من Broadcom انخفاضاً بنسبة 4٪ في المبيعات إلى 4.19 مليار دولار.

أهمية ذلك: يعكس أحدث تقرير لشركة Broadcom تراجعاً في نمو الإيرادات التي حققته الشركة في حوالي خمس سنوات. أيضاً، انخفضت أرباحها للربع الثاني على التوالي. وكانت مبيعات الشركة تعتمد إلى حد كبير على شركة أبل، وهي أول شركة تقنية كبيرة تصدر تحذيراً للمبيعات وسط انتشار الفيروس في الصين.

وقد سحبت الشركة توقعاتها لعام 2020، لكنها أصدرت توقعات للربع الثاني، متوقعةً حجم الإيرادات بين 5.55 مليار دولار و 5.85 مليون دولار. وكان هذا أقل من توقعات السوق عند 5.94 مليار دولار.

وأشار الرئيس التنفيذي إلى أن وحدة حلول أشباه المُوصِّلات لم تشهد "تداعيات ملموسة" على الحجوزات بسبب فيروس كورونا، على الرغم من وجود "مستوى من عدم اليقين" حول آفاقها في النصف الثاني من عام 2020.

وأعلنت الشركة عن توزيع نقدي ربع سنوي بمقدار 3.25 دولار للسهم.

ما يجدر مراقبته: باعتبار شركة أبل الأمريكية مساهماً رئيسياً في عائدات Broadcom، سيبحث المستثمرون عن الأخبار المتعلقة بتوقعات شركة أبل. وستستمر التحديثات بشأن انتشار الفيروس التاجي في التأثير على معنويات المستثمرين.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الذهب: 1650 و 1750

سلبي

الفضة: 17.36 و 18.5

سلبي

اليورو/الدولار: 1.135 و 1.155

إيجابي

وول ستريت: 23590 و 25750

سلبي

خام غرب تكساس: 26.0 و 36.5

سلبي

 

السوق اليوم

سيراقب المستثمرون الأسهم الأمريكية مساء اليوم، بعد أن تكبد مؤشر داو جونز أسوأ انخفاض له منذ انهيار البورصة يوم الاثنين الأسود عام 1987.

الملخص: تراجعت الأسهم الأمريكية مرة أخرى يوم الخميس، مما دعا إلى إيقاف التداول مؤقتاً للمرة الثانية هذا الأسبوع. و جاء الانكماش الحاد رغم ضخ البنك الفيدرالي لمبالغ سيولة أخرى في السوق. لكن المستثمرون اختاروا التركيز على إعلان الرئيس ترامب بحظر السفر من أوروبا مع غياب المزيد من التفاصيل حول خطط التحفيز.

التفاصيل: بعد إغلاق الأسواق يوم الأربعاء، تراجع مؤشر أس آند بي 500 وناسداك مرة أخرى يوم الخميس ليظلا في منطقة الهبوط. وتوقف التداول في سوق الأسهم لفترة قصيرة بعد جرس الافتتاح حيث هوى مؤشر أس آند بي بنسبة 7٪. وكان الانخفاض يوم الخميس هو الأسوأ منذ الانهيار الأشهر عام 1987 عندما سجلت الأسواق هبوطاً كارثياً بنسبة 22٪ في يوم واحد.

إلى ذلك، هوى مؤشر داو جونز حوالي 10٪ ليغلق عند 21،201 يوم الخميس، في حين انخفض مؤشر أس آند بي 500 بنسبة 9.51٪ إلى 2481. كذلك، انخفض مؤشر ناسداك 100 بنسبة 9.43٪ ليغلق عند 7،202.

من ناحية أخرى، أعلن مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي عن خطط ضخ ما يصل إلى 1.5 تريليون دولار في الأسواق المالية. رغم ذلك، لم تفلح هذه الخطوة في توفير الكثير من الاطمئنان للمتداولين.

كما سجلت أسهم خطوط دلتا الجوية والخطوط الجوية الأمريكية والخطوط الجوية المتحدة خسائر قوية، حيث خشي المستثمرون من أن يؤدي حظر السفر المفروض على الدول الأوروبية إلى مزيد من التدهور في أرباحها. وتعاني شركات الطيران بالفعل من ضغوط التباطؤ العالمي في حركة السفر بسبب المخاوف من وباء كورونا. كما هوت الأسهم الأخرى ذات الصلة بالسفر، بما في ذلك Carnival و Norwegian Cruise Line ، ومواقع حجز السفر، مثل Booking.com و Expedia يوم الخميس.

في الأخبار الاقتصادية، انخفضت إعانات البطالة الأولية في الولايات المتحدة بمقدار 4000 إلى 211000 في الأسبوع الأخير، في حين انخفضت أسعار المنتجين بنسبة 0.6٪ في فبراير.

كذلك انخفض خام غرب تكساس الوسيط إلى 31 دولار للبرميل، في حين انخفض العائد على سندات الخزانة الأمريكية لمدة 10 سنوات 18.4 نقطة أساس ليصل إلى 0.688٪.

ما يجب مراقبته: قد تشهد الأسهم الأمريكية بعض الانتعاش اليوم بعد التراجع الحاد في الجلسة السابقة. وتشير العقود الآجلة للأسهم الأمريكية إلى افتتاحات أعلى اليوم. وينتظر المستثمرون بعض التقارير الاقتصادية الإيجابية، بما في ذلك أسعار الاستيراد ومؤشر ثقة المستهلك. ومن المتوقع أن تنخفض أسعار الصادرات الأمريكية بنسبة 0.4٪ في فبراير. ومن المرجح انخفاض أسعار الواردات بنحو 0.8٪ في فبراير.

أسواق أخرى: تم تداول معظم المؤشرات الأوروبية على ارتفاع في الساعة 9:30 صباحاً بتوقيت غرينتش، مع ارتفاع مؤشر فوتسي 100 والألماني 30 والفرنسي 40 بنسبة 3.76٪ و 2.69٪ و 3.11٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.1173 ، -0.09%

داوجونز: 21741 ، -3.81%

برنت: 34.34 دولار ، 3.4%

الاسترليني/الدولار: 1.2574 ، 0.02%

أس آند بي 500: 2553 ، 3.94%

خام غرب تكساس: 32.66 دولار ، 3.7%

الدولار/الين: 105.82 ، 1.14%

ناسداك: 7513 دولار ، 4.29%

الذهب: 1590 دولار، -0.1%

 
 

الأخبار الهامة لليوم

  • العقود الآجلة للأسهم الأمريكية تشير إلى تعاملات إيجابية اليوم
  • إغلاق إيجابي للأسهم الأسيوية، وبقاء مؤشر نيكي الياباني مغلقاً لليوم
  • الأسواق الأوروبية تفتتح تعاملاتها على ارتفاع بعد جلسة من التراجعات الحادة
  • كندا تعلن عن نمو مؤشر إنشاء المنازل الجديدة في يناير
  • ارتفاع مؤشر ثقة الأعمال الأسترالي إلى -1 في يناير

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

نمو الودائع واحتياطيات النقد الأجنبي في الهند، والإنتاج الصناعي في المكسيك، وميزان التجارة الروسي، والاستثمار الأجنبي المباشر للصين، بالإضافة إلى مؤشر ثقة المستهلك في جامعة ميشيغان الأمريكية، وتقرير بيكر هيوز لحفارات النفط الخام في الولايات المتحدة.