16 أبريل, 2020

هل ستكون هذه الشركة مُحصنة ضد تداعيات الفيروس المستجد

الكلمات

ماذا يحدث: من المقرر أن تعلن شركة مختبرات Abbott عن نتائجها الفصلية للربع الأول قبل جرس الافتتاح يوم الخميس 16 أبريل.

التفاصيل: تمكنت شركة أبوت من الحفاظ على سجل حافل في نمو المبيعات على مدى السنوات الثلاث الماضية، إلا أن التوقعات الحالية تشير إلى انخفاض مبيعاتها في الربع الأول. ومع ذلك، من المرجح أن يكون الانخفاض هامشياً نظراً لنظرة المستثمرين الإيجابية تجاه شركة الرعاية الصحية، ما يدفع أسهمها إلى الارتفاع وسط التباطؤ الكبير في السوق.

وحتى مع تعرض منافسيها للعديد من الضغوط بسبب تأثير وباء كورونا المستجد، إلا أن مختبرات أبوت تبدو مرنة في الغالب تجاه هذه التحديات.

رغم التداعيات الكبيرة لوباء كوفيد-19على نمو شركات الأجهزة الطبية وسط تأجيل أو إلغاء العمليات الجراحية الاختيارية. إلا أنه من غير المرجح أن تعاني الشركة التي يقع مقرها في إلينوي من تأثير كبير نظراً لأنها تبيع مجموعة واسعة من الأجهزة الطبية المتعلقة بجراحات القلب والأوعية الدموية التي لا يمكن تأخيرها.

  • تبلغ تقديرات الإيرادات للربع الأول 7.47 مليار دولار، ما يمثل انخفاضاً بنسبة 0.9٪ على أساس سنوي.
  • من المتوقع أن تحقق الشركة أرباحاً قدرها 61 سنتاً للسهم الواحد، بانخفاض 3.2٪ عن نفس الربع من العام السابق.

ما أهمية الشركة: مع بعض الابتكارات الإستراتيجية، أظهرت أعمال التشخيص الخاصة بشركة أبوت قوة كبيرة حتى أثناء أزمة كوفيد-19.

وعلى الرغم من أن الأعمال المخبرية الأساسية كانت تعاني منذ بدء عمليات الإغلاق وتشديد الحركة في الولايات المتحدة، إلا أن الشركة تتوقع أن تكون شريحة نقطة الرعاية الخاصة بها مربحة، خاصة بعد إطلاق اختبار الرعاية الجزيئية الأسرع لاختبار فيروس كورونا، الذي يمكن أن يحقق نتائج إيجابية في غضون خمس دقائق.

أداء الأسهم حتى الآن: تجنبت أبوت الانهيار العام الذي ضرب الأسواق بعد تصاعد المخاوف من فيروس كورونا. وارتفعت أسهم الشركة بأكثر من 11٪ خلال الشهر الماضي محققة مكاسب بـ 5٪ حتى الآن. ويبدو أن المستثمرين متفائلون في الأرباح الفصلية حيث ارتفعت أسهم أبوت بأكثر من 2٪ لتغلق الجلسة عند 90.94 دولار أمس.

ما يجب مراقبته: سيراقب المستثمرون إعلانات الشركة حول انتشار الفيروس التاجي. حتى الآن، لم تصدر شركة أبوت أي تحذير من تأثير الوباء على ربحيتها. ورغم المعنويات الإيجابية حيال الشركة، إلا أنها قد تشهد تباطؤاً طفيفاً في أعمالها.

مستويات الدعم والمقاومة لليوم

المستويات الفنية

اتجاه السوق   

الاسترالي/الدولار: 0.63025 و 0.68320

إيجابي

الدولار/الين: 105.147 و 109.329

سلبي

الاسترليني/الدولار: 1.2000 و 1.3175

إيجابي

المؤشر الألماني: 8255 و 1.1620

سلبي

المؤشر الفرنسي: 3789 و 5000

سلبي

 

السوق اليوم

سيركز المستثمرون على تحركات الأسهم الأوروبية اليوم، قبل صدور بيانات الإنتاج الصناعي من منطقة اليورو.

الملخص: أغلقت الأسهم الأوروبية على انخفاض ملموس يوم الأربعاء وسط تصاعد المخاوف بشأن مدى الأضرار التي لحقت بالاقتصاد العالمي من جائحة الفيروس المستجد. بالإضافة إلى ذلك، بدأ المستثمرون بتقييم تقارير الأرباح الكئيبة من مختلف الشركات الكبرى.

التفاصيل: استند الاتجاه الصعودي للأسهم مؤخراً على تباطؤ عدد حالات الإصابة اليومية بالفيروس والخطط التي أعلنت عنها الحكومات المختلفة لرفع بعض قيود الإغلاق.

وفي الوقت الراهن، تخطط المملكة المتحدة وفرنسا لتمديد إجراءات الإغلاق حتى مطلع شهر مايو، بينما تعتزم حكومات إسبانيا وإيطاليا والدنمارك تخفيف عمليات الإغلاق في بلدانها.

على صعيد آخر، وفي خضم سعي جميع دول العالم لاحتواء الفيروس التاجي، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الثلاثاء عن خطط لتعليق تمويل منظمة الصحة العالمية، وألقى باللوم على منظمة الصحة لارتكاب أخطاء أدت إلى "الكثير من الوفيات" المتعلقة بـكوفيد-19.

إلى جانب ذلك، اهتزت ثقة المستثمرين يوم أمس بسبب تحذير صندوق النقد الدولي بانكماش الاقتصاد العالمي بنسبة 3٪ هذا العام، بعد أن كانت توقعاته في يناير لصالح نمو الاقتصاد العالمي بنحو 3.3٪.

وانخفض مؤشر Stoxx 600 لعموم أوروبا بنسبة 3.3٪، مع تسجيل قطاع النفط والغاز الأداء الأسوأ في جلسة الأربعاء. كما انخفض مؤشر فوتسي 100 بنسبة 3.3٪، وتراجع المؤشر الألماني 30 بنحو 3.8٪.

ما يجب متابعته: سيراقب المستثمرون عن كثب أرقام الإصابات الجديدة حيث تجاوز عدد الحالات المؤكدة بكوفيد-19 في إيطاليا 165,150 حالة مع حوالي 21,640 وفاة. وأكدت إسبانيا حتى الآن أكثر من 185,650 إصابة مع عدد وفيات ناهز 18,810 حالة وفاة. وأكدت ألمانيا وفرنسا وجود أكثر من 134000 إصابة بفيروس كورونا حسب أحدث البيانات.

وتنتظر الأسواق تقرير الإنتاج الصناعي من منطقة اليورو، إلى جانب بعض البيانات من ألمانيا. ومن المتوقع انخفاض ​​الإنتاج الصناعي في منطقة اليورو، الذي ارتفع بنسبة 2.3٪ في يناير ، بنسبة 0.2٪ في فبراير.

الأسواق الأخرى: أغلقت المؤشرات الأمريكية على انخفاض يوم الأربعاء، وتراجع مؤشر داو جونز واس آند بي 500 وناسداك 100 بنسبة 1.86٪ و 2.20٪ و 1.44٪ على التوالي.

نظرة عامة على السوق

اليورو/الدولار: 1.0881 ، -0.24%

داوجونز: 23200 ، -0.82%

برنت: 28.33 دولار ، 2.3%

الاسترليني/الدولار: 1.2480 ،-0.27%

أس آند بي 500: 2751 ، -0.88%

خام غرب تكساس: 20.27 دولار ، 2%

الدولار/الين: 107.88 ، 0.38%

ناسداك: 8523 دولار ، -0.83%

الذهب: 1742 دولار، 0.1%

 
 

الأخبار الهامة لليوم

  • ارتفاع معدل البطالة في أستراليا إلى 5.2٪ في مارس
  • حالات الإصابة بفيروس كورونا تتجاوز حاجز المليونين حول العالم
  • مسار هبوطي لمعظم الأسواق الآسيوية ؛ وانخفاض مؤشر نيكي الياباني بنحو 1.2٪
  • ارتفاع أسعار المنازل الجديدة في الصين بنسبة 5.3٪ في مارس
  • الأسهم الأمريكية تغلق منخفضة ؛ وهبوط مؤشر داو 445 نقطة

ما الذي يجب متابعته اليوم أيضاً

أسعار الجملة ومعدل التضخم في ألمانيا ، ومبيعات السيارات الجديدة في كندا، وأسعار المنتجين والإنتاج الصناعي في روسيا، وفي الولايات المتحدة لدينا مطالبات البطالة الأولية ومؤشر إنشاء المنازل الجديدة وتصاريح البناء ومؤشر فيلادلفيا الصناعي الفيدرالي وتغير مخزون الغاز الطبيعي.